أسرع علاج للصداع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٧ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩

الصداع

يوجد العديد من أنواع الصداع المنتشرة بين الناس، ولكل نوعٍ أعراضٌ معنية تساعد على تشخيص سببه أو نوعه، وفي كثير من الحالات يكون الصداع دون سبب واضح، وفي بعض الأحيان قد يكون إشارةً على الإصابة بحالة مرضيّة، ويُصنَّف الصّداع إلى صنفين، وهما: الصّداع الأساسيّ، ويكون بسبب فرط النشاط أو بسبب إصابة في الهياكل الحساسة في الرأس، أو قد يحدث بسبب النشاطات الكيميائية في الدّماغ أو الأعصاب أو الأوعية الدموية المحيطة بالجمجمة، أو المحيطة بعضلات الرأس والعنق، ويوجد بعض الأشخاص المعرّضين للإصابة بالصّداع أكثر من غيرهم بسبب الجينات الوراثيّة، ويشمل الصداع الأساسي الصداع النصفي، وصداع التوتّر، والصداع العنقودي.

أمّا الصنف الثاني للصداع فهو الصداع الثانوي، ويكون من أحد أعراض الحالات الصحية التي يعاني منها المصاب، مثل: الجلطة الدّموية، أو التهاب الجيوب الأنفية، أو تمدّد الأوعية الدموية في الدّماغ، أو حدوث التهاب في الدّماغ، أو بسبب وجود ورم في المخ، أو الإفراط في شرب الكحول، وغيرها الكثير من الأسباب.[١]


أسرع علاج للصداع

من الخطوات التي يمكن اتباعها لعلاج الصداع بسرعة ودون الحاجة إلى الأدوية ما يأتي:[٢]

  • استخدام مصدر بارد، في حال كان الصداع من نوع الصداع النصفي يمكن استخدام مكعّبات الثلج ووضعها في منشفة، أو استخدام كيس خضراوات مثلّجة وتطبيقه على الرّأس لمدّة 15 دقيقةً، أو الاستحمام بماء بارد، فإنّ ذلك يساعد على التّخفيف من الألم.
  • استخدام وسادة التدفئة أو ضغط دافئ، في حال كان الصّداع هو صداع التوتّر يمكن استخدام وسادة تدفئة ووضعها على الرّقبة أو على مؤخّرة الرأس، أمّا في حال كان سبب الصّداع التهاب الجيوب الأنفيّة يمكن وضع قطعة قماش دافئة ووضعها مكان الألم، وقد يساعد الاستحمام بماء دافئ على التخفيف من الألم.
  • تخفيف الضغط على فروة الرأس أو على الرّأس، فقد يكون سبب الصّداع ربطة الشّعر الضيقة، أو ارتداء قبّعة، أو طوق رأس، أو نظّارات واقية ضيقة، فيمكن إزالتها للتّقليل من الألم.
  • تخفيف شدّة الأنوار، إذ يمكن أن تسبّب الأضواء السّاطعة الصّداع، فيمكن التخفيف من شدة الأنوار أو بتغطية النوافذ بالسّتائر خلال اليوم، كما يساعد ارتداء النظارات الشمسية في الهواء على التّخفيف من الصّداع.
  • مضغ العلكة قد يسبّب الصداع، كما أنّه يسبّب الضّرر للفكّ، كما ينطبق الشيء نفسه على قضم الأظافر أو الشّفاه أو الأقلام، فمن المهم تجنب مضغها لتجنّب الإصابة بالصداع، كما يمكن تجنّب الأطعمة المقرمشة واللزجة، وفي حالة المعاناة من طحن الأسنان أثناء النوم يمكن استخدام واقي الفم، فذلك يقلّل من الصّداع صباحًا.
  • الحصول على الكافيين، يساعد تناول الشاي أو القهوة أو أي مصدر يحتوي على الكافيين على التقليل من آلام الصداع، كما يمكن الاستعانة بالأدوية المسكّنة للألم والتي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة، مثل الأسيتامينوفين.
  • الرّاحة، إذ يساعد التمدّد أو ممارسة اليوغا أو التأمّل على إراحة العضلات، لذا فأخذ قسط من الرّاحة عند الإصابة بالصّداع يساعد على التّخفيف من الألم.
  • التدليك، تدليك الرّقبة عدّة دقائق يساعد على تخفيف صداع التوتّر، والذي ينتج عن الإجهاد.
  • الزّنجبيل، يمكن للزنجبيل أن يخفّف من الألم الناتج عن الصداع النصفي.


طرق أخرى لعلاج الصداع

يمكن التخلّص من الصداع بطرقٍ أخرى، مثل:[٣]

  • استخدام الزيوت الأساسيّة، إذ تتميّز الزيوت الأساسة بالعديد من الفوائد العلاجيّة، منها الحدّ من آلام الصداع النصفي، فيمكن استخدام زيت الخزامى، أو زيت النّعناع.
  • المغنيسيوم، يعدّ المغنيسيوم من المعادن المهمّة لقيام الجسم بوظائفه، ومنها الحفاظ على وظائف الأعصاب ونسبة السكّر في الدم، كما أنّه علاج فعّال لآلام الصداع النصفي، فيمكن تناول ما مقداره 600 ملغ من المغنيسيوم عن طريق الفم يوميًّا.
  • بعض الأعشاب التي تخفّف أعراض الصّداع، مثل: الأقحوان، ونبات البوتربور، إذ إنّ الأقحوان يحتوي على مضادات للالتهابات، فيمكن تناول مكملات الأقحوان بجرعات تتراوح ما بين 50-150 ملغ يوميًا لمنع الإصابة بالصّداع بصورة متكرّرة، كما أنّ نبات البوتربور يتميّز بخصائص مضادة للالتهابات، ويمكن تناول جرعات منه تتراوح بين 50-150 ملغ يوميًا للتقليل من أعراض الصداع.


المراجع

  1. "Headache", www.mayoclinic.org,11-1-2018، Retrieved 1-7-2019. Edited.
  2. Melinda Ratini, DO, MS (21-5-2018), "10 Ways to Get Rid of a Headache"، www.webmd.com, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  3. Jillian Kubala, MS, RD (4-2-2018), "18 Remedies to Get Rid of Headaches Naturally"، www.healthline.com, Retrieved 1-7-2019. Edited.