أسباب هواء الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥١ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
أسباب هواء الرحم

هواء الرحم

غازات الرحم أو ما تُعرَف باسم غازات المهبل انحصار كمية من الغازات في منطقة المهبل، ثم تدفقها ببطء، أو خروجها فجأة، وقد تبدو محرِجة في كثير من الأوقات، لكنّها لا تعكس بمعظم الحالات مشكلة مرضيّة، غير أنّه في بعض الحالات النادرة ربما تبدو عارضًا لحالة مرضيّة تحتاج إلى العلاج؛ مثل: الناسور المهبلي. ومن الطبيعي أن توجد هذه الغازات في منطقة المهبل بكمية أقلّ، لكنّ تَجمُّعها وإصدارها صوتًا أثناء خروجها يشير إلى تجمعها في الرحم، وصوتها مشابه لصوت الغازات الناتجة من انتفاخ البطن، مع عدم وجود رائحة معينة لها، وهي عادة ما تخرج خلال ممارسة الجنس أو التمارين الرياضية.[١]


أسباب هواء الرحم

يدخل الهواء إلى المهبل ويُحاصَر داخله عند إدخال أي شيء في المهبل، ثم يُدفع هذا الهواء المحاصر إلى الخارج مسببًا تكوين هواء الرحم، وفي معظم الحالات لا يُعدّ هواء الرحم خطيرًا، وتشمل الأسباب الشائعة للإصابة بهواء الرحم ما يأتي:[٢]

  • اضطرابات قاع الحوض، تحدث غازات المهبل عندما تُحاصر جيوب كبيرة من الهواء داخل المهبل، وقد يدخل هذا الهواء تدريجيًا أو يخرج دفعة واحدة، مما يسبب صدور صوت غاز المهبل، وما يزال هناك القليل من الأبحاث في غازات المهبل؛ لأنّها غير ضارة ومحرجة فقط. وتشمل الحالات التي تسبب غازات المهبل الإصابة بسلس البول، وتدليّ عضو الحوض، وسلس البراز، وضعف عضلات قاع الحوض الناتج من الولادة، أو زيادة الوزن، أو العمر، أو توتر الأمعاء المفرط.
  • النشاط الجنسي، يُحاصر الهواء بسهولة داخل المهبل أثناء النشاط الجنسي، ويسبب تمدد المهبل وتقلصه أثناء النشاط الجنسي دخول المزيد من الهواء إلى المهبل أيضًا، وفي كل مرة يُدخل فيها القضيب إلى المهبل أو أي شيء آخر يوجد خطر متزايد لمحاصرة الهواء في المهبل، مما يسبب سماع صوت خروج الغازات والشعور بفقاعات الهواء أثناء خروجها، وفي بعض الحالات تُحاصر جيوب الهواء تحت الحجاب الحاجز، مما يسبب الشعور بـألم أعلى البطن وألم الصدر.
  • منتجات العناية الشخصية، حيث المنتجات التي تُدخل في المهبل؛ مثل: السدادات القطنية تحاصر فقاعات الهواء داخل المهبل، ويخرج الهواء المحاصر بعد إزالة المنتج، أو أثناء ممارسة الرياضة.
  • توتر العضلات، قد يسبب النشاط الجنسي أو فحوصات الأمراض النسائية توتر عضلات الحوض، مما يسبب محاصرة جيوب الهواء في المهبل، كما يسبب السعال والتمرينات الرياضية الشعور بتوتر عضلات الحوض ودفع الهواء إلى خارج المهبل.
  • تمارين التمدد، غالبًا ما تزيد بعض التمارين التي تتضمن مدّ منطقة الحوض من فتح المهبل واسترخائه، مما يسمح بدخول الهواء إلى المهبل، وعند تغيّر الوضعية أثناء ممارسة الرياضة يُطلق هذا الهواء المحبوس في المهبل.
  • الفحوصات، يجرى الفحص البدني وإدخال أدوات الفحص إلى المهبل؛ مثل: المنظار أثناء الفحوصات النسائية، مما يسبب محاصرة الهواء داخل المهبل، وربما يؤدي سحب أدوات الفحص إلى خروج الهواء بعد انتهاء الفحص.


أنواع ناسور المهبل التي تُكوّن غازات المهبل

ناسور المهبل فتحة تنشأ بين المهبل والمسالك البولية أو المستقيم، وتشمل أنواع الناسور التي تسبب غازات المهبل ما يأتي:[٣]

  • ناسور المسالك البولية المهبلي، يحدث عندما تحدث فتحة بين المهبل والحالب الذي ينقل البول من الكلية إلى المثانة.
  • ناسور المستقيم المهبلي، تنتج الإصابة به بسبب حدوث فتحة بين المستقيم والمهبل عند نهاية القولون، وتحدث الإصابة بهذا النوع من الناسور أثناء الولادة، أو أثناء جراحة الحوض، أو الإصابة بمرض كرون، أو الإصابة بمرض القولون التقرحي، وغالبًا ما يسبب ناسور المهبل تكوين غازات المهبل -خاصة بعد الولادة-.
  • ناسور الأمعاء الدقيقة المهبلي، يحدث هذا الناسور بين الأمعاء الدقيقة والمهبل، وتحدث الإصابة به نتيجة الإصابة بالتهاب الرتج القولوني.
  • الناسور الإحليل المهبلي، يصيب المرأة من الناسور بين مجرى البول (الإحليل) والمهبل.


كيفية التخلص من هواء الرحم

يجرى التخلص من هواء الرحم عن طريق أداء تمارين كيجل لتقوية عضلات قاع الحوض، وتنطوي تمارين كيجل على الضغط على العضلات المستخدمة في إيقاف التبول لمدة تصل إلى عشر ثوانٍ، ثم الاسترخاء عشر ثوانٍ، وتكرار هذه الخطوات 5 مرات على الأقل في التمرين الواحد، وتكرار التمرين ثلاث مرات في اليوم. يساعد اختيار الوضعيات الجنسية التي لا تنطوي على الانحناء أو الوضعيات المقلوبة في التقليل من الإصابة بغازات المهبل، كما تجب ممارسة الجنس ببطء لمنع حصر الهواء داخل المهبل.[١]


الوقاية من الإصابة بهواء الرحم

لا يوجد الكثير من الخيارات المتاحة للحد من غازات المهبل، إذ تكون غازات المهبل ناجمة عن الإصابة بحالة مرض، أو تحدث أثناء النشاط الجنسي، ومع ذلك، فهناك علاجات وإجراءات جراحة تحدّ من الإصابة بغازات المهبل. وربّما توجد خيارات علاج غير الجراحة لغازات المهبل التي تحدث أثناء ممارسة الجنس، وتُعدّ غازات المهبل التي تنجم عن ممارسة الجنس غير مقلقة، لكن تجب على المرأة زيارة الطبيب إذا كانت تعاني من غازات المهبل في غير وقت ممارسة الجنس. يحدّد الطبيب سبب تكوين غازات المهبل سواء أكان الناسور المهبلي مسؤولًا عنها أم الأمراض الأخرى، ويتطلب ناسور المهبل إجراءات الجراحة لإصلاحه، وإذا تُرِكَ دون علاج فإنّه يسبب مضاعفات أكثر خطورة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Lynn Marks, "What Is Vaginal Flatulence (Queef)?"، everydayhealth, Retrieved 3-7-2019.
  2. Jennifer Huizen, "What's to know about vaginal gas?"، medicalnewstoday, Retrieved 3-7-2019.
  3. ^ أ ب Diana K. Wells, "Vaginal Gas"، healthline, Retrieved 3-7-2019.