أعراض البواسير للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٨ ، ٣ أبريل ٢٠٢٠
أعراض البواسير للحامل

البواسير خلال الحمل

البواسير (Hemorrhoids)؛ هي تورم الأوعية الدموية في منطقة المستقيم، وتتراوح في حجمها بين الصغيرة والكبيرة، يمكن أن تتطور داخل المستقيم أو تبرز من خلال فتحة الشرج، تسبب حكة وعدم راحة وقد تكون مؤلمة أيضًا، في بعض الأحيان، قد تسبب نزيف المستقيم وخصوصًا عند محاولة التبرز، ويعدّ ظهور البواسير في فترة الحمل أمر شائع وذلك بالغالب بسبب هرمون البروجسترون، ونمو الرحم، والإمساك، وغيرها من العوامل.[١]


أعراض البواسير للحامل

البواسير حالة شائعة جدًا خلال فترة الحمل خاصة في الثلث الثالث من الحمل،[٢] وتُسبِّب هذه للمرأة الحامل الكثير من الأعراض المزعجة و المؤلمة، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • الشعور بالألم أثناء عملية الإخراج، وخروج إفرازات مخاطية بعد ذلك..
  • ملاحظة الدم الأحمر الفاتح في البراز أو على ورق التواليت أو في حوض المرحاض عند الذهاب للحمام.
  • حدوث تهيج وتورُّم في منطقة فتحة الشرج.
  • حكة وألم مزعج في منطقة المستقيم وفتحة الشرج.
  • حدوث تورم حول منطقة فتحة الشرج.
  • تشكل كتل صلبة رطبة ومؤلمة باللون الوردي بحيث تكون متدلية من فتحة الشرج.


أنواع البواسير خلال الحمل

يوجد نوعان للبواسير؛ داخلي وخارجي. وهما كما يلي:[٤][٥]

  • البواسير الداخلية: وهي موجودة داخل المستقيم وعادة ما تكون غير مؤلمة، ولكنها قد تسبب بعض النزيف. ومع ذلك،قد تندفع البواسير الداخلية للخارج عبر فتحة الشرج، الأمر الذي يُسبِّب الشعور بالألم.
  • البواسير الخارجية: وهي كتل صغيرة خارج المستقيم، غالبًا ما تؤدي إلى الشعور بالألم والحكّة، بالإضافة إلى النزيف عند الإخراج.


سبب الإصابة بالبواسير أثناء الحمل

يمكن أن يؤدي الضغط الناتج عن الرحم المتضخم الذي يزداد في حوالي الأسبوع الخامس والعشرون، بالإضافة إلى زيادة تدفق الدم إلى منطقة الحوض إلىتضخم الأوردة في جدار المستقيم وانتفاخها، وبالتالي الإصابة بالبواسير. كذلك يمكن أن يؤدي الإمساك إلى تفاقم أو حتى التسبب في حدوث البواسير عندما يكون البراز صلبًا، فإنّ الضغط الإضافي الذي يحتاج إليه الشخص للتخلص من البراز الصلب، يمكن أن يضغط على الأوردة في منطقة المستقيم ويؤدي إلى انتفاخها، وقد يصابون النساء أيضًا به بعد الولادة نتيجة للضغط أثناء المخاض، ولكن وتختفي بعد الولادة.[٦] كذلك فإن من المكملات الغذائية التي تؤخذ خلال فترة الحمل حبوب الحديد، قد تكون هي المسؤولة أيضًا؛ إذ إنّه قد تُسبِّب هذه الحبوب الإمساك كأثر جانبي لها.[٤]


علاج البواسير أثناء فترة الحمل

العلاجات المنزلية

إنّ مشكلة البواسير عادة ما تتحسن بعد ولادة الطفل، في هذه الأثناء هناك عدد من الأشياء التي يمكن القيام به، لتخفيف الألم الناتج عن وجود البواسير، وما يلي بعض العلاجات المنزلية التي قد تساعد على تخفيف ألم البواسير:[٦][٧]

  • وضع صودا الخبز؛ الرطبة أو الجافة على المنطقة المصابة للحد من الحكة.
  • أخذ حماماً دافئاً مع صودا الخبز في الماء.
  • استخدم عشبة بندق الساحرة للحد من التورم أو النزيف، وتتوفر هذه في العديد من الكريمات والنراهم التي لا تحتاج لوصفة طبية، وتُستخدَم في علاج البواسير.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة.
  • استخدام الوسائد الطبية الخاصة على شكل حلقة مفرغة.
  • شرب الماء بكثرة وتناول كمية كبيرة من الألياف لتجنب الإمساك.
  • ممارسة تمارين كيجل يمكن أن تساعد في منع البواسير عن طريق تحسين الدورة الدموية في المنطقة.
  • النوم على الجنب وليس على الظهر؛ إذ يُقلل الضغط على المنطقة المصابة، ويمكن للاستلقاء على الجانب الأيسر عدة مرات يوميًا لتخفيف الضغط على الأوردة الموجودة في المستقيم.
  • الاستمرار في الحركة وعدم الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة، مثل؛ المشي مدة خمس دقائق كل ساعة أو نحو ذلك يساعد على تحسين الدورة الدموية في المنطقة.
  • استخدم الماء الدافئ وورق التواليت الناعم، أو المناديل المبللة للمسح بعد التبرز، لكن دون المسح الشديد، ممّا قد يسبب تهيجًا للأنسجة الحساسة.
  • استخدام الكمادات الباردة لتبريد المنطقة المُصابة وتخفيف الألم.

العلاجات الطبية

أما بالنسبة للعلاج الطبي ففي الحالات الصعبة والتي تفشل العلاجات المنزلية بالتخلُّص منها، قد يحتاج لمراجعة الطبيب والحصول على التشخيص المناسب، وأثناء الحمل يجب عدم تناول أي نوع من الدواء بما في ذلك الأدوية الموضعية التي توضع على الجلد إلا بعد استشارة الطبيب حتى لا يشكل ذلك خطر على الجنين، لكن في هذه الحالات قد يصف الطبيب دواء ملين آمن أثناء الحمل لتخفيف الإمساك، وقج يأتي هذا على هيئة علاجات فموية، أو تحميلة، بالإضافة إلى ذلك قد يصف الطبيب العلاجات الموضعية التي تحتوي على مواد مضادة للالتهاب، وأدوية مسكنة، وفي حال فشل ذلك قد يلجأ الطبيب إلى الإجراءات الجراحية والطبية التي تتضمن الآتي:[٤]

  • ربط شريط مطاطي: يتم وضع شريط مطاطي صغير حول قاعدة البواسير يوقف تدفق الدم إلى البواسير وفي النهاية تسقط البواسير. هذا عادة ما يستغرق 10 إلى 12 يومًا. كذلك تتشكل أنسجة ندبة خلال هذه العملية التي تساعد على منع تكرار شكل البواسير في نفس الموقع.
  • العلاج بالتصليب: فيه يتم حقن محلول كيميائي مباشرة في البواسير، هذا يتسبب في تقلص وتشكيل أنسجة ندبة، لكن من الممكن عودة البواسير بعد هذا العلاج.
  • استئصال الباسور: هذا هو الإجراء الجراحي لإزالة البواسير، لكنه يرتبط بالعديد من المخاطر بما في ذلك؛ التخدير العام وخطر تلف عضلات الشرج والمزيد من الألم ووقت أطول للشفاء، نتيجة لذلك، يوصى بهذا العلاج فقط للبواسير الشديدة أو عندما تكون هناك مضاعفات مثل؛ وجود العديد من البواسير، او البواسير المتدلية.
  • العلاج بالتدبيس: إذ تثبت البواسير المتدلية في مكانها داخل المستقيم بمكابس الجراحية خلال عملية التدبيس.


نصائح للوقاية من البواسير أثناء الحمل

يمكن للمرأة الحامل اتباع بعض الطرق للوقاية من حدوث البواسير أثناء فترة الحمل:[١]

  • الذهاب إلى المرحاض على الفور عند الشعور بالحاجة لذلك، وتجنُّب تأجيل ذلك.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة عند الذهاب للمرحاض، لأن ذلك يسبب الضغط على منطقة المستقيم والشرج.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف، وشرب الكثير من الماء والسوائل.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي لا تسبب الأذى للحامل أو الطفل.
  • النوم والاستلقاء على أحد الجانبين.


المراجع

  1. ^ أ ب Darienne Hosley Stewart (31-5-2017), "Hemorrhoids during pregnancy"، babycenter, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  2. "Hemorrhoids During Pregnancy", webmd, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  3. "Piles in pregnancy", www.nhs.uk,17-3-2017، Retrieved 13-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت Natalie Silver (4-4-2019), "Pregnancy Hemorrhoids: What You Need to Know"، healthline, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  5. Adam Felman (23-11-2017), "What to know about hemorrhoids"، medicalnewstoday, Retrieved 3-4-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Hemorrhoids During Pregnancy", whattoexpect, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  7. "Pregnancy and Hemorrhoids", americanpregnancy, Retrieved 4-11-2019. Edited.