أسباب ضيق التنفس المستمر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب ضيق التنفس المستمر

ضيق التنفس

يُعرَف ضيق التنفس بكونه المعاناة من صعوبات في التنفس وعدم القدرة على استنشاق الهواء والحصول عليه بكميات كافية في الرئتين، وهو أحد علامات التحذير من العديد من الأمراض التي تحتاج إلى علاج فوريّ، ويعاني المصابون بضيق التنفس من الضيق في الصدر، والنّهْج أو اللهث، إضافة إلى الحاجة الشديدة إلى الهواء، والشعور بالاختناق. ويستمر ضيق التنفس الحاد لدقائق أو ساعات، ويرافقه ظهور أعراض أخرى؛ كالحمى، أو الطفح الجلدي، أو السعال، أمّا ضيق التنفس المزمن فهو شعور بضيق التنفس لساعات خلال تنفيذ مهماته اليومية؛ كالمشي، أو الوقوف بعد الجلوس، وأحيانًا قد يزداد ضيق التنفس شدة -فمثلًا- أثناء الاستلقاء خاصة لدى الأفراد الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئتين، ويحتاج ضيق التنفس إلى المتابعة مع الطبيب لوضع الخطط العلاجية المناسبة. [١]


أسباب ضيق التنفس

لا يرتبط ضيق التنفس بصحة الفرد غالبًا، إذ يشعر الفرد بضيق التنفس أثناء ممارسة التمارين الرياضية وبعدها، أو أثناء صعود المرتفعات العالية، أو عند حدوث تغييرات كبيرة على درجات الحرارة، وعلى الرغم من هذا غالبًا ما يرتبط ضيق التنفس بمشكلات مختلفة، إمّا أن تكون خفيفة؛ كالانفعالات العاطفية، أو دلالة على مشاكل أخرى خطورة. وتُعدّ المُسببات الأكثر شيوعًا لضيق التنفس هي الإصابة بالربو، أو فشل القلب، أو أمراض الانسداد الرئوي المزمن، أو أمراض الرئة الخلالية والالتهابات الرؤية الأخرى، أو المشاكل النفسية المرتبطة بالقلق غالبًا، وتختلف المُسببات لمرض ضيق التننفس بحسب نوعيه الحاد والمزمن، وهي ما يلي:[٢]

  • مسببات ضيق التنفس الحاد:
  • أمراض الربو.
  • الاضطرابات النفسية -كالقلق-.
  • الاختناق بفعل المواد الكيميائية؛ كالغبار، أو الدخان، أو تدخين التبغ.
  • التعرض لردود فعل تحسسية تجاه العديد من المواد، أو المسببات البيئية؛ كحساسية حبوب اللقاح، أو العفن.
  • المعاناة من فقر الدم.
  • استنشاق غاز أول اكسيد الكربون.
  • فشل القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • التعرض للجلطات الرئوية أو الانسداد الرئوي.
  • فتق الحجاب الحاجز.
  • المعاناة من مرض العضال.
  • مسببات ضيق التنفس المزمن:
  • أمراض القلب؛ كاعتلال العضلة القلبية، واضطراب نبضات القلب، والتهابات غشاء التامور.
  • الربو المزمن.
  • المعاناة من السمنة.
  • التليف الرئوي.
  • حالات مرض تتعلق بالرئة؛ كمرض الخفاق، أو التعرض لضربة في الرئة، أو المعاناة من مرض السل، أو السرطان الرئوية، أو الوذمة الرئوية.


علاج ضيق التنفس

تعتمد الخيارات العلاجية لـضيق التنفس على علاج المُسبب الكامن وراء حدوثه، وتشتمل على ما يلي: [٣]

  • اتباع النظام الغذائي الصحي، وممارسة التمارين الرياضية بشكل متكرر.
  • إعادة التأهيل الرئوي، ففي حال المعاناة من الانسداد الرئوي المزمن أو المشاكل الرئوية؛ يحتاج المريض إلى أكسجين إضافي.
  • علاج المسببات المتمثلة بأمراض القلب وفشله، وقد يحدث ذلك أحيانا من خلال وضع مضخة اصطناعية تؤدي وظائف القلب وتضخ الدم.
  • للوقاية من ضيق التنفس يجب اتباع العديد من النصائح، والتحكم بالعديد من عوامل الخطورة والأسباب المحتملة، وهي تتمثل بـ:
  • الابتعاد عن التدخين، وهناك العديد من الطرق الفعّالة التي تمكّن الفرد من التوقف عن التدخين.
  • تجنب التعرض للملوثات الكيميائية والبيئية، والوجود في أماكن ذات تهوية جيدة.
  • الحفاظ على الوزن الصحي، وخسارة الوزن الزائد.


المراجع

  1. Paul Boyce (September 17, 2019), "Dyspnea (Shortness of Breath)"، www.webmd.com, Retrieved 10-9-2019. Edited.
  2. Danielle Dresden (23 July 2018), "What is dyspnea?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-9-2019. Edited.
  3. James Roland (June 19, 2017), "Dyspnea"، www.healthline.com, Retrieved 10-9-2019. Edited.