آثار حصوة الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٠ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩

حصوة الكلى

تُعرَف حصوة الكلى بأنها كتل صلبة مصنوعة من البلورات تنشأ في الغالب في الكلتين، وقد تمتد إلى المسالك البولية جميعها، وقد تحدث أيضًا في الحالب والمرارة والمثانة والإحليل، وهي من الحالات المؤلمة جدًا، ويختلف المسبب تبعًا لنوع الحصى المُكوّنة، وتشمل أنواع حصوة الكلى ما يلي:[١]

  • حصوة الكالسيوم، تُعدّ حصوات الكالسيوم الأكثر شيوعًا، وتُكوّن من مركبات الكالسيوم أوكساليت، بالإضافة إلى الكالسيوم فوسفات أو الكالسيوم ماليت؛ لذلك ينصح بتقليل الأطعمة المحتوية على الكالسيوم أوكسيليت، ومن أمثلة هذه الأطعمة: رقائق البطاطا، والبنجر، والفول السوداني، والسبانخ، والشكولاتة، وعلى الرغم من أنّ الكالسيوم هو المكوّن الأساسي لحصوة الكلى، إلّا أنّ الدراسات أثبتت أنّ تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم يسهم في الوقاية من الإصابة بحصوة الكلى.
  • حصوة حمض اليوريك، يُعدّ هذا النوع من الحصوة أكثر شيوعًا عند الرجال من النساء، وتزداد احتمالية الإصابة بحصوة الكلى في حال الإصابة بمرض النقرس أو العلاج الكيماوي، ويحدث هذا النوع من الحصوة عندما يكون بول الشخص حمضيًا، وتزيد الأطعمة الغنية باليورينات من مستوى حامضية البول؛ ومن أمثلتها: الأسماك، والمحار، واللحوم، وتُعرَف مادة البيورين بأنها عديمة اللون توجد في البروتينات الحيوانية.
  • حصوة ستروفيتية، يحدث هذا النوع بشكل شائع عند النساء المصابات بالتهاب المسالك البولية، وهذه الحصوات كبيرة وتسبب انسداد المسالك البولية، وهي تحدث غالبًا بسبب التهاب المسالك البولية، وتجرى الوقاية من الإصابة بها بعلاج الالتهاب.
  • حصوة السيستين، هي أقل الأنواع حدوثًا، وتحدث عند كل من الرجال والنساء المصابين بمرض بيلة السيستين الوراثي.


آثار حصوة الكلى

قد تحدث آثار حصوة الكلى بعد علاج الحصوة الكبيرة، وعلى الطبيب شرح هذه الآثار للمريض قبل البدء بالعلاج، وتعتمد المضاعفات على نوع العلاج المستخدم، وحجم الحصوة المُشكَّلة وموقعها، وتشمل أهم مضاعفات حصوة الكلى ما يلي:[٢]

  • تعفن الدم؛ هي حالة ناتجة من الإصابة بالعدوى وانتشارها إلى الدم، وتسبب ظهور أعراض في أعضاء الجسم جميعها.
  • انسداد الحالب، قد تؤدي الحصوة المُشكّلة في الكلى إلى انسداد الحالب، وهو الأنبوب الواصل بين الكلى والمثانة.
  • إصابة الحالب.
  • التهاب المسالك البولية.
  • نزيف خلال العملية الجراحية.
  • الشعور بألم شديد.
  • الإصابة المتكررة بحصوة الكلى، حيث الأشخاص الذين يعانون من حصوة الكلى أكثر عرضة للإصابة مرة أخرى بنسبة 80%.[٣]
  • انسداد المسالك البولية.[٣]
  • فشل الكلى.[٣]


أعراض حصوة الكلى

يميز الأطباء حصوة الكلى من الألم الشديد الناتج منها الذي يُعرَف باسم المغص الكلوي، وقد يشعر المصاب بالألم في جهة واحدة من البطن أو الظهر، كما في بعض الحالات لا تظهر الأعراض إلا بعد تحرّك الحصوة باتجاه الحالب، عند الرجال قد يمتدّ الألم إلى منطقة الفخذ، وقد تكون نوبات الألم متقطعة أو مستمرة مما يسبب الشعور بعدم الراحة والاضطراب، وتشمل الأعراض الأخرى المصاحبة لحصوة الكلى ما يلي:[١]

  • ظهور البول بلون أحمر أو زهري أو بني نتيجة وجود دم في البول.
  • الاستفراغ.
  • الغثيان.
  • تغيير في لون ورائحة البول.
  • قشعريرة.
  • الحمى.
  • الحاجة إلى التبول بصورة متكررة.
  • عدم القدرة على التبول.

في حال كانت حصوة الكلى صغيرة الحجم لا يعاني المصاب من الشعور بألم عبر جهاز التبول أو أعراض.


عوامل تزيد خطر الإصابة بحصوة الكلى

أكثر العوامل المؤدية إلى الإصابة بحصوة الكلى هو انخفاض كمية المياه المستهلكة إلى أقل من لتر واحد يوميًا، وهذا يفسّر سبب زيادة أعداد الأطفال المصابين بحصوة الكلى نتيجة عدم اكتمال نمو الكلى، كما تنتشر حصوة الكلى بشكل شائع عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 50 سنة، وهناك العديد من العوامل التي تزيد خطر الإصابة، وبيّنت نتائج إحدى الدراسات التي أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية أنّ الأشخاص البِيض أكثر عرضة للإصابة من الأشخاص السود، وتشمل العوامل الأخرى ما يلي:[١]

  • الجفاف.
  • السمنة.
  • تناول نظام غذائي غني بالبروتين والأملاح والسكر.
  • التهاب الأمعاء.
  • الأمراض التي تؤدي إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم في الجسم.
  • تناول الأدوية؛ مثل: مدرات البول، ومضادات الحموضة المحتوية على الكالسيوم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Kidney Stones", www.healthline.com, Retrieved 12-7-2019.
  2. "Kidney stones", www.nhs.uk, Retrieved 12-7-2019.
  3. ^ أ ب ت "Kidney Stones: Symptoms, Complications, and Removal", www.practo.com, Retrieved 12-7-2019.