أعراض كثرة الغازات في البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٣ ، ١٨ يوليو ٢٠١٩

غازات البطن

يعدّ وجود الغازات في الجهاز الهضميّ أمرًا طبيعيًّا، فالغاز جزء من عملية الهضم العاديّة، ويجري التخلّص من الغاز الزائد عن طريق التجشّؤ أو تمريره عبر الشّرج إلى خارج الجسم، لكن توجد بعض الحالات التي تؤدّي إلى انحصار الغاز وتراكمه وعدم تحركّه جيّدًا في القناة الهضميّة، ممّا يسبّب الألم.

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى انحصار الغاز في الجهاز الهضمي، مثل تناول الأطعمة التي تنتج الغاز، ولتفادي ذلك يمكن التّقليل من تناول هذه الأطعمة، كذلك يمكن لبعض اضطرابات الجهاز الهضميّ مثل متلازمة القولون العصبي أو مرض الاضطرابات الهضمية أن تسبّب زيادةً في الغاز، بالإضافة إلى تشنّجات البطن، وزيادة ملحوظة في حجم البطن، خاصّةً أثناء تناول الوجبة أو بعده مباشرةً، وفي حال كان الألم شديدًا ويتداخل مع القدرة على الحياة اليومية فيجب مراجعة الطبيب، فقد يدلّ ذلك على وجود حالات أكثر خطورةً.[١]


أعراض كثرة الغازات في البطن

قد تشمل الأعراض الشائعة لكثرة الغازات في البطن ما يأتي:[٢]

  • التجشّؤ، إذ يعدّ التجشّؤ نتيجة كثرة الغازات من أكثر الأعراض الشّائعة، وقد يشير التجشؤ المزمن أيضًا إلى اضطراب الجهاز الهضمي العلوي، مثل: مرض القرحة الهضميّة، أو مرض الجزر المعدي المريئي، أو التهاب المعدة.
  • انتفاخ البطن، ويسمّى تمرير الغاز من خلال المستقيم بإطلاق الريح، ويعدّ تمرير الغاز 14-23 مرّةً يوميًا أمرًا طبيعيًا، والانتفاخ عادةً ما يكون نتيجةً لاضطراباتٍ حركية معويّة، مثل متلازمة القولون العصبي.
  • الشّعر بألم في البطن وعدم الرّاحة، فوجود الغاز في الأمعاء يسبّب الألم لبعض الأشخاص، وعندما يتجمّع على الجانب الأيسر من القولون يمكن الخلط بين الألم وأمراض القلب، أمّا عندما يتجمّع على الجانب الأيمن من القولون قد يشبه الألم ذاك المرتبط بالحصاة المراريّة أو التهاب الزائدة الدودية.


التخلص من غازات البطن

يمكن التخلّص من غازات البطن من خلال اتباع الطّرق الآتية:[٣]

  • تجنّب الأطعمة التي تسبّب الغازات في البطن، مثل: التفّاح، والكمّثرى، والبروكلي، وبراعم بروكسل، والبصل، والحبوب الكاملة مثل النخالة، ومنتجات الألبان بما في ذلك الحليب والجبن، إذ تحتوي هذه العناصر على الألياف والسكّريات والنشويات التي يَصعُب هضمها أو امتصاصها بسهولة، ممّا يؤدّي إلى حدوث غازات معويّة.
  • شرب الماء قبل تناول وجبات الطعام، فشرب السوائل مع وجبات الطعام يؤدّي إلى فقد أحماض المعدة، ممّا يؤدّي إلى عدم القدرة على تحطيم الطّعام وتشكُّل الغازات، لذا يفضّل شرب الماء قبل حوالي 30 دقيقةً من وجبة الطعام للمساعدة على هضم بصورة أفضل.
  • الأكل والشرب ببطء، فالأكل أو الشرب بسرعة يؤدّي إلى ابتلاع الكثير من الهواء، الأمر الذي قد يسبّب تشكّل الغاز.
  • تناول الإنزيمات الهاضمة، وهي متوفّرة كمُكمّلات دون وصفة طبّية، ويمكن تناولها يوميًا قبل كل وجبة لتسهيل عملية الهضم وتقليل تشكّل الغازات.
  • استخدام الفحم المنشّط، قد يساعد على تقليل والغاز الزائد والانتفاخ.
  • الابتعاد عن العادات التي تسبّب زيادة الغازات، قد تؤدّي عادات مثل التّدخين ومضغ العلكة والشّرب عبر القشّة إلى امتلاء المعدة بالهواء، ممّا يؤدّي إلى تكوّن الغاز وانحصاره في الجهاز الهضمي.


المراجع

  1. "Gas and gas pains", www.mayoclinic.org, Retrieved 29/6/2019. Edited.
  2. "Gas in the Digestive Tract", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 29/6/2019. Edited.
  3. "7 Easy Ways to Tame Excessive Gas", www.everydayhealth.com, Retrieved 29/6/2019. Edited.