أضرار شفط الشمع من الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٨ ، ٢١ سبتمبر ٢٠١٩
أضرار شفط الشمع من الأذن

شمع الأذن

تُنتج قناة الأذن زيتًا شمعيًّا يسمى الصّملاخ أو ما يعرف بشمع الأذن، ويحمي هذا الشمع الأذن من الغبار والجزيئات الغريبة والكائنات الحيّة الدقيقة، كما أنّه يحمي جلد قناة الأذن من التهيّج بسبب الماء.

عادةً ما يجد الشمع الزائد طريقةً للخروج من قناة الأذن إلى الفتحة بصورة طبيعيّة، لكن عندما تصنع الغدد الشمع أكثر من اللازم قد يسبّب ذلك انسداد الأذن، وفي هذه الحالة يجب توخّي الحذر عند تنظيف الأذنين لتفادي تفاقم المشكلة، وإذا استمرّت المشكلة يجب زيارة الطبيب للقيام بالتدابير اللازمة، إذ يُزيل الطّبيب الشّمع بالعديد من الطّرق، كالشّفط أو غيرها.[١]

الأطفال مثل البالغين ينتجون شمع الأذن بصورة طبيعيّة، وعند تراكم هذا الشمع في أذن الطفل أو انسدادها فمن الأفضل رؤية طبيب أطفال؛ لأنّ محاولة إزالة الشمع قد تؤدّي إلى إضرار أذني الطفل، أمّا عند كبار السن فإنّ تراكم شمع الأذن يعدّ مشكلةً قد تؤدّي إلى إعاقة السمع إذا لم تُعالَج عند اكتشافها؛ إذ إنّه حسب الدراسات فإنّ معظم حالات فقدان السمع تكون لدى كبار السنّ؛ لأنّهم يسمحون بتراكم الشمع دون الوعي بذلك.[١]


أضرار شفط الشمع من الأذن

بصورة عامّة تعدّ إزالة الشمع من الأذن عن طريق الشفط إجراءً آمنًا، لكنّه قد يسبب بعض الأضرار التي تشمل ما يأتي:[٢]

  • إصابة جلد قناة الأذن أو طبلة الأذن.
  • حدوث تحوّل مؤقت في عتبات السّمع بسبب الأصوات الصاخبة التي يسبّبها الإجراء.
  • تفاقُم أي طنين موجود في الأذن أو التسبُّب بحدوثه.
  • دوخة مؤقّتة أو عدم راحة.


علامات تراكم الشمع في الأذن

تشمل علامات تراكم شمع الأذن ما يأتي:[١]

  • ضعف السمع المفاجئ أو الجزئي، وهو عادةً ما يكون مؤقتًا.
  • طنين الأذن.
  • الشعور بالامتلاء في الأذن.
  • الشّعور بألم في الأذن.

تراكم شمع الأذن يمكن أن يؤدّي إلى الإصابة بالعدوى، لذلك يجب على المريض استشارة الطبيب في حالة ظهور الأعراض الآتية:

  • الشعور بألم شديد في الأذن.
  • ألم في الأذن لا يهدأ.
  • الحمى.
  • السعال.
  • ضعف السمع المستمر.
  • انبعاث رائحة للأذن.
  • الدوخة.

إن زيارة الطبيب تساهم في الحصول على التقييم الطبي الكامل لتحديد إذا ما كانت المشكلة ناتجةً عن شمع الأذن أو من مشكلة صحية أخرى.


طرق إزالة شمع الأذن في المنزل

يمكن إزالة شمع الأذن في المنزل بعدة طرق، منها:[١]

  • من خلال استخدام قطن الأذن لتنظيف الجزء الخارجي فقط، لكن إذا لزم الأمر تليين شمع الأذن يمكن استخدام قطرات دون وصفة طبيّة لفعل ذلك، كما يمكن استخدام المواد الآتية:
    • الزّيوت المعدنية.
    • بيروكسيد الهيدروجين.
    • كربوكسيد بيروكسيد.
    • زيت الأطفال.
    • جليسرين.
  • الأرواء الأذني، يمكن أن يقوم الشخص بعملية ري الأذن في المنزل، لكن يجب تجنّب فعل ذلك إذا كان الشخص يعاني من إصابة في الأذن، أو في حالة عمل إجراء طبي في الأذن؛ لأنّ ذلك قد يسبّب فقدان السمع، ويجب التنويه إلى أنّه عند ري الأذن يجب الالتزام بالإرشادات المكتوبة على عبوة المنتج، التي تشمل الخطوات الآتية:
  • الوقوف أو الجلوس مع إبقاء الرأس بوضع مستقيم.
  • إمساك الجزء الخارجي من الأذن وسحبه إلى الأعلى برفق.
  • باستخدام محقنة يوضع ماء بدرجة حرارة الجسم في الأذن، ويجب أن تكون درجة حرارة الماء مثل حرارة الجسم لأنّ الماء البارد جدًا أو الحار جدًا يمكن أن يسبّب الدوخة، أو يمكن استخدام منتج طبي لفعل ذلك بنفس الطريقة.
  • إمالة الرأس من أجل تصريف المياه وإخراجها من الأذن.


مضاعفات انسداد الأذن بالشمع

يسبّب انسداد الأذن بالشمع العديد من المضاعفات إذا لم يُعالَج، وتشمل هذه المضاعفات ما يأتي:[٣]

  • ثقب في طبلة الأذن.
  • الإصابة بعدوى الأذن الوسطى.
  • الإصابة بعدوى الأذن الخارجية.
  • ضعف السمع الدائم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Ann Pietrangelo and Kristeen Cherney (2017-12-21), "Earwax Buildup and Blockage"، healthline, Retrieved 2019-8-25. Edited.
  2. J O'Neill (2019-3), "Is Ear Wax Removal By Microsuction a Safe Procedure?"، hearingaidknow, Retrieved 2019-9-18. Edited.
  3. Nayana Ambardekar (2017-10-29), "Earwax"، webmd, Retrieved 2019-8-26. Edited.