أسباب حبوب الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ٩ مارس ٢٠٢٠
أسباب حبوب الوجه

حبّ الشّباب

يُعدّ حبّ الشّباب مرض جلد مزمنًا يسبب التهاب البقع والبثور، خاصةً على الوجه والكتفين والظهر والعنق والصدر وأعلى الذراعين، وتُعدّ البثور والرؤوس السوداء والخراجات والعقيدات أنواعًا من حب الشباب، والحقيقة قد لوحِظ أنّ مشكلة حبّ الشّباب تحدث خلال مرحلة البلوغ عندما تنشط الغدد الدهنية، لكن تحدث في أيّ عمر آخر، ولا يُقال إنّ هذه المشكلة خطيرة، لكنّها قد تترك نُدوبًا جلديّة لاحقًا،[١] والنّدوب التي تتركها حبوب الوجه تُعدّ أكثر إزعاجًا من حبوب الوجه بحدّ ذاتها، ومع ذلك، لا يستمر ظهور ندوب حبّ الشباب؛ لأنّ بعض العلاجات المنزلية والعلاجات الطبية تساعدان في التخلص من هذه النُّدب.[٢]


أسباب حبوب الوجه

يُتاح القول إنّ البشرة فيها ثقوب صغيرة تُسمّى المسام، التي بدورها تُسَدّ بواسطة الأوساخ والبكتيريا وخلايا الجلد الميت وغيرها من الأمور عندما يحدث هذا، وإذا تأثرت البشرة تكرارًا بهذه الحالة فإنّها تُسمّى حبوب الوجه النّاتجة من حبّ الشّباب. وفي ما يأتي بيان لبعض الأسباب التي تُؤدّي إلى ظهور الحبوب على الوجه:[٣][١][٤]

  • إنتاج خلايا الوجه الكثير من الزّيوت؛ أيّ أن تبدو البشرة دهنيّة.
  • تراكم خلايا الجلد الميّتة على مسامات الوجه.
  • تراكم البكتيريا في مسام الوجه.
  • العوامل الهرمونية؛ مثل: ارتفاع مستويات الأندروجين، إذ يُعدّ الأندروجين نوعًا من الهرمونات، وقد ترتفع مستوياته عندما تبدأ مرحلة البلوغ، وفي النساء يُحوّل إلى هرمون الإستروجين.
  • أخذ بعض أنواع الأدوية التي تحتوي على الأندروجين والليثيوم.
  • استخدام بعض أنواع مستحضرات التّجميل الدّهنيّة.
  • التّغيّرات الهرمونيّة التي تطرأ على الجسم.
  • التّعرّض للضّغوطات العاطفيّة.
  • الحيض.
  • أكل بعض أنواع الأغذية، إذ إنّ بعض العوامل الغذائية؛ بما في ذلك الحليب الخالي من الدسم، والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات؛ مثل: الخبز، والبطاطا، والشّوكولاتة، وغيرها، قد تؤدي إلى تفاقم حب الشباب.
  • التّعرّض للتّوتر، والإجهاض، والضّغط العصبي.
  • العمل في منطقة دهنيّة لمدة طويلة -مثل المطابخ-.
  • تنظيف البشرة بشدة، أو التطهير بالصابون أو المواد الكيميائية القاسية يسببان تهيّجًا للجلد يزيد شدة حب الشباب.
  • ارتداء بعض أنواع الملابس التي تُسبّب مشاكل في مسامات الجلد؛ مثل: القبّعات، وأغطية الرّأس.[٥]


علاجات حبوب الوجه

تُعالَج حبوب الوجه باتّباع نمط حياة صحّي ومنتظم، لكنّ الاعتدال والانتظام أمران جيدان، لكن لا يستطيع الجميع النوم لثماني ساعات يوميًا، وتناول ثلاث وجبات صحية يوميًا، وشرب الكثير من الماء يوميًا، لذلك ربما تبدو أكثر التغييرات المفيدة التي يمارسها الشّخص متمثلة في عدم لمس الحبوب أو عصرها لإخراج محتواها. وفي ما يأتي بيان لبعض الطّرق التي تسهم في التّخلّص من حبوب الوجه أو التّخفيف منها[٦][١]:

  • عمل زيارات عرضية لخبير تجميل اختصاصي في إزالة الرؤوس السوداء بأمان من الوجه.
  • التطهير والعناية بالبشرة، ذلكما بغسل البشرة مرّة أو مرّتين يوميًا بغسول مناسب ومعتدل، بالإضافة إلى استخدام الأقنعة التّقشيريّة للبشرة.
  • استخدام المستحضرات المناسبة لمسح الزّيت عن البشرة.
  • الخضوع لتنظيف المسامات بالبخار؛ الذي يُنظّف الأوساخ العالقة.
  • استخدام شرائط المسام المستخدمة للأنف والجبهة والذّقن.
  • وضع معجون الأسنان أو الخلّ على الرّؤوس السّوداء، وهي من طرق العلاج المنزليّة المُتّبعة للتّخلّص من الرّؤوس السّوداء.
  • استخدام زيت شجرة الشّاي، إذ إنّ له قدرة عالية على علاج حب الشّباب الظّاهر على البشرة.
  • وضع أكياس الشّاي أو الشّاي الأخضر على مكان ظهور الحبوب؛ لأنّ الشّاي يحتوي على مركّب يساهم في علاج حبوب البشرة.
  • استخدام مرطّبات البشرة التي تحتوي على الألوفيرا.


عوامل خطر حبوب الوجه

إنّ كثيرًا من الناس يعتقدون أنّ الأطعمة؛ مثل: الشوكولاتة أو البطاطا المقلية تساهم في زيادة خطر الإصابة بحبوب الوجه، لكن هناك أسباب أُخرى أكثر قوّة من حيث التأثير في حبوب الوجه، إذ تُعدّ عوامل خطر لحبوب الوجه، وفي ما يأتي بيان بها:[٣]

  • التغيرات الهرمونية الناجمة عن البلوغ أو الحمل.
  • بعض الأدوية؛ مثل: بعض حبوب منع الحمل أو الستيرويدات القشرية.
  • اتباع نظام غذائي غني بالسكريات المكررة أو الكربوهيدرات؛ مثل: الخبز، والبطاطا.
  • العامل الوراثي، إذ إنّ ظاهرة حبوب الوجه تنتقل من الآباء إلى الأبناء.


تشخيص حب الشّباب

الطبيب يُشخّص الإصابة بحب الشباب من خلال النظر إلى البشرة، ويتضمن ذلك فحص الوجه والصّدر والظّهر بحثًا عن أنواع مختلفة من البقع؛ مثل: الرؤوس السوداء أو العقيدات الحمراء، وإنّ مدى وجود الحبوب يُحدّد المكان الذي يجب أن يذهب إليه الشّخص المُصاب للعلاج والعلاج الذي يجب أن يُجرى، وغالبًا ما تُصنّف شدة حب الشباب على النحو الآتي:[٧]

  • حبوب البشرة الخفيفة؛ التي تتكوّن من الرؤوس البيضاء والرؤوس السوداء مع عدد قليل من البثور والنتوءات.
  • حبوب البشرة المُعتدلة؛ التي تتكوّن من الرّؤوس السّوداء الأكثر انتشارًا مع عدد معتدل من البثور والنّتوءات.
  • حبوب البشرة الشّديدة، التي تتكوّن من الكثير من النّتوءات الكبيرة المؤلمة أو البثرات أو العقيدات أو ذات الخرّاج، بالإضافة إلى وجود بعض النّدبات النّاتجة من بقايا الحبوب، ولعلاج حبوب الوجه الخفيفة ينبغي التّحدث إلى الصّيدلي لأخذ المشورة العلاجيّة المُناسبة، لكن لعلاج حبوب البشرة المُعتدلة والشّديدة ينبغي التّحدّث إلى الطّبيب العامّ المسؤول عن هذه الحالات.


حبوب البشرة عند النّساء

إذا بدأ حب الشباب فجأة في النساء البالغات فقد يدلّ على اختلال التوازن الهرموني، خاصةً إذا صُحِب بأعراض أخرى؛ مثل: زيادة شعر الجسم، بالإضافة إلى اضطرابات الدّورة الشهريّة وعدم انتظامها، ومن الجدير بالذّكر أنّ السبب الأكثر شيوعًا للاختلالات الهرمونية لدى النساء الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، وتُشخّص متلازمة تكيّس المبايض باستخدام مجموعة من فحوصات الموجات فوق الصوتية، بالإضافة إلى الفحوصات المخبريّة التي تتطلّب عيّنات الدّم.[٧]


طرق علاج نُدب حبّ الشّباب

قد تُسبّب حبوب الوجه بعض المشاكل المُزعجة؛ مثل: أن تترك ندوبًا على الوجه، وإنّ هذه النّدوب قد تتطلّب علاجًا؛ لذلك تعدّدت طرق العلاج، وفي ما يأتي بيان لذلك:[٢]

  • حمض الصفصاف أو السلساليك؛ مركب يوجد طبيعيًّا، وغالبًا ما يوجد في منتجات العناية ببشرة حب الشباب، ويساعد حمض الساليسيليك في إزالة الأوساخ وخلايا الجلد وغيرهما من الحطام، الذي يؤدي إلى ظهور حب الشباب من مسام الوجه.
  • استخدام بعض المراهم الموضعيّة التي تساهم في ترميم الجلد وإخفاء النُّدب.
  • استخدام المُقشّرات التي تحتوي على حمض اللبنيك.
  • الخضوع للتّقشير الكيميائي.
  • حقن الستيروئيدات القشرية.
  • علاجات الكولاجين؛ مثل: حقن الأنسجة بالحشو الكولاجيني.
  • حشو الدّهون المُزالة من أماكن اُخرى في الجسم في مكان وجود النّدوب.
  • العلاج بالوخز بالإبر، هي عمليّة إدخال إبر صغيرة في الجلد المحيط بالندبة لتحفيز الجسم على إنتاج المزيد من الكولاجين.
  • العلاج بالليزر، والعلاج الإشعاعي، الذي يزيل طبقة الجلد المصابة بالنّدب أو المُشوّهة؛ ذلك لتحفيز نمو نسيج جديد خالٍ من النّدب، لكنّ العلاج بالليزر قد يبدو غير مناسب للجميع، إذ يعتمد نجاحه في الغالب على طبيعة نُدب حب الشباب التي يعاني منها الشخص ونوع بشرته.
  • استخدام بعض المكوّنات المنزليّة؛ مثل:
  • زيت جوز الهند.
  • زبدة الشيا.
  • هلام الصبار، أو ما يُسمّى الألوفيرا.
  • العسل الصّافي.
  • صودا الخبز.
  • عصير الليمون.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What you need to know about acne", medicalnewstoday, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "The best ways to get rid of acne scars", medicalnewstoday, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What Causes Acne?", healthline, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  4. "Acne", mayoclinic, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  5. " Skin Conditions and Acne", webmd, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  6. "How to Get Rid of Acne (Pimples)", medicinenet, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Acne", nhs, Retrieved 10-10-2019. Edited.