أسباب رائحة الفم الكريهة وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
أسباب رائحة الفم الكريهة وعلاجها

رائحة الفم الكريهة

هي حالة شائعة بين الناس تؤثر في الأشخاص جميعهم في مرحلة ما من حياتهم، فكلّ شخص قد عانى من مشكلة رائحة الفم الكريهة لأسباب متنوعة، وتوجد عدة أسباب تؤدي إلى هذه الرائحة التي قد تبدو مؤقتة أو حالة مزمنة، وقد يرافقها ظهور أعراض أخرى، فقد يلاحظ الشخص أيضًا وجود مذاق سيّئ في الفم، وإذا كان الطعم ناتجًا من مرض ولم يكن بسبب جزيئات الطعام العالقة في الفم بعد تناول الطعام، فقد لا يختفي حتى لو كان الشخص ينظف أسنانه باستمرار ويُستخدم غسول الفم.[١]


أسباب رائحة الفم الكريهة

توجد عدة أسباب لرائحة الفم الكريهة، ومنها:[٢]

  • الطعام: فقد تعلق بعض جزيئات الطعام داخل الأسنان وحولها، مما يسمح بازدياد عدد البكتيريا في الفم، وهذه الزيادة قد تسبب رائحة كريهة، وتناول بعض الأطعمة؛ مثل: البصل والثوم والتوابل يسبب رائحة الفم الكريهة، فعند هضم هذه الأطعمة فإنها تدخل مجرى الدم، وتُحمَل إلى الرئتين، وتؤثر في النفس.
  • منتجات التبغ: فالمدخنون أكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة، التي ربما تسبب رائحة الفم الكريهة.
  • سوء صحة الأسنان: فعدم تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط يوميًا يؤدي إلى إبقاء جزيئات الطعام في الفم، وأطقم الأسنان التي لا تُنظّف بانتظام أو لا تتناسب مع الأسنان بحجم وتركيب صحيحين تُراكم فيها البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة.
  • جفاف الفم: فاللعاب يساعد في تطهير الفم، وإزالة الجزيئات التي تسبب الروائح الكريهة، وعند انخفاض كمية اللعاب وجفاف الفم؛ فإنّ ذلك يؤدي إلى نشوء رائحة الفم الكريهة.
  • الأدوية: حيث تناول بعض الأدوية قد يسبب جفاف الفم، الذي بدوره يسبب رائحة الفم الكريهة.
  • التهابات الفم: فالجروح التي قد تحدث بعد جراحة الفم؛ مثل: إزالة الأسنان، أو نتيجة تسوس الأسنان، أو أمراض اللثة، أو تقرحات الفم قد تسبب رائحة الفم الكريهة.
  • الإصابة بأمراض في الفم والأنف والحنجرة: فقد تنشأ رائحة الفم الكريهة نتيجة حدوث الالتهابات المزمنة في كلٍّ من الأنف، والجيوب الأنفية، والحلق، التي قد تسهم في تقطير الأنف، الذي يسبب رائحة الفم الكريهة أيضًا.
  • أسباب أخرى، حيث بعض الأمراض: ومنها بعض أنواع السرطان، واضطرابات التمثيل الغذائي تسبب رائحة كريهة للفم نتيجة المواد الكيميائية التي تنتجها.


علاج رائحة الفم الكريهة

توجد بعض التدابير التي يُجريها الفرد للتخلص من رائحة الفم، وهي:[٣]

  • الاهتمام بنظافة الفم والأسنان: التي تنطوي على استخدام الفرشاة مرتين على الأقل في اليوم مع معجون الأسنان بالفلورايد، وتفريش الأسنان بعد الوجبات، واستبدال فرشاة الأسنان كل شهرين إلى ثلاثة أشهر، واستخدام خيط تنظيف الأسنان بانتظام، وإزالة أطقم الأسنان في الليل وتنظيفها جيدًا قبل وضعها في الفم.

*مراجعة طبيب الأسنان بانتظام: للحفاظ على نظافة الفم، وتُمنَع رائحة الفم الكريهة من خلال مراجعة طبيب الأسنان مرتين في العام على الأقل؛ من أجل إجراء فحص للأسنان واللثة، وتنظيف الأسنان بشكل احترافي عند الحاجة إلى ذلك، بالإضافة إلى علاج أمراض اللثة أو جفاف الفم أو غيرهما من المشكلات التي تسبب رائحة الفم الكريهة.

  • التوقف عن التدخين.
  • شرب الكثير من الماء: الذي يساعد في تعزيز رطوبة الفم ومنع جفافه، ويُنصَح بمضغ العلكة أو الحلويات الخالية من السكر لتحفيز إنتاج اللعاب، الذي بدوره يسهم في التخلص من بقايا الطعام والبكتيريا من الفم.
  • تجنب الأطعمة: ومنها البصل أو الثوم، التي قد تسبب رائحة الفم الكريهة.
  • استخدام غسول الفم: في شكل وسيلة مؤقتة لإخفاء رائحة الرائحة الكريهة، كما قد يصف أطباء الأسنان معجون أسنان وغسولًا خاصًا للفم، مما يخفف عوارض رائحة الفم الكريهة.
  • تنظيف اللسان، تتراكم البكتيريا وبقايا الطعام والخلايا الميتة على اللسان، خاصةً عند الأشخاص المدخنين، أو الذين يعانون من جفاف الفم، بالتالي التسبب في نشوء رائحة الفم الكريهة، ويُتخلّص من هذه الرائحة من خلال تنظيف اللسان باستخدام مكشطة أو فرشاة مخصصة للسان.[٤]


المراجع

  1. Holly McGurgan (February 29, 2016 ), "Bad Breath (Halitosis)"، www.healthline.com, Retrieved 9/7/2019. Edited.
  2. "Bad breath", www.mayoclinic.org, Retrieved 9/7/2019. Edited.
  3. "Bad Breath (Halitosis)", www.emedicinehealth.com, Retrieved 9/7/2019. Edited.
  4. Tim Newman (10-1-2018), "Everything you need to know about bad breath"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-9-2019. Edited.