أسباب رفة العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب رفة العين

رفّة العين

تُعدّ العين من أشدّ أعضاء الجسم حساسية، لذلك فقد تتأثر بأيّ تلوّث قد تتعرّض له وتسبب مشاكل للفرد، ومن الأمور التي قد تصيب العين حدوث الرفّة، أو التشنّج الحميد في الجفن، أو التقلص العضلي الموجي في العضلة المائلة العلوية في جفن العين، وهي الرَمش اللاإرادي، وقد يحدث هذا الأمر في عين واحدة وقد يحدث في كلتا العينين، كما أنّه قد يطرأ لثوانٍ معدودة وقد يستمر لأكثر من ذلك بكثير، تتراوح رفة العين من انقباض غير ملحوظ إلى انقباض واضح ومزعج، وهذا كله حسب الأسباب المؤدية إلى هذه المشكلة المزعجة.[١][٢].


أسباب رفّة العين

تُقسّم أسباب رفّة العين قسمين؛ وهما: أسباب عارضة تزول بزوال المسبّب والحدّ منه، وأسباب مرضية قد تستمرّ لزمن أطول وتحتاج إلى علاج محدد.[١][٣]


أسباب رفة العين غير المرضية

يعاني أغلب الأشخاص من رفة العين البسيطة بسبب أسلوب حياتهم، أو تعرّضهم لأحد الأسباب التالية[١][٣]:

  • تعرّض العين للغبار ودخان السجائر والأجسام الغريبة ونحو ذلك من الملوّثات يؤدي إلى الإصابة برفة العين، ويزول هذا العَرَض عند مسحها أو تنظيفها بالماء.
  • إرهاق العين وإجهادها، قد يحدث هذا الأمر نتيجة العمل الذي يُوجب استخدام الأجهزة الإلكترونية بكثرة ولمدة طويلة، كذلك قد يحدث عند كثرة القراءة ومشاهدة التلفاز، كما أنّه قد يتّبع هذا الأمر شد لأعصاب العين وبالتالي تحدث الرفّة، ويُعالَج ذلك بأخذ قسط من الراحة عند استخدام العين بكثرة في العمل؛ ذلك بإغماضها لدقائق ثم فتحها، كذلك ينبغي تجنّب التحديق في التلفاز لمدة طويلة.
  • قلة النوم والأرق قد يُضعفان عضلات العين فتحدث الرفّة، ويُعالج هذا الأمر عند الحصول على النوم الكافي والاسترخاء.
  • كثرة تناول مشروبات الكافيين والمنبهّات؛ كالقهوة، والشاي، وكثرة تناول المشروبات الغازية.
  • تحدث إثر العمليات الجراحية للعيون؛ كـعمليات الليزر، وتزول بعد مدة من العملية.
  • تناول بعض الأدوية؛ مثل: أدوية الصرع.
  • الاضطرابات النفسية؛ مثل: حدوث الانفعال المفاجئ، أو الشعور بالتوتر والقلق، أو حتى عند الكذب.
  • انخفاض السكّر المفاجئ، إذ يجب تناول الحلويات لـرفع مستوى السكر إلى معدله الطبيعي.
  • الضوء الساطع.


أسباب رفّة العين المرضية

يندر جدًا أن تشير رفة العين إلى وجود حالة مرضية، وإن استُثنيَت الاسباب غير المرضية جميعها، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • تعرّض العين للجفاف.
  • إصابتها بالالتهاب نتيجة تلوثهّا، وقد يصيب هذا الالتهاب ملتحمة العين أو العنبية والجفون، وهنا يجب أن يصف الطبيب القطرات المضادة للالتهاب.
  • الإصابة بمشاكل الأعصاب، وأمراض الدماغ، مما قد يؤثر في العين ويُنتِج هذه الرفّة.
  • الإصابة بالشلل النصفي للوجه، أو التهاب العصب السابع.
  • أمراض أخرى؛ مثل: مرض باركنسون، ومتلازمة توريت.
  • التعرّض للجلطة.
  • التوتر العضلي العنقي، هي حالة تشنّج عضلات الرقبة اللإرادية التي ينجم عنها التواء الرأس أو انحناؤه للجانب أو للأمام التي لا يُتحكّم بها، وهو اضطراب نادر يصيب الإناث بمعدل أعلى مقارنة بالذكور، إذ تظهر الأعراض تدريجيًا، وغالبًا ما يتمثّل العلاج بالحقن بالبوتوكس، وفي أحيان أخرى يمثّل الخيار الجراحي الحل الأمثل[٤].
  • خلل التوتر العضلي في الفكين.
  • تحسّس العين؛ وهنا تُعطى قطرات الحساسية.


التخلّص من رفّة العين

يُجرى التخلّص من رفّة العين من خلال اتباع الإرشادات والمحاذير التالية:[٥]

  • الاسترخاء وإغماض العينين مع شدّ الجفنين برفع الحاجبين، والتركيز على هذه الوضعية.
  • إغماض العين ووضع الثلج أو الكمادات الباردة عليها، كذلك تُوضَع الكمادات الدافئة، كما يُحضّر كوب من الشاي المرّ وتُغمَس الكمادات به قبل تطبيقها على العين.
  • تمرين العينين؛ ذلك من خلال إغماضهما وفتحهما بشكل متواصل حتى تقوى عضلاتهما.
  • تجنّب الضوء القوي، كذلك تجنّب أشعة الشمس القوية؛ ذلك بارتداء النظارات الواقية.
  • تناول المياه بكميّات كافية.
  • تقليل شرب المنبهات والكافيين؛ مثل: الشاي، والقهوة.
  • تجنب شرب الكحول.
  • استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء قد يزيد من رفة العين.
  • استخدام قطرات ترطيب العيون.


أعراض ترافق رفة العين

لا تُعدّ الرفة خطيرة، ولا تحتاج في الغالب إلى تدخل طبي أو علاج، لكن في حال ظهور أيّ من الأعراض التالية يُنصح بزيارة الطبيب[٥][٤]:

  • استمرار رفة العين أكثر من أسبوعين.
  • حدوث رعشة في مناطق أخرى من الجسم.
  • الشعور بالألم والضعف في منطقة الرفة.
  • احمرار العينين وتورّمهما، أو خروج إفرازات غير طبيعية منهما.
  • انغلاق جفن العين بالكامل مع كل رفة، والشعور بصعوبة في فتح العين.
  • أن يعتقد المريض أنّ سببها هو دواء ما يتناوله.

يبحث الطبيب في أسباب الرفة؛ مثل: التوتر، أو الدواء الذي يتناوله المريض، وقد يطلب عودة المريض لمراجعته في حال استمرار الأعراض، أو تحويله إلى طبيب متخصص في الأعصاب لأداء فحوصات دقيقة.


أشكال رفة العين

الأنواع الثلاثة الأكثر شيوعًا لتشنجات الجفن هي رفة العين المؤقتة، ونفضة الجفن الحميدة، وتشنج الوجه النصفي. وهذه الأنواع مفصّل الحديث عن كلّ منها على حدة في ما يلي ذكره[٦]:

  • رفة العين المؤقتة، عادةً تظهر في شكل تشنّج خفيف أحادي الجانب في عضلة الجفن السفلي أو العلوي، أو أحيانًا كلا الجفنين، وهي تُعدّ أمرًا شائعًا لا يتطلّب القلق أو مراجعة الطبيب، وعادة ما تتحلل في غضون بضعة أيام، وهي تحدث بسبب قلة النوم، أو الإجهاد، أو زيادة تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • نفضة الجفن الحميدة، هي حالة لا إرادية تشمل كلتا العينين، التي تبدأ بمعدل زيادة رفة العين وتؤدي في النهاية إلى إغلاق الجفون بالكامل، وكذلك الضّغط على العضلات حول العينين. ففي بعض الحالات التي تعاني من نفضة الجفن الحميدة تصبح عضلات الفم أو الرقبة معنيّة بتلك النفضة أيضًا، وعندما تحدث فإنّ إغلاق الجفن اللاإرادي قد يتسبب في عجز مؤقت عن الرؤية. وهذه الحالة نادرة لكنّها مزعجة للغاية، وغالبًا من يعاني منها تظهر لديه صعوبة في الرؤية.
  • تشنج الوجه النصفي، هي حالةٌ تتضمن خللًا في الجهاز العصبي، ويرافقه إغلاق لاإرادي للعين مع عضلات في الخد والفم والعنق لكن على جانب واحد فقط من الوجه، ويحدث ذلك بسبب ملامسة الأوعية الدموية لعصب الوجه.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Eye twitching", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-9-2018. Edited.
  2. "Eyelid Myokymia", emedicine.medscape.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Eyelid Twitch", www.healthline.com, Retrieved 25-9-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Cervical dystonia", www.mayoclinic.org, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Twitching eyes and muscles", www.nhs.uk, Retrieved 25-9-2018. Edited.
  6. "Eyelid Spasms (Eye Twitching or Eye Twitch)", www.umkelloggeye.org, Retrieved 31-10-2019. Edited.