أعراض السيلان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
أعراض السيلان

السيلان

يعد مرض السيلان واحدًا من أهم الأمراض المنقولة جنسيًا، ويمكن تعريفه بأنه مرض بكتيري ينتقل من شخص مصاب إلى شخص سليم من خلال العلاقة الجنسية، فتظهر أعراضه على الأعضاء التناسلية والفم والشرج. وتسبب هذا المرض بكتيريا النيسرية البنية التي تفضل العيش في الأماكن الرطبة الدافئة من الجسم، لذا تصيب الإحليل، والعين، والحلق، والشرج، والأعضاء التناسلية.[١] وقد احتل هذا المرض مراكز متقدمةً في الأمراض الأكثر انتشارًا في الولايات المتحدة بصورة خاصة وفي العالم بصورة عامة؛ إذ يصيب أكثر من 78 مليون شخص حول العالم، منهم 820000 في الولايات المتحدة.[٢]


أعراض السيلان

قد لا يعاني مريض السيلان من أي أعراض رغم إصابته بالمرض، وفي حالة ظهورها تكون بعد 1-14 يومًا من التقاط العدوى[٢]، كما تختلف هذه الأعراض بين المرأة والرجل، فتظهر على كل مصاب فيهم مجموعة مختلفة، يمكن توضيحها كالآتي:


أعراض مرض السيلان عند النساء

تصيب البكتيريا المسببة لمرض السيلان الأعضاء التناسلية عند المرأة وتسبب لها مجموعة من الأعراض، تظهر كما يلي:[٢]

  • ألم أثناء ممارسة الجماع والنزيف بعدها.
  • حرقان في مجرى البول وألم عند التبول.
  • خروج إفرازاتٍ مهبلية يختلف لونها من حالةٍ إلى أخرى، فتميل أحيانًا في بعض الحالات إلى البياض، وقد يتغير لونها في حالات أخرى ليميل إلى اللون الأصفر أو الأخضر.
  • تورّم واحمرار في الفخذين.
  • التهاب الفرج وحكّة شديدة فيه، مع تزايد في الإفرازات المهبلية.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • نزيف بين فترات الحيض وغزارة دم الحيض.


أعراض مرض السيلان عند الرجال

تصيب البكتيريا الأعضاء التناسلية لدى الرجل، مما يسبب ظهور أعراض مختلفة، مثل:[٢]

  • الشعور بحرقة وألم فى مجرى البول تزيد عند الرغبة بالتبول، إضافةً إلى الحاجة المتكررة إلى دخول الحمام.
  • إفرازات بيضاء أو ذات لون مائل إلى الأصفر أو الأخضر تخرج من القضيب الذكري.
  • انتفاخ وتورم في الخصيتين.
  • التهاب وتورم في مقدمة القضيب.

كما توجد أعراض أخرى مماثلة لكلا الجنسين عند انتقال البكتيريا إلى فتحة الشرج بعد الجماع تسبب إصابتها بالحكة التي ترافقها بعض الإفرازات الشرجية والصديد المرافق لمشحات دموية، كما يصاحبها ألم في الشرج، وعند انتقال البكتيريا إلى الحلق تسبب صعوبة البلع، والالتهاب في الحلق، وتورم العقد اللمفاوية في الرقبة. أما انتشار البكتيريا إلى العين يسبب تقيّحها والشعور بالألم الشديد فيها، وحساسية تجاه الضوء، وخروج إفرازات تشبه الصديد، وانتشار البكتيريا إلى المفاصل يسبب احمرارها وانتفاخها وسخونتها، إضافةً إلى الشعور بوجع شديد عند القيام بأي حركة.[٢]


أسباب السيلان

ينتقل مرض السيلان من الأعضاء التناسلية للشخص المصاب إلى الأعضاء التناسلية للشخص السليم أثناء الجماع بأنواعه المختلفة، ويزيد خطر الإصابة بهذا المرض بسبب بعض العوامل، مثل: صغر السن، والإصابة السابقة بالسيلان أو بأحد الأمراض الجنسية المختلفة.[٣] كما قد ينتقل هذا المرض من أم مصابة إلى جنينها عند الولادة. ولا ينتقل السيلان عبر الاتصال العادي بالمريض أو عبر مشاركة الطعام والشراب، أو عن طريق التقبيل، ومصافحة الأيدي، والسعال، والعطس، واستعمال المراحيض العامة.[٤]


تشخيص السيلان وعلاجه

يُشخَّص مرض السيلان بواسطة مجموعة من التحاليل المخبرية التي تُظهر الإصابة بهذا المرض والبكتيريا المسببة له، ومن أهم هذه التحاليل تحليل البول، كما يلجأ الطبيب إلى زراعة بعض سوائل الجسم من الحلق والشرج والإحليل وعنق الرحم حتى يتأكد من وجود البكتيريا فيها.[٥]

يُعالَج هذا المرض بواسطة مجموعة من المضادات الحيوية المختلفة التي توصف حسب حالة المريض، وهي العلاج الوحيد تقريبًا؛ إذ لا يوجد علاج منزلي أو أدوية يستطيع تناولها المريض من نفسه لعلاج السيلان، بل يجب عليه التوجه إلى الطبيب المختص لتأكيد الإصابة بالمرض ووصف المضاد الحيوي المناسب. ويكون العلاج بالحصول على حقنةٍ واحدة في العضل من السيفترياكسون أو قرص واحد من الأزيثروميسين عن طريق الفم هو العلاج المعتاد للسيلان، ويستجيب المريض عادةً لهذه الأدوية بعد عدة أيام، ومع مرور الوقت تزداد مقاومة بكتيريا السيلان للمضادات الحيوية، لذا قد يلجأ الطبيب إلى وصف المضاد الحيوي لمدة أسبوع كامل أو وصف نوعين من المضادات الحيوية معًا.[١]

يجب أن يخضع كلا الزوجين للعلاج، ويجب على مريض السيلان الامتناع عن الجماع حتى الانتهاء من العلاج، وفي بعض الحالات يفضل إعادة إجراء الفحوصات مرةً أخرى بعد انتهائه للتأكد من الشفاء من العدوى، وعادةً تُجرى هذه الاختبارات بعد سبعة أيام من انتهاء العلاج، الطفل المولود لأم مصابة بالسيلان يعطى مضادًّا حيويًّا على شكل مرهم للعين لتجنب التقاط العدوى.[٢]


الوقاية من السيلان

الوسيلة الأكيدة لتجنب الإصابة بالسيلان هي الامتناع عن الجماع، وتقلّ فرص الإصابة بهذا المرض كثيرًا عند الالتزام بالعلاقات المشروعة عن طريق الزواج، كما يمكن تقليل خطر الإصابة عن طريق استخدام الواقي الذكري خلال العلاقة، الذي يعمل كعازلٍ يمنع انتقال البكتيريا، أما مبيد النطاف لا يقي من الإصابة بالسيلان أو أيّ من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي كما قد يعتقد البعض.

كما يجب على من يمارس الجماع الخضوع للفحص الدوري لاكتشاف الإصابة بالمرض مبكرًا، ويجب أن يخضع شريكه لنفس الاختبارات، ويحذر من الجماع مع أيّ شخصٍ تظهر عليه أعراض السيلان. أما النساء الحوامل المصابات بالسيلان بالفعل يجب عليهن إخبار الطبيب بذلك للحصول على العلاج المناسب خلال فترة الحمل لمنع انتقال البكتيريا إلى الجنين أثناء الولادة.[٦]


مضاعفات السيلان

عدم الاهتمام بعلاج مرض السيلان يسبب حدوث العديد من المضاعفات والتعقيدات، مثل:[٣]

  • العقم لدى الإناث، عدم علاج السيلان يسبب انتشار البكتيريا إلى الرحم وقنوات فالوب مسببًا ما يُعرَف بمرض التهاب الحوض الذي قد ينتج عنه تندّب القنوات، مما يزيد خطر حدوث مضاعفات خطيرة خلال الحمل، مثل الحمل خارج الرحم، أو يسبب العقم، لذا التهاب الحوض مرض خطير يجب علاجه فور اكتشافه.
  • العقم لدى الذكور، يسبب عدم علاج السيلان إصابة الذكور بالتهاب البربخ الذي بدوره قد يسبب العقم.
  • انتشار العدوى إلى أجزاء مختلفة من الجسم بعيدة عن الأعضاء التناسلية -مثل المفاصل- بسبب انتشار البكتيريا عبر مجرى الدم.
  • زيادة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري المسبب لمرض الإيدز، بالتالي إمكانية نقل كلا المرضين إلى أي شريك بالعلاقة.
  • حدوث مشاكل صحية للطفل عند ولادته إذا التقطت الأم العدوى، مثل: إصابته بالعمى، وظهور تقرحات على فروة الرأس.


المراجع

  1. ^ أ ب Dale Kiefer,Justin Sarachik (2016-6-23), "Gonorrhea"، www.healthline.com, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Lori Smith (2018-11-9), "What to know about gonorrhea"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2019-7-25), "Gonorrhea"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  4. "Gonorrhea", www.plannedparenthood.org, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  5. "Gonorrhea - CDC Fact Sheet", www.cdc.gov,2014-1-29، Retrieved 2019-10-26. Edited.
  6. Nivin Todd (2019-4-2), "What is Gonorrhea? What Causes It?"، www.webmd.com, Retrieved 2019-10-26.