أضرار غسيل الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٧ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٩
أضرار غسيل الأذن

الأذن

يتكون الصوان، وهو الجزء الخارجي من الأذن، من الغضروف المخفف الذي يغطيه الجلد، ويساهم الصوان في تمرير الصوت من خلال القناة السمعية الخارجية، وهي أنبوب قصير ينتهي عند طبلة الأذن أو الغشاء الطبلي، وعند وصول الصوت إلى طبلة الأذن فإنه يؤدي إلى اهتزاز هذه الطبلة وعظامها الصغيرة في الجزء الأوسط من الأذن، وهذه الاهتزازات في قوقعة الأذن القريبة، وتُعدّ القوقعة الحلزونية جزءًا من الأذن الداخلية، وتساهم في تحويل الصوت إلى إشارات عصبية تُنقَل عبر الأعصاب إلى الدماغ، وتحتوي القنوات الهلالية المليئة بالسوائل أو المتاهة على القوقعة، والأعصاب في الأذن الداخلية، إذ ترسل هذه الأعصاب المعلومات المتعلقة بتوازن ووضع الرأس إلى الدماغ، ويساهم الأنبوب السمعي، الذي يربط الأذن الوسطى بالحلق، وينقل السائل من الأذن الوسطى إلى الحلق أو البلعوم خلف الأنف.[١]


أضرار غسيل الأذن

يحمل غسيل الأذن بعض الأضرار، إذ يجب عدم إجراء غسيل الأذن سواء في المنزل أو في مكتب الطبيب إذا كان الشخص يعاني من تلف في طبلة الأذن، أو كانت لديه أنابيب في أذنه، أو كان المريض يعاني من حالة ضعف في جهاز المناعة، وتجنب إجراء غسيل الأذن أيضًا إذا كان الشخص يعاني من عدوى نشطة في قناة الأذن الخاصة به، ورغم أنّ غسيل الأذن إجراء شائع نسبيًا بين الأشخاص إلا أنّ هناك العديد من المخاطر المرتبطة به، ومن أبرزها ما يأتي:[٢]

  • عدوى الأذن، يُعدّ التهاب الأذن الخارجية أحد المضاعفات الشائعة والمهمة لغسيل الأذن، ويُعرَف بأنه التهاب في قناة الأذن الذي ينجم عن العدوى، كما يصاحب ذلك الألم، ويحدث الالتهاب أيضًا في الأذن الوسطى، وينجم التهاب الأذن الوسطى أيضًا عن العدوى، حيث التهابات الأذن أحد أكثر المضاعفات شيوعًا لغسيل الأذن.
  • ثقب في طبلة الأذن، يُعدّ ثقب طبلة الأذن من المضاعفات المحتملة الأخرى لغسيل الأذن، إذ يتشكل ضغط على شمع الأذن نتيجة غسلها ويزيد من صعوبة إزالته، ونتيجة ذلك يزداد الضغط على طبلة الأذن، مما يزيد من خطر ثقب الأذن، كما في بعض الحالات ينحصر السائل في قناة الأذن، ويسبب زيادة في الضغط، الذي يؤدي إلى تمزق طبلة الأذن.
  • الدوار، يعاني الشخص من الدوار بعد غسيل الأذن، وهو الإحساس بأنّ الغرفة تدور في دوائر من حول الشخص، وتكون عادةً مؤقتة.
  • الصمم، يعاني الشخص من الصمم بعد غسيل الأذن، ويكون مؤقتًا أو دائمًا.

وتراكم شمع الأذن ضار مع مرور الوقت أو ينجم أيضًا عن حالات مرضية أخرى، لذا لا بد من مراجعة الطبيب إذا لم تتراجع الأعراض بعد الرعاية في المنزل، ويجرب الشخص بعض الطرق الأخرى، أو مراجعة أخصائي الأذن، ويزداد معدل تراكم شمع الأذن عند الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة السمع، بالإضافة إلى أنه يجب عدم استخدام ماسحات الأذن وإدخالها في قناة الأذن، إذ إنّها تساهم في دفع الشمع ضد طبلة الأذن وقناة الأذن. [٢] كما تحدث بعض الآثار الجانبية بعد عملية غسيل الأذن، ولا تكون هذه الآثار الجانبية عادةً خطيرة لكنها تؤدي إلى انزعاج الشخص والشعور بعدم الراحة، وعادةً ما تكون الآثار الجانبية قصيرة الأمد وتختفي في غضون يوم واحد، أمّا إذا كان الشخص يعاني من هذه الآثار الجانبية بشكل متزايد مع مرور الوقت بدلًا من تراجعها، أو كان يعاني من ظهور بعض الأعراض الأخرى، فلا بد له من مراجعة الطبيب، وإذا كان الشخص يعاني من ألم شديد بعد عملية غسيل الأذن فتجب استشارة الطبيب للتأكد من عدم وجود ثقب في طبلة الأذن، أو تلف آخر في الأذن، وتشمل الآثار الجانبية لغسيل الأذن ما يأتي:[٢]


غسيل الأذن

تُعدّ عملية إزالة شمع الأذن عن طريق غسلها وسيلة مثالية لتنظيف الأذن للأشخاص الذين يشعرون بالراحة لإجرائها، ويُسخّن الأخصائي محلول غسيل الأذن بعناية للوصول إلى درجة حرارة الجسم للحفاظ على راحة المريض، ومن ثم يستخدم تقنية التدفق المضغوط للمياه، ويزيل بلطف تراكم شمع الأذن، وهذا الإجراء مباشر يتضمن الراحة والأمان؛ بسبب الضغط المتحكم به للمياه، إذ تساهم قوى المياه في تليين شمع الأذن وتفكيكه وغسله من الأذن، وتختلف هذه الطريقة عن حقن الأذن، ولا يوجد أي ضغط مؤلم، ويحرّك الشخص أذنه برفق في الزوايا جميعها في أثناء عملية غسيل الأذن؛ ذلك للتأكد أنّ الماء لديه إمكانية الوصول إلى قناة الأذن بالكامل، ويتوقف الأخصائي لعدة مرات أثناء غسيل الأذن لإلقاء نظرة داخل الأذن للتحقق مما إذا كان الشمع يتفكك أو لا، ورغم أنّ غسيل الأذن إجراء غير مؤلم، لكن يشعر الشخص بشعور غريب بعض الشئ في أذنه عند إجرائه.[٣]


المراجع

  1. Matthew Hoffman, MD (7-3-2018), "Picture of the Ear"، webmd, Retrieved 3-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Amber Erickson Gabbey (1-12-2016), "Ear Irrigation"، healthline, Retrieved 3-8-2019. Edited.
  3. Angela Doherty (3-8-2016), "The Pros And Cons Of Irrigation Ear Wax Removal"، connecthearing, Retrieved 3-8-2019. Edited.