أسباب حموضة الدم عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ٨ مارس ٢٠٢٠

حموضة الدم عند الأطفال

تحدث حموضة الدم أو ما يُعرَف باسم الحماض الأيضي عندما يختل التوازن الكيميائي للأحماض والقواعد في الدم، مما يجعل الجسم ينتج الكثير من الحمض، أو لا يستطيع أن يتخلص من الأحماض، أو تصبح نسبة القواعد في الدم غير كافية لمعادلة الحمض الموجود فيه، وعند حدوث أيّ من هذه المشكلات يتسبب ذلك بحدوث خلل في التفاعلات والعمليات الكيميائية في الجسم.

يصيب الحماض الأيضي الأطفال الصغار بصورة متكرّرة، لكن بالرغم من أنّه حالة خفيفة يُتعامَل معها ويجرى علاجها بناءً على أسبابها، إلا أنّه في المقابل تهدد الحالات الشديدة منه الحياة.[١] ويُعبّر عن حموضة الدم وقلويته عن طريق مقياس الرقم الهيدروجيني الذي يتراوح من 0 إلى 14، والمعدل الطبيعي لحموضة الدم بين 7.35 إلى 7.45، ويحافظ الجسم على درجة حموضة الدم بما يقارب 7.40.[٢]


أسباب حموضة الدم عند الأطفال

تتضمذن الأسباب الأكثر شيوعًا لإصابة الأطفال بحموضة الدم ما يأتي:[٣][١][٤]

  • ارتفاع حموضة الدم لسببٍ تنفسي: يحدث ارتفاع حموضة الدم لسببٍ تنفسي عندما تتراكم كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون في الجسم، وفي العادة تُزيل الرئتان ثاني أكسيد الكربون عبر عملية التنفس، مع ذلك في بعض الأحيان لا يستطيع الجسم التخلّص من كمية كافية منه، وهذا يؤدي إلى تراكمه، ومن الأسباب التي قد تؤدي إلى ذلك عند الأطفال ما يأتي:
    • الإصابة ببعض المشكلات التنفسية المزمنة، مثل الربو.
    • التعرض لإصابات في الصدر.
    • إصابة الطفل بالسمنة؛ إذ إنها تجعل عملية التنفس صعبةً.
    • سوء استخدام المسكنات للأطفال.
    • ضعف العضلات في منطقة الصدر.
    • وجود مشكلات في الجهاز العصبي.
    • وجود تشوه تشريحي في بنية الصدر.
  • ارتفاع حموضة الدم بسبب أيضي: يبدأ ارتفاع حموضة الدم بسبب أيضي في الكلى بدلًا من الرئتين، ويحدث عندما لا يتمكن للجسم من التخلّص من كمية كافية من الحمض، أو عندما يتخلّص من كمية كبيرة من المواد القاعدية، وتوجد أربعة أشكال رئيسة لحالات ارتفاع حموضة الدم بسبب أيضي، وهي كما يأتي:
    • الحماض الكتوني، تحدث هذه الحالة عند مرضى السكري الذين تكون مستويات السكر لديهم غير منتظمة، إذ إنّ وجود كميات غير كافية من هرمون الأنسولين يؤدي إلى تراكم الكيتونات في الجسم، وهذا يؤدي إلى رفع حموضة الدم.
    • فرط الكلوريد، تحدث هذه الحالة عند فقدان بيكربونات الصوديوم، وهي مادة قاعدية تسهم في الحفاظ على الرقم الهيدروجيني متعادلًا، ويمكن أن تسبب هذه الحالة الإسهال والتقيؤ.
    • الحماض اللبني، يحدث هذا النوع من ارتفاع حموضة الدم نتيجةً لوجود كمية كبيرة من حمض اللاكتيك في الجسم، ويمكن أن تتضمّن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك فشل القلب، والسرطان، والنوبات، وفشل الكبد، ونقص الأكسجين لفترة طويلة، وانخفاض نسبة السكر في الدم، كما أن التمرين المطول يمكن أن يؤدي إلى تراكم هذا الحمض.
    • الحماض النُّبَيبي الكُلوي، يحدث هذا النوع عندما تكون الكليتان غير قادرتين على إفراز الأحماض في البول، مما يسبب زيادة نسبة الحموضة في الدم.
    • نقص الأكسجين.
    • الإنتان.
    • التهاب المعدة والأمعاء.
    • نقص حجم الدم.


أعراض ارتفاع حموضة الدم عند الأطفال

تختلف أعراض ارتفاع حموضة الدم عند الأطفال من نوع إلى آخر؛ ففي حال ارتفاع حموضة الدم البسيط بسبب أيضي قد لا تظهر على الأطفال أعراض، لكنهم عادةً ما يعانون من بعض منها، كالغثيان، والتقيؤ، والشعور بالإعياء، ويمكن أن يصبح التنفس أعمق وأسرع قليلًا، إذ يحاول الجسم تصحيح الحموضة الزائدة بطرد المزيد من ثاني أكسيد الكربون، ومع تفاقم حموضة الدم يبدأ الطفل بالشعور بالضعف الشديد والنعاس، وقد يشعر بالارتباك والغثيان بصورة متزايدة، وفي النهاية في الحالات الشديدة قد تتطور مشكلات القلب وقد ينخفض ضغط الدم، مما يؤدي إلى حدوث صدمة وغيبوبة، وقد يؤدي ذلك إلى الموت.[٢]

أمّا في حالة ارتفاع حموضة الدم بسبب تنفسي فقد تتضمّن الأعراض والعلامات المبكرة للحالة صداع الرأس، والنعاس، وقد يتطور الخمول إلى حالة من الذهول والغيبوبة؛ لأن الأكسجين الموجود في الدم يصبح غير كافٍ، ويمكن أن تتطور الغيبوبة في غضون لحظات إذا توقف التنفس أو إذا حدث ضعف شديد، أو على مدار ساعات إذا كان التنفس ضعيفًا بدرجة كبيرة.[٢]


مضاعفات الإصابة بحموضة الدم

عند التأخر في علاج حموضة الدم يسبب ذلك المضاعفات الآتية:[٤]


تشخيص حموضة الدم

تشتمل الاختبارات التي تساعد الطبيب على تشخيص حموضة الدم على ما يأتي:[١]

  • اختبار الفجوة الأيونية: يساهم هذا الاختبار في قياس التوازن الكيميائي في الدم بمقارنة عدد الجسيمات موجبة الشحنة والسالبة، بما في ذلك الصوديوم، والبيكربونات، والكلوريد.
  • اختبار غازات الدم الشرياني: يقيس هذا الاختبار درجة الحموضة في الدم، ومستويات الأكسجين، وثاني أكسيد الكربون.
  • اختبار البول: يكشف عن الحماض الكيتوني، ومشكلات الكلى، والتسمم من الكحول والأسبرين.


علاج حموضة الدم

عادةً ما يحتاج الطبيب إلى معرفة سبب ارتفاع حموضة الدم ليقرر العلاج المناسب، مع ذلك يمكن استخدام بعض العلاجات لأي نوع من هذه الحالة، فعلى سبيل المثال قد يوصي ببيكربونات الصوديوم، وهي مادة قلوية لرفع درجة حموضة الدم، ويمكن إعطاؤها عن طريق الفم أو بالتنقيط في الوريد، كما أن علاج أنواع أخرى من الحماض ينطوي على علاج سببها، وذلك على النحو الآتي:[٤]

  • ارتفاع حموضة الدم بسبب تنفسي: في هذه الحالة تُستخدم علاجات تساعد الرئتين على أداء وظيفتهما، فقد يحصل الشخص على أدوية لتوسيع مجرى الهواء، وقد يُعطى أيضًا الأكسجين أو جهاز الضغط الهوائي الإيجابي المستمر.
  • ارتفاع حموضة الدم بسبب أيضي: قد يعطى الأشخاص الذين يعانون من فرط الكلوريد بيكربونات الصوديوم عن طريق الفم، ويمكن علاج الحموضة الناتجة عن الفشل الكلوي باستخدام سترات الصوديوم، أمّا مرضى السكري الذين يعانون من الحماض الكيتوني فقد يتلقون السوائل والأنسولين لتحقيق التوازن في الرقم الهيدروجيني، كما قد يتضمن علاج الحماض اللبني مكملات البيكربونات، أو السوائل الوريدية، أو الأكسجين، أو المضادات الحيوية، اعتمادًا على سبب حدوثه.


الوقاية من حموضة الدم

لا يمكن منع الإصابة بحموضة الدم، لكن توجد بعض الإجراءات يمكن اتباعها لتقليل فرصة حدوث ذلك، منها ما يأتي:[٤]

  • شرب كميات وفيرة من المياه والسوائل.
  • إدارة مرض السكري جيّدًا؛ لتجنب الحماض الكيتوني.
  • اتباع التعليمات عند تناول الأدوية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Michael Dansinger (2019-2-17), "What Is Metabolic Acidosis?"، webmd, Retrieved 2019-8-25. Edited.
  2. ^ أ ب ت James L. Lewis (2018-5), "Acidosis"، msdmanuals, Retrieved 2019-8-25. Edited.
  3. Maaswinkel-Mooy, "[Metabolic acidosis in children: the usefulness of 'anion gap'"]، ncbi, Retrieved 2019-8-25. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Suzanne Allen, Kristeen Cherney, and Elizabeth Boskey (2017-6-6), "Acidosis"، healthline, Retrieved 2019-8-25. Edited.