أعراض الحمل في الشهر الثامن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
أعراض الحمل في الشهر الثامن

الشهر الثامن من الحمل

الشهر الثامن من الحمل هو من الشهور الأخيرة التي تقع في الثلث الثالث، ويمتد من الأسبوع الثاني والثلاثين حتّى الأسبوع الخامس والثلاثين، وخلال هذا الثلث الأخير يتحضر جسم المرأة للولادة من خلال مجموعة كبيرة من التغيرات التي تظهر على جسم الحامل والتي قد تشعر بها أحيانًا، وخلال هذا الشهر يصبح حجم بطن المرأة ظاهرًا بشكل كبير نتيجةً لزيادة حجم ووزن الجنين، كما يتيمز الجنين في هذه المرحلة بالطاقة والحركة الزائدة، فتشعر الأم بكل حركاته، كما قد تشعر بدورانه والتفافه داخل الرحم.

تتعرّض بعض النساء لحالة من الرعب عند دخولها في الشهر الثامن من الحمل، ويعود هذا إلى ظن أغلب السيدات عن مخاطر الولادة في هذا الشهر، والتي قد يعدّ بعضها صحيحًا، إذ قد يتعرض الجنين لولادة مبكرة خلال هذا الشهر، لذا يجب على كل مرأة حامل التعرف على أعراض الولادة المبكرة والتوجّه إلى الطبيب فور ظهور أي منها، وفي هذا المقال توضيح بشكل خاص للشهر الثامن وأهم التغيرات والأعراض التي ستظهر على كل من الأم والجنين في هذا الشهر.[١]


أعراض الحمل في الشهر الثامن

خلال الشّهر الثّامن من الحمل ستزداد حركة الجنين وستصبح أكثر وضوحًا، وسيرافقها علامات وأعراض أخرى مثل:[٢]

  • الشعور بمخاض كاذب: في الشّهر الثّامن من الحمل يمكن الشعور بتقلصات خفيفة في البطن بعد ممارسة نشاط بدني أو ممارسة الجنس، وهذه التقلصات قد تصبح أقوى مع اقتراب موعد الولادة.
  • الشعور بألم في الظهر: إن حدوث تغيرات في هرمونات الحمل يؤثر على النسيج الضام الذي يثبت العظام في مكانها خاصة في منطقة الحوض، وذلك سيسبب الشعور بألم في الظهر في المرحلة الأخيرة من الحمل، لذلك ينصح عند الجلوس على كرسي تدعيم المنطقة المصابة من الظهر بوسادة التدفئة أو كيس من الثلج لتخفيف الألم، أو ممارسة التمارين الرياضية باستمرار، أو ارتداء حذاء بكعب منخفض وليس مسطح.
  • الشعور بضيق في التنفس: ينصح باختيار وضعية جلوس مناسبة في الفترة الأخيرة من الحمل، وذلك لإعطاء الرئتين مساحة أكبر للتوسع.
  • حرقة في المعدة: قد تسمح هرمونات الحمل التي تساعد الصمام الموجود بين المعدة والمريء على الاسترخاء، بتدفق حمض المعدة إلى المريء، مما سيسبب الشعور بالحرقة، لذلك ينصح بتناول وجبات صغيرة متكررة، وتجنب تناول الأطعمة الحارة والمقلية والحمضيات، لمنع حدوث الحرقة.
  • الإصابة بالعروق العنكبوتية والبواسير: إن زيادة الدورة الدموية سيسبب ظهور عروق حمراء أو أرجوانية صغيرة على الوجه والرقبة والذراع، تسمى العروق العنكبوتية، وأيضًا قد تظهر عروق متضخّمة في الساقين تسمى الدوالي، ويمكن أن تصاب الحامل بالبواسير وهي عبارة عن انتفاخ الأوردة في منطقة الشرج نتيجة وزن الجنين المتزايد، وينصح بممارسة التمارين الرياضية، وتناول الكثير من الألياف، مع شرب الكثير من السوائل لتخفيف ألم البواسير.
  • التبول المتكرر: إن حركة الجنين المتزايدة في الشّهر الثّامن تزيد من الضغط على المثانة، مما سيسبب الشعور المتكرر بالحاجة إلى التبول، وأيضًا قد تتعرض الحامل إلى تسرب البول نتيجة الضغط المتزايد، خاصةً عند العطس أو الضحك أو السعال، لذلك ينصح باستخدام بطانات اللباس الداخلية لتجنب المشاكل التي قد تنتج بسبب سلس البول.


تطور الجنين في الشهر الثامن من الحمل

تهتمّ معظم السيدات الحوامل بمعرفة تطوّر نمو الجنين خلال فترات الحمل المختلفة، ففي الأسبوع الرّابع والثلاثين يزن الطفل أكثر من 2.1 كيلوغرام وحوالي 45 سنتيمترمن الرأس إلى الكعب؛ أي بحجم حبّة الشمام، وتصبح لديه حاسّة السمع أكثر تطورًا، وسيتعرّف على الأغاني والأصوات التي تسمعها الأم.

في الأسبوع السادس والثلاثين ينتقل الطفل إلى منطقة الحوض استعدادًا للولادة، ممّا يعطي راحةً أكثر في التنفّس للأم، أمّا في الأسبوع السابع والثلاثين يكون الطفل كاملًا ويمكن أن يولد، وفي الأسبوع الثامن والثلاثين يبلغ وزنه حوالي 3 كيلوغرام وطوله حوالي 49.8 سنتيمتر من من الرّأس إلى الكعب.[٣]


تغذية الشهر الثامن من الحمل

يكون الطفل في مرحلة النمو في الشهر الثامن من الحمل، وفي هذه المرحلة تحتاج الأم إلى تحضير نفسها من أجل المخاض والولادة، وقد يكون الحفاظ على التغذية الجيدة في الشهر الثامن من الحمل أمرًا صعبًا؛ بسبب ضغط الطفل على الأمعاء والمعدة، ممّا يزيد من الشعور بحرقة المعدة، ويجعل من الصّعب تناول الكثير من الطعام، ويجب أن تشمل تغذية الأم في الشهر الثامن من الحمل ما يأتي:[٤]

  • الفيتامينات والمعادن: يبقى الكالسيوم والحديد عنصرين مهمّين في النظام الغذائي أثناء الحمل، خاصّةً في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، إذ إنّ الأم ستواجه فقدان الدّم أثناء المخاض والولادة، لذلك يجب التأكّد من أنّ مخزون الحديد لديها يمكن أن يكفي لتغطية فقد الدّم أثناء المخاض والولادة، من خلال تناول الفيتامينات قبل الولادة والأطعمة الغنيّة بالحديد، إذ تحتوي النباتات الورقية الخضراء على الحديد، كما يجب على الحامل تناول اللحوم الحمراء والمأكولات البحرية، لكن يجب اتباع القيود الموصى بها على الأطعمة البحرية من خلال تناول وجبتين أسبوعيًا من المأكولات البحرية، وتجنّب تناول سمك القرش، وسمك أبوسيف، أو سمك الإسقمري؛ لاحتوائ هذه الأسماك على كميات كبيرة من الزئبق يمكن أن تكون ضارّةً، كما يجب الاستمرار بالتّركيز على تناول الكالسيوم للحفاظ على صحة عظام الأم وصحّة عظام الطفل.
  • البروتينات، والكربوهيدرات، والدّهون: يشكّل البروتين اللبنة الأساسية لبناء أنسجة الجسم، ويكون الطفل بحاجة إلى البروتين في الشهر الثامن من الحمل لكي يكتسب الوزن، كما يساعد البروتين الذي يمكن الحصول عليه من اللحوم الحيوانية ومنتجات الألبان والبقوليات والمكسرات على إصلاح الأنسجة التي قد يلحق بها الضّرر أثناء الولادة، وتساعد أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك على نمو دماغ الطفل، كما يجب على الحامل التقليل من تناول السكريات للحفاظ على وزنها ضمن الحدود الطبيعية، وأن ترتكز في تغذيتها على تناول الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات؛ لما تحتويه من فيتامينات ومعادن أساسية.


المشكلات الشائعة خلال الشهر الثامن من الحمل

قد تتعرض المرأة الحامل خلال الحمل لمضاعفات معينة، ومنها:[٥]

  • تراجع حركة الجنين: يجب التأكد من خلال الفحص الطّبي أن حركة الجنين ومعدل نموه طبيعيّن، ويجب على الأم مراقبة عدد مرات حركة جنينها، وعادةً ما يكون المعدل الطبيعي لحركة الجنين مساويًا لستة ركلات أو أكثر خلال ساعتين.
  • الانقباضات المبكرة: تُعدّ الانقباضات المتنظمة والتي تحدث كل عشرة دقائق خلال الثُّلث الثالث من الحمل، والتي تزيد حدّتها مع الوقت مؤشرًا على قُرب موعد الولادة.
  • نزول ماء الرأس: يتميز نزول ماء الرأس بكونه يخرج متدفقًا ودفعةً واحدة، لكن يجب التأكد من أنّ الماء الذي شعرت به المرأة ليس بولًا؛ وذلك لأنّ الرّحم يُشكل ضغطًا كبيرًا على المثانة خاصةً خلال الفترة الأخيرة من الحمل.
  • تسمم الحمل: يحدث تسمم الحمل بعد الأسبوع العشرين، ويتمثل بارتفاع ضغط الدّم ووجود البروتينات في البول، ويُمكن تميزه من أعراض معيّنة مثل: تشويش الرؤية، وتورم الأطراف، والصّداع المزمن والمستمر، وألم البطن.
  • أعراض الإنفلونزا: قد تُصبح عدوى الإنفلونزا حرّجة خلال الحمل ومسببة لمضاعفات عدّة لذا يجب على المرأة الحامل أن تحصل على المطاعيم الخاصة بالإنفلونزا.
  • النزيف: قد يدل النّزيف في الثّلث الثالث من الحمل على انفصال المشيمة عن بطانة الرحم.
  • الغثيان والقيء المزمنين: يجب مراجعة الطبيب عندما يؤثر الغثيان المزمن على تناول الطعام والشراب من قبل الحامل، مما يجعلها عرضة للجفاف.


المراجع

  1. SickKids staff (2009-9-11), "Pregnancy: The eighth month"، aboutkidshealth, Retrieved 2019-9-29. Edited.
  2. "Third trimester pregnancy: What to expect", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-12-2018. Edited.
  3. "Fetal ultrasound - 8 months", babycentre, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  4. SHARON PERKINS, "What Diet Should I Follow in the Eighth Month of Pregnancy?"، livestrong, Retrieved 23-6-2019.
  5. "7 Pregnancy Warning Signs", webmd, Retrieved 16-12-2019. Edited.