أعراض التهاب الخصية اليمنى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣١ ، ١ أغسطس ٢٠١٩
أعراض التهاب الخصية اليمنى

التهاب الخصية اليمنى

التهاب الخصية هو تهيج يصيب واحدة من الخصيتين أو كلتيهما، وتحدث الإصابة بالتهاب الخصية نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية، وفي بعض الحالات يكون سبب الإصابة بالتهاب الخصية غير معروف. وغالبًا ما تحدث الإصابة بالتهاب الخصية نتيجة العدوى البكتيرية؛ مثل: العدوى بالبكتيريا التي تسبب الأمراض المنقولة جنسيًا، وفي بعض الأحيان قد تكون العدوى الفيروسية هي المسؤولة عن الإصابة بالتهاب الخصية.

وقد تترافق الإصابة بالتهاب الخصية البكتيري مع الإصابة بـالتهاب البربخ، وهو تهيج يصيب الأنبوب الملتف خلف الخصيتين الذي يخزن السائل المنوي وينقله، وتسمى هذه الحالة التهاب البربخ والخصية. وتسبب الإصابة بالتهاب الخصية الشعور بالألم، وتؤثر في الخصوبة، ويمكن علاج التهاب الخصية البكتيري وأعراض التهاب الخصية الفيروسي بالأدوية، لكن قد يتطلب الأمر عدة أسابيع حتى يقل ألم كيس الصفن وتورمه.[١]


أعراض التهاب الخصية اليمنى

عند الإصابة بالتهاب الخصية يعاني المريض الشعور المتزايد بالألم الذي يشع إلى الأربية في إحدى الخصيتين أو كلتيهما، وتشمل أعراض التهاب الخصية ما يلي:[٢]

  • ألم في إحدى الخصيتين أو كلتيهما وتورمهما واحمرارهما.
  • الشعور بالثقل في الخصية المتورمة.
  • اختلاط السائل المنوي بالدم.
  • تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب الخصية الحمى، والغثيان، والشعور بالألم والتهيج، والشعور بالألم عند تحريك الأمعاء، وألم الأربية، الشعور بالألم أثناء الجماع، والشعور بالتعب.

تتشابه أعراض التهاب البربخ والخصية مع أعراض التهاب الخصية، لكن عند الإصابة بالتهاب البربخ والخصية قد يبدأ ظهور الأعراض بسرعة، أو تتقدم الأعراض تدريجيًا، وتشمل أعراض الإصابة بالتهاب البربخ والخصية ما يلي:

  • التورم في الخصية والألم، اللذان قد يستمران من يوم واحد حتى بضعة أيام.
  • تمتد العدوى لتشمل الخصية كلها.
  • الشعور بالألم والحرقة أثناء التبول أو بعدها، بالإضافة إلى إفرازات القضيب.


أسباب التهاب الخصية

تحدث الإصابة بالتهاب الخصية نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية، وفي بعض الأحيان لا يكون هناك سبب معروف للإصابة بالتهاب الخصية، وتشمل أنواع التهاب الخصية ما يلي:[١]

  • التهاب الخصية البكتيري؛ غالبًا ما تترافق الإصابة بالتهاب الخصية البكتيري مع الإصابة بالتهاب البربخ، ويحدث التهاب البربخ نتيجة الإصابة بالتهاب مجرى البول أو المثانة التي تنتشر لتصيب البربخ، وغالبًا ما تكون سبب هذه العدوى الأمراض المنقولة جنسيًا، وتشمل الأسباب الأخرى للإصابة بالعدوى البكتيرية وجود تشوهات خلقية في المسالك البولية، أو التعرض للقسطرة.
  • التهاب الخصية الفيروسي؛ تحدث الإصابة بالتهاب الخصية الفيروسي عادةً نتيجة الإصابة بالعدوى بفيروس النكاف، ويطوّر ثلث الذكور الذين يصابون بعدوى النكاف الإصابة بالتهاب الخصية الفيروسي في مرحلة البلوغ، وعادةً ما تحدث الإصابة بالتهاب الخصية بعد سبعة أيام من التعرض لـعدوى النكاف.


عوامل تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الخصية

يُعدّ الأشخاص الذين ينخرطون في ممارسة الجنس عالي الخطورة أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب الخصية، وتشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الخصية ما يلي:[٣]

  • ممارسة الجنس دون استخدام الواقي الذكري.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا.
  • وجود شريك جنسي مصاب بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا.


مضاعفات الإصابة بالتهاب الخصية

تشمل المضاعفات التي تسببها الإصابة بالتهاب الخصية ما يلي:[١]

  • تشوّه الخصية، يسبب التهاب الخصية في النهاية تشوّه الخصية المصابة وانكماشها.
  • خُراج كيس الصفن، إذ تُملَأ الأنسجة المصابة بالالتهاب بالقيح.
  • العقم، في بعض الحالات يسبب التهاب الخصية العقم، أو نقص إنتاج هرمون التستوستيرون (قصور الغدد التناسلية لدى الذكور)، لكنّ هذا الاحتمال ضعيف إذا أصاب الالتهاب خصية واحدة فقط.


علاج التهاب الخصية

تحتاج معظم حالات الإصابة بالتهاب الخصية البكتيري إلى العلاج بالمضادات الحيوية، وتجب مراجعة الطبيب عند ملاحظة تورم في الخصية واحمرارها والشعور بألم فيها. وتترافق معظم حالات التهاب الخصية بالتهاب البربخ التي تتطلب أيضًا العلاج بالمضادات الحيوية، إذ يُعدّ العلاج بالمضادات الحيوية ضروريًا لمنع انتشار العدوى، وتتطلب العدوى لدى معظم الرجال المصابين بالتهاب الخصية العلاج لمدة عشرة أيام في المنزل، لكن في الحالات الشديدة قد يتطلب العلاج وقتًا أطول من ذلك، وتشمل طرق علاج التهاب الخصية ما يلي:[٢]

  • عند الإصابة بالحمى، والغثيان، والتقيؤ؛ فقد يتطلب ذلك العلاج في المستشفى عن طريق إعطاء المريض المضادات الحيوية عبر الوريد.
  • يختفي التهاب الخصية الناجم عن عدوى النكاف خلال عشرة أيام، وتخفف طرق العلاج المنزلية أعراض الالتهاب.

ويجب التأكد أنّ الشريك الجنسي تلقى العلاج إذا كان يعاني من الأمراض المنقولة جنسيًا، كما يجب استخدام الواقي الذكري خلال علاج الشريك الجنسي حتى يشفى بشكل نهائي وينهي علاجه بالمضادات الحيوية وتختفي الأعراض لديه.


الوقاية من الإصابة بالتهاب الخصية

تجرى الوقاية من الإصابة بالتهاب الخصية من خلال اتباع الخطوات التالية:[١]

  • التحصين من الإصابة بعدوى النكاف التي تسبب الإصابة بالتهاب الخصية الفيروسي.
  • ممارسة الجنس المحمية والآمنة؛ للوقاية من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا التي تسبب الإصابة بالتهاب الخصية البكتيري.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff (10-10-2018), "Orchitis"، mayoclinic, Retrieved 17-7-2019.
  2. ^ أ ب "Inflammation of the Testicle (Orchitis)", webmd, Retrieved 17-7-2019.
  3. Erica Roth, "Orchitis"، healthline, Retrieved 17-7-2019.