أعراض التهاب البنكرياس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٧ ، ١ مارس ٢٠٢٠
أعراض التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس

يعرف البنكرياس بأنّه غدة طويلة مستوية تقع خلف المعدة بجانب الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة المعروف باسم الاثني عشر، وللبنكرياس وظيفتان أساسيتان؛ إفراز الإنزيمات التي تساعد على هضم البروتين، والدهون، والكربوهيدرات في الاثني عشر، وإفراز الهرمونات، مثل: هرمون الإنسولين، والجلوكاجون، إذ تنظم هذه الهرمونات الطريقة التي يعالج بها الجسم سكر الجلوكوز، وكيفية استهلاك الطعام والطاقة. وقد يتعرض البنكرياس للالتهاب نتيجة تنشيط الإنزيمات الهاضمة ومهاجمتها له، وقد يصبح ذلك حالةً خطيرةً تسبب النزيف للغدة، وتشكُّل تكيس فيها.[١]


أعراض التهاب البنكرياس

يعاني معظم الأشخاص المصابين بالتهاب البنكرياس الحادّ أو المزمن من آلام في منتصف الجزء العلوي من البطن أو أيسره كعَرَض أساسي، ويظهر لدى بعض المصابين بالتهاب البنكرياس المزمن التهاب في التصوير التشخيصي، وقد لا تظهر عليهم أيّ أعراض أخرى، وفي حال ظهورها فإنّها تتضمّن ما يأتي:[٢][٣]

  • التهاب البنكرياس الحاد: يبدأ الألم ببطء وفجأةً في الجزء العلوي من البطن، ويكون خفيفًا أو شديدًا، ويستمر عدة أيام، وأحيانًا ينتشر في الظهر، ومن الأعراض الأخرى ما يأتي:
    • الحمّى.
    • الاستفراغ والغثيان.
    • ارتفاع معدل نبضات القلب.
    • انتفاخ البطن.
  • التهاب البنكرياس المزمن: ينتشر الألم في الظهر، ويكون مستمرًا وشديدًا، وتصبح الأعراض بعد تناول الطعام أسوأ، ومنها ما يأتي:
    • الإسهال.
    • الغثيان.
    • ظهور البراز الدّهني كريه الرائحة.
    • التقيؤ.
    • فقدان الوزن.

إضافةً إلى ذلك توجد بعض الأعراض الخطيرة لالتهاب البنكرياس؛ فهي تكون علامةً على وجود حالة مرضيّة، منها ما يأتي:[٣]

  • ألم شديد في البطن، يزداد سوءًا مع مرور الوقت.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • الحمّى والقشعريرة.
  • ارتفاع معدل نبضات القلب.
  • ضيق التنفس.
  • اصفرار الجلد أو بياض العينين.

فهذه الأعراض قد تكون علامةً على الإصابة ببعض الأمراض، التي إذا تُركت دون علاج تكون مهدّدةً للحياة، كالعدوى الشديدة، والالتهابات، وانسداد البنكرياس، أو المرارة، أو القناة الصفراوية.

يعاني المصابون بالتهاب البنكرياس المزمن من الإسهال الدهني؛ أي إخراج براز دهني تصاحبه رائحة كريهة، ويكون علامةً على سوء امتصاص الدهون من الأمعاء، ويعني عدم حصول الجسم على جميع العناصر الغذائية الأساسية من الطعام المتناول؛ لأنّ البنكرياس لا يفرز ما يكفي من الإنزيمات الهاضمة التي تهضم الطعام، وقد يستمر الألم المرتبط بالتهاب البنكرياس من بضع دقائق إلى عدة ساعات في كل مرة، ويصبح الانزعاج والشعور بعدم الراحة المصاحب للالتهاب المزمن في حالاته الشديدة مستمرًّا، ومن المحتمل أن يزداد الألم بعد الأكل أو عند الاستلقاء، ويضطر المصاب للجلوس أو الانحناء قليلًا إلى الأمام لتخفيف حدّته.[٢]


أسباب التهاب البنكرياس

يمكن توضيح أسباب التهاب البنكرياس حسب نوعه كما يأتي:[٤]

  • أسباب التهاب البكرياس الحاد: يحدث هذا النوع بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، وتعدّ الحصوات المرارية من أهم أسباب حدوثه؛ إذ إنها تغلق قنوات البنكرياس، وتضعف تدفق السائل منه وإليه، ومن أسبابه الأخرى ما يأتي:[٥]
    • هجوم الجهاز المناعي المفاجئ لخلايا البنكرياس، أو التهاب البنكرياس المناعي الذاتي.
    • تلف البنكرياس أو المرارة من الجراحة، أو الإصابة بالدهون المفرطة، وتسمى الدهون الثلاثية في الدم.
    • الإدمان على الكحول.
    • التليف الكيسي، وهو حالة خطيرة تؤثر على الرئتين والكبد والبنكرياس.
    • مرض كاواساكي، وهو مرض يصيب الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن خمس سنوات.
    • الالتهاب الفيروسي، مثل النكاف، والالتهابات البكتيرية، مثل الميكوبلازما.
    • متلازمة راي، وتُعدّ من مضاعفات الإصابة بالفيروسات التي تؤثر على الكبد.
    • تناول بعض الأدوية التي تحتوي على الإستروجين، أو بعض المضادات الحيوية.
  • التهاب البنكرياس المزمن: من أهم أسباب الالتهاب المزمن فرط شرب الكحول على المدى الطويل، ومن أسبابه الأخرى ما يأتي:[٦]
    • أمراض المناعة الذاتية، التي تحدُث بعد مهاجمة الجسم للخلايا والأنسجة السليمة.
    • تضيّق قناة البنكرياس، وهي الأنبوب الذي ينقل الإنزيمات من البنكرياس إلى الأمعاء الدقيقة.
    • انسداد قناة البنكرياس، نتيجة تراكم الحصى في المرارة أو البنكرياس.
    • التليف الكيسي، وهو مرض وراثي يتسبب بتكوين المخاط في الرئتين وتراكمه.
    • الوراثة.
    • المستويات العالية من الكالسيوم في الدم، وتُسمى فرط كالسيوم الدم.
    • ارتفاع مستويات بروتينات الدّهون الثلاثية في الدم.


علاج التهاب البنكرياس

يحتاج المريض الدخول إلى المستشفى في معظم حالات التهاب البنكرياس الحاد؛ للحصول على العلاج المناسب تبعًا لحدته، ويمكن مغادرته بعد 5-7 أيام، ففي الحالات البسيطة منه يكون العلاج كالآتي:[٧][٨]

  • الامتناع عن تناول الطعام والشراب عدة أيام لإراحة البنكرياس والقناة الهضمية والمساعدة على التعافي.
  • استخدام السوائل الوريدية لمنع الجفاف.
  • وصف مسكنات الألم الوريدية؛ لأنّ التهاب البنكرياس يمكن أن يكون مؤلمًا جدًّا.
  • إذا كان تشكُّل الحصى سبب التهاب البنكرياس فيُلجأ إلى التدخل الجراحي لإزالة الحصوة أو إزالة المرارة، وقد يكون التدخل مطلوبًا أيضًا لإزالة جزء من البنكرياس المصاب.
  • استخدام أنبوب أنفي معدي لسحب الهواء والسوائل الزائدة الموجودة في الجهاز الهضمي؛ لتقليل حدة الغثيان والتقيؤ.

أما في حالات التهاب البنكرياس المزمن يكون العلاج في العيادات الخارجية، ويختلف اعتمادًا على السبب الكامن وراء حدوثه، ويتضمن العلاج ما يأتي:[٧][٩]

  • إذا كان شرب الكحول السبب فيُوصى بالامتناع عن شربها؛ لمنع وقوع أي ضرر جديد للبنكرياس، ولتخفيف الألم المصاحب للالتهاب.
  • الإقلاع عن التدخين، بالرغم من أنّ التدخين ليس سببًا لالتهاب البنكرياس، إلّا أنه يسرع عملية تدهوره.
  • تسكين الألم المستمر الذي قد يصيب المصاب بالالتهاب المزمن الذي يرافقه الاكتئاب.
  • اللجوء إلى الجراحة في بعض الحالات التي يصعب السيطرة فيها على الألم؛ بسبب انسداد القنوات داخل البنكرياس، ممّا يسبب تراكم العصارة الهضمية مسببًا مزيدًا من الضغط والألم الحاد. وقد يكون الألم الشديد ناتجًاعن التهاب مقدمة البنكرياس، ممّا يسبب تهيجًا للأعصاب الموجودة بجواره، وتُجرى الجراحة بأكثر من وسيلة، منها المنظار لتوسيع القنوات المسدودة، أو بالجراحة المفتوحة لاستئصال مقدمة البنكرياس، وأحيانًا قد يلجأ الطبيب إلى استئصال البنكرياس بالكامل.
  • الحصول على هرمون الإنسولين الصناعي مدى الحياة؛ لأنّ الالتهاب المزمن قد يوقف البنكرياس عن إفرازه تمامًا، ممّا يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النّوع الأول.
  • إذا كان الدواء أو التعرض الكيميائي سببًا لالتهاب البنكرياس فمن المستحسن التوقف عنه.
  • إذا كان ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية سببًا لالتهاب البنكرياس فقد يصف اختصاصي الرعاية الصحية دواءً لتقليل مستويات ثلاثي الجليسريد.
  • في حالات التهاب البنكرياس المزمن قد يصف الطبيب مكملات غذائيةً تحتوي على إنزيمات البنكرياس من أجل مساعدة الجسم على هضم بعض العناصر الغذائية.


نصائح لتجنب التهاب البنكرياس

يمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة أن تقلل من فرص إصابة الشخص بالتهاب البنكرياس، مثل: عدم شرب الكحول، والإقلاع عن التدخين، واتباع نظام غذائي منخفض الدهون والحفاظ على وزن صحي، مما يقلل من خطر تشكُّل الحصوات المرارية المسببة لالتهاب البنكرياس.[٧] وبعد تخطي المصاب نوبة الالتهاب الحاد يجب عليه الالتزام بتناول وجبات صغيرة بعد فترة الامتناع عن تناول الطعام، ويجب الحرص على ممارسة الرياضة بانتظام، والحفاظ على الوزن المناسب للجسم.[١٠]


مضاعفات التهاب البنكرياس

قد يسبب التهاب البنكرياس حدوث بعض المضاعفات، مثل:[١١]

  • تكوّن كيس كاذب تتجمع فيه السوائل والتراكمات داخل البنكرياس، وقد يتعرض هذا الكيس للانفجار مسببًا نزيفًا في الأمعاء أو عدوى.
  • العدوى، وهي اضطراب خطير قد يتطلب الجراحة لاستئصال الجزء المصاب.
  • فشل الكلى الذي قد يُعالَج بالغسيل الكلوي في الحالات الشديدة منه.
  • مشكلات في التنفس بسبب التغيرات الكيميائية التي تحدث في الجسم مع الالتهاب، ممّا يؤثر على وظائف الرئتين.
  • مرض السكري؛ إذ يؤثر على كيفية تعامل الجسم مع السكر.
  • سوء التغذية بسبب انخفاض الإنزيمات الهاضمة التي يفرزها البنكرياس.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان البنكرياس، خاصةً عند الإصابة بالالتهاب المزمن.


المراجع

  1. "Pancreatitis", clevelandclinic,2016-3-20، Retrieved 2019-10-29. Edited.
  2. ^ أ ب "Pancreatitis", healthline.com, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Symptoms & Causes of Pancreatitis", www.niddk.nih.gov, Retrieved 30-12-2018. Edited.
  4. "What Is Pancreatitis?", webmd.com, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  5. "Acute Pancreatitis", www.healthline.com,21-7-2016، Retrieved 30-12-2018. Edited.
  6. Helen Colledge, Jennifer Nelson, Lauren Reed-Guy (14-9-2017), "Chronic Pancreatitis"، www.healthline.com, Retrieved 30-12-2018. Edited.
  7. ^ أ ب ت "What is the treatment for pancreatitis?", medicinenet.com, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  8. Yvette Brazier (2017-12-19), "All about acute pancreatitis"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  9. Adam Felman (2017-12-19), "What's to know about chronic pancreatitis?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  10. Charles Patrick Davis, "Acute and Chronic Pancreatitis"، emedicinehealth, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  11. "Pancreatitis", mayoclinic,7-9-2019، Retrieved 30-10-2019. Edited.