أسباب ازرقاق الشفتين عند الكبار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩

ازرقاق الشفتين

يتحوّل لون الدم من الأحمر الفاقع إلى الأزرق عند افتقاره إلى الأكسجين، الأمر الذي قد يظهر على الشفتين والجلد فيصبح لونهما مُزرقًا، كما أنّ ازرقاق الشفتين قد ينشأ نتيجة ضعف تدفق الدم في الجسم، وقد يكون أحد أعراض الإصابة ببعض الحالات الخطيرة، لذلك يُنصح باللجوء إلى التدخل الطبي لتحديد السبب وراء ازرقاق الشفتين،[١] كما تنشأ زرقة الشفتين نتيجة الأسباب نفسها التي تُسبب زرقة الجلد؛ كالحالات التي تتسبب في وجود خلل في شكل البروتين الخاص بخلايا الدم الحمراء المعروف باسم الهيموجلوبين؛ مثل: مرض فقر الدم المنجلي،[٢] ونظرًا لتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بزرقة الشفتين في شكل جزء من أعراض الإصابة بشكل عام، فإنّ علاج هذه المشكلة يكون بعلاج المسبب.[٣]


أسباب ازرقاق الشفتيتن

بالإضافة إلى المشاكل الأخرى التي تتسبب في الحد من كمية الأكسجين الداخل إلى الرئة؛ مثل: الاختناق، وانسداد مجاي التنفس، واستنشاق الدخان، هناك العديد من الحالات التي قد تتسبب في حدوث الزرقة المركزية التي تُصيب الجلد أو الشفتين عند الكبار، وتُذكَر في ما يأتي:[٤]

  • الربو، يُعرف الربو بكونه حالة التهاب مزمنة تتسبب في تضييق المجاري الهوائية في صورة ردة فعل على بعض العوامل المحفّزة، مما يؤدي إلى أزيز النَّفَس، والسّعال، وضيق التنفس والصدر.
  • داء المرتفعات، تنشأ هذه الحالة نتيجة الانخفاض في مستويات الأكسجين، وضغط الهواء على الارتفاعات العالية التي تتجاوز 2.400 متر فوق مستوى سطح البحر، وقد تتسبب هذه الحالة في ظهور العديد من الأعراض التي تتراوح بين الطفيفة؛ مثل: الصداع، والأرق، والدوخة، والأعراض الشديدة؛ مثل: تغيّر لون البشرة، وشحوبها، والسعال، واحتقان الصدر، وتسارع ضربات القلب.
  • داء انسداد الرئة المزمن، الذي يُصيب حويصلات الهواء ومجاري التنفس بالتلف، فتبدأ أعراضه طفيفة لتتطور بشكل تدريجي حتى تتسبب في انقطاع النفس الذي يزداد شدة مع تطور المرض، والسعال المتكرر المزمن المصحوب ببلغم أو لا، والتعرّض المتكرر للعدوى.
  • التسمم بأحادي أكسيد الكربون، يتسبب هذا الغاز عديم اللون والرائحة في فقدان قدرة خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين، ويجب الخضوع للتدخل الطبي الطارئ عند التعرّض لأية مصادر لهذا الغاز، وتتضمن أعراض التسمم الصداع، والإرهاق العام، والغثيان، والتقيؤ، وفقدان الوعي.
  • ذات الرئة الشفطي، الناجم عن العدوى الناشئة عن استنشاق طعام أو أحماض المعدة أو اللعاب، وهي مشكلة شائعة عند الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل البلع أو السعال، وتتضمن أعراض العدوى: الحمى، والسعال، وانقطاع النفس، ورائحة الفم الكريهة.
  • الاسترواح الصدري، الذي ينشأ نتيجة دخول الهواء إلى المساحة المحيطة بالرئة، وهناك نوعان رئيسان للاسترواح الصدري: الصدمي، وغير الصدمي. وتتضمن أعراض الإصابة الألم، وانقطاع النفس، وتسارع نبضات القلب الشديد.
  • الانصمام الرئوي، في هذه الحالة تتشكل الخثرة الدموية في أحد الأوعية الدموية في الرئة، فيتتسبب في ظهور عدّة أعراض؛ منها: انقطاع النفس، والألم الحاد في الصدر، والسعال المصحوب بالدم، وتسارع ضربات القلب.
  • فقر الدم المنجلي، هي أحد أشكال فقر الدم الموروثة التي تتسبب في تقليل عدد خلايا الدم الطبيعية القادر على حمل الأكسجين نتيجة تغيّرات في طبيعة هذه الخلايا؛ إذ تكون أقل مرونة وتشبه في شكلها الهلال أو المنجل. وترتبط هذه الحالة بالعديد من الأعراض التي تتضمن الإصابة بنوبات الألم، وتورّم الأطراف، وتأخر النمو، واضطربات الرؤية.
  • الاندحاس القلبي، يتجمّع الماء أو الدم في هذه الحالة بين القلب والغشاء المحيط به المعروف باسم التامور، مما يمنع البطينين من التمدد بشكل تام، ويحدّ من قدرة القلب على أداء عمله فلا يحصل الجسم على الكمية اللازمة من الدم.[٥]


أسباب ازرقاق الجسم

تُعرَف الزُرقة الطرفية بأنّها الحالة التي تُغيّر لون القدمين أو اليدين أو أطراف الأصابع إلى الأزرق، وقد تنشأ هذه الحالة نتيجة تدني درجات الحرارة، أو مشاكل الدورة الدموية، بالإضافة إلى المشاكل الآتية:[٦]

  • ظاهرة رينو، فيها يتحوّل لون أطراف الأصابع في اليد والقدم إلى الأبيض أو الأزرق، ويشعر المُصاب بالألم فيهما عند انخفاض درجة الحرارة، وتنشأ هذه المشكلة نتيجة تضيّق الأوعية الدموية، مما يحدّ من تدفق الدم إلى الأطراف.
  • انخفاض ضغط الدم، يتسبب انخفاض ضعط الدم في عدم قدرة الدم على الاندفاع إلى الأطراف نتيجة قلّة الضغط اللازم لتحقيق ذلك.
  • مشاكل في جهاز اللمف، يتسبب اضطراب هذا الجهاز في الإخلال بطريقة تدفق اللمف، إذ يُراكَم في الأنسجة مما يؤدي إلى تورمها.
  • اضطربات الأوعية الدموية، سواء انسدادها أو الإصابة بمرض الشريان المحيطي، فإنّ هذه المشاكل تؤدي إلى اختلال تدفق الدم إلى الأطراف.
  • فشل القلب، فيه يعجز القلب عن توفير الدم اللازم وضخّه إلى باقي أجزاء الجسم.
  • المشاكل الأخرى؛ مثل: الإصابة بالخثار الوريدي العميق الذي يُشير إلى وجود خثرة دموية في الأطراف، ونقص حجم الدم؛ وهي الحالة التي يتجه فيها الدم من الجلد ويذهب باتجاه الأعضاء الداخلية.


المراجع

  1. "Blue lips or skin", www.your.md, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  2. JC Jones, Kathryn Watson (15-12-2016), "What’s Causing My Blue Lips?"، www.healthline.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  3. "Blue skin or lips (cyanosis)", www.nhs.uk,10-8-2017، Retrieved 8-7-2019. Edited.
  4. JC Jones,Kathryn Watson (15-12-2016), "What Causes Lip Cyanosis?"، www.healthline.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  5. "Cardiac tamponade", medlineplus.gov, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  6. Gillian D'Souza (24-7-2018), "Peripheral cyanosis: Causes of blue hands and feet"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.