أسرع علاج للبرد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ٢٤ أغسطس ٢٠١٩

نزلات البرد

هو مرض مُعدٍ ناتج من الإصابة بفيروس، إذ يوجد أكثر من 200 نوع من الفيروسات التي تسبب نزلات البرد، وأكثرها شيوعًا فيروس الأنف الذي يعتقد أنّه مسؤول عن الإصابة بنصف حالات نزلات البرد، إضافة إلى الفيروس التاجي، والفيروس المخلوي التنفسي، وفيروس الإنفلونزا، حيث التقاط الفيروس من شخص آخر مصاب يحدث عن طريق الاتصال الجسمي المباشر بشخص مصاب بنزلة برد، أو عن طريق لمس سطح ملوث بجراثيمه؛ مثل: لوحة مفاتيح الكمبيوتر، أو مقبض الباب، أو الملعقة ثم لمس الأنف أو الفم، كما يمكن التقاطها أيضًا من قطرات مصابة في الهواء تنطلق من العطس أو السعال، ونزلات البرد تسبب ظهور العديد من الأعراض؛ مثل: سيلان الأنف، والشعور بتخدر الحنجرة، والعطس، وغيرها من الأعراض، إلّا أنّ هذه الأعراض تخفّ وتزول بعدة طرق علاج.[١]


علاج سريع للبرد

عادةً ما تختفي أعراض نزلات البرد من تلقاء نفسها مع مرور الوقت، ففي الغالب تستمر لمدة أسبوع، وعلى الرغم من ذلك يوجد بعض الأشخاص الذين لا يتحمّلون أعراض نزلات البرد؛ لذا يُلجَأ إلى علاج الأعراض بمختلف الطرق، وتوجد عدة طرق يُخفَّف عبرها من أعراض نزلات البرد؛ ومنها:[٢]

  • الأدوية، التي تشتمل على ما يلي:
  • مسكنات الألم، حيث مسكنات الألم تساعد في التخفيف من الآلام المصاحبة للبرد، حتى لو لم تكن هناك حمى، لكن يجب الحذر من عدم إعطاء الأسبرين للأطفال.
  • مزيلات الاحتقان؛ هي نوع من الأدوية التي تساعد في انسداد الأنف الشديد، ذلك عن طريق تخفيف هذا الشعور المزدحم المزمن في الأنف والجيوب.
  • طارد البلغم، فغالبًا ما يُستخدَم طارد للبلغم في المساعدة في شفاء المصاب بالسعال، وتخفيف المخاط، مما يسهّل طرده عن طريق السعال وإخراجه من الرئتين والرأس.
  • مثبطات السعال، إذ يجرى استخدامها إذا كان السعال شديدًا جدًا لدرجة أنه يتداخل مع النوم.
  • مضادات الهستامين، غالبًا ما يُنصَح الأشخاص الذين يعانون من نزلات البرد باستخدام مضادات الهيستامين؛ للتخفيف من الحكّة وسيلان الأنف.
  • العلاجات الطبيعية والعشبية، إذ تشمل ما يلي:
  • فيتامين (ج)، حيث فيتامين ج يقوّي جهاز المناعة لمكافحة العدوى والفيروسات.
  • نبتة الإشنسا، إذ يُستخدم هذا العلاج العشبي الشعبي لسنوات في منع الإصابة بنزلات البرد أو علاجها في حال الإصابة بها.
  • العلاجات المنزلية، وتشمل ما يلي:[٣]
  • شرب الكثير من السوائل؛ مثل: الماء، والعصير، وماء الليمون الدافئ.
  • تناول حساء الدجاج والسوائل الدافئة الأخرى، مما يهدئ الاحتقان ويخففه.
  • الراحة قدر الإمكان.
  • ضبط درجة حرارة الغرفة والرطوبة، والمحافظة على الغرفة دافئة، وإذا كان الهواء جافًا يُستَخدم المرطّب بالبخار أو المرذاذ في ترطيب الهواء، ويساعد في تخفيف الاحتقان والسعال، كما يجب الحفاظ على نظافة المرطب لمنع نمو البكتيريا والعفن.
  • استخدام قطرات الأنف المالحة في تخفيف احتقان الأنف.


أعراض نزلات البرد

تستغرق أعراض نزلات البرد بضعة أيام للظهور، فنادرًا ما تظهر أعراض البرد فجأة، وتشمل هذه الأعراض:[٤]

  • احتقان في الانف.
  • ضغط الجيوب الأنفية.
  • سيلان الأنف، وانسداده.
  • فقدان الرائحة أو التذوق.
  • العطس.
  • إفرازات الأنف المائية.
  • التنقيط في مؤخرة الحلق.
  • عيون دامعة.
  • صداع الرأس.
  • التهاب الحلق.
  • السعال.
  • تورّم الغدد الليمفاوية.
  • التعب العام.
  • قشعريرة برد.
  • حمّى منخفضة.
  • آلام الجسم.
  • عدم الراحة في الصدر.
  • صعوبة في التنفس بعمق.


المراجع

  1. "Understanding the Common Cold -- the Basics", www.webmd.com, Retrieved 7/7/2019. Edited.
  2. "An Overview of the Common Cold", www.verywellhealth.com, Retrieved 7/7/2019. Edited.
  3. "Common cold", www.mayoclinic.org, Retrieved 7/7/2019. Edited.
  4. Kimberly Holland (November 4, 2016 ), "Everything You Need to Know About the Common Cold"، www.healthline.com, Retrieved 7/7/2019. Edited.