أعراض فيروس a

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢١ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
أعراض فيروس a

فيروس A

يسبّب فيروس A ما يعرف بمرض التهاب الكبد الفيروسي، وينتقل من خلال تناول الأطعمة الملوّثة، أو لمس براز شخص مصاب، أو شرب الماء الملوّث، وعلى الرّغم من أنّه يسبّب أعراضًا خطرةً وحادّةً وقد يؤدّي إلى فشل الكبد الحادّ إلّا أنّه لا يسبّب أمراض الكبد المزمنة أو حالات الموت كفيروس الكبد B وC، وينتشر هذا الوباء في جميع أنحاء العالم بنسبة متفرّقة، ويترتّب على انتشاره العديد من الآثار السّلبية صحيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، ويستغرق علاج هذا المرض فترةً تتراوح بين أسابيع إلى شهور ليستطع الأشخاص العودة إلى حياتهم الطّبيعية. [١]


أعراض فيروس A

قد لا يظهر على المصابين بفيروس A أيّ أعراض، لكن توجد بعض العلامات التي تظهر في الفترة ما بين 15-50 يومًا من الإصابة بالفيروس، وهي لدى البالغين مُشابهة لأعراض الإنفلونزا، وتشمل ما يأتي: [٢]

  • الشّعور بالغثيان، وفقدان الشهيّة، والتقيّؤ.
  • المعاناة من آلام البطن، والإصابة بالإسهال.
  • الشعور بآلام المفاصل.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالتّعب والإرهاق.
  • الاصابة باليرقان، الذي يؤدّي إلى شحوب الجلد وصفار العينين.
  • المعاناة من شحوب البراز والبول الغامق.
  • على الأطفال الذين لم يتجاوزوا 6 سنوات قد لا تظهر أيّ أعراض.
  • في حال كان المصابون من كبار السنّ أو يعانون من أمراض الكبد المزمنة فإنّه سيكون خطرًا أو قاتلًا.


أسباب الإصابة بفيروس A

غالبًا ما ينتقل فيروس الكبد الوبائي A من خلال تناول الطّعام أو شرب الماء الملوثيّن، كذلك من خلال لمس براز شخص مصاب، وبمجرّد حدوث ذلك فإنّ الفيروس ينتقل خلال مجرى الدم إلى الكبد مُسبّبًا التهابه، إضافةً إلى ذلك يعدّ هذا الفيروس معديًا بنسبة كبيرة، وقد ينتشر من خلال الاتصال بالشخص المصاب، وقد ينتقل عن طريق الآتي: [٣]

  • إهمال النظافة، وتناول الطعام المُعَدّ من قِبَل شخص مصاب أو أشخاص لا يتّبعون قواعد السلامة قبل لمس الطعام.
  • تناول الأطعمة البحرية الملوّثة بمياه الصرف الصحّي.
  • الاتصال المباشر ببراز شخص مصاب.
  • الاتصال الجنسي بشخص مصاب دون اتباع الإجراءات الوقائية.


طرق علاج فيروس A

يكمن علاج الإصابة بفيروس A في الرّاحة وشرب كميات كبيرة من السوائل، كذلك تناول بعض أنواع الأطعمة الصحيّة، والتي تساعد على تخفيف الأعراض، وقبل تناول الأدوية أو الفيتامينات أو المكمّلات الغذائية أو أيّ أدوية أخرى يجب التحدّث مع الطبيب والأخذ بمشورته للتأكّد من أنّها لا تؤدّي إلى تلف الكبد، كذلك يجب تجنّب شرب الكحوليات، وفي حال استمرار الأعراض فترةً أكثر من 6 أشهر يجب مراجعة الطّبيب ومتابعته[٤]، ولا يوجد دواء محدّد يُخلص من التهاب الكبد A، وإنّما يعالج الأطبّاء الأعراض إلى حين اختفاء المرض، وحتّى حدوث هذا الأمر يوجد العديد من الخطوات التي يمكن اتباعها، ومنها: [٥]

  • أخذ قسط من الراحة؛ وذلك بسبب الشّعور بالتّعب وقلّة الطاقة.
  • محاولة تناول الطّعام باستمرار والمحافظة على ذلك؛ لأنّ الفيروس قد يقلّل من الشهية.
  • شرب السوائل من أجل الحفاظ على رطوبة الجسم.
  • تجنّب شرب الكحوليات؛ إذ تؤدّي إلى ضعف الكبد وتلفه.
  • أخذ لقاح التهاب الكبد الوبائي، خاصّةً في الحالات الآتية:
    • السّفر إلى مناطق تنتشر فيها الإصابة بالمرض.
    • الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في التخثّر الدّموي.
    • الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد على المدى الطّويل.
    • الأشخاص الذين تعاطوا المخدّرات.


المراجع

  1. "Hepatitis A"، www.who.int، 9 July 2019، اطّلع عليه بتاريخ 21-7-2019.
  2. Kathleen Davis (18 October 2017), "Causes, symptoms, and treatment of hepatitis A"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  3. April Kahn (May 7, 2018 ), "Hepatitis A"، www.healthline.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  4. "Hepatitis A (HAV, Hep A)", www.medicinenet.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  5. Sabrina Felson ( November 14, 2018), "Hepatitis A"، www.webmd.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.