أعراض ما بعد الاجهاض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩

تعريف الإجهاض

يُعرَف الإجهاض بأنه فقدان الحمل بشكل طبيعي قبل الأسبوع الـ20 من الحمل، وفي الغالب يحدث الإجهاض قبل الأسبوع 14؛ أي في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وبحسب الكلية الأمريكية لأطباء النسائية والتوليد، يتعرض ما يقارب من 15-25% من السيدات الحوامل لعملية الإجهاض حول العالم، والسبب في حدوث هذه المشكلة في أغلب الأحيان غير معروف أو واضح، ومن الأسباب الأخرى التي يعتقد الأطباء أنها تؤدي حدوث إلى هذه المشكلة:[١]

  • خلل في الكروموسومات عند الجنين، إذ يُعدّ هذا السبب من أكثر الأسباب شيوعًا التي تؤدي إلى هذه المشكلة، خصوصًا في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويعتقد الأطباء أنّ السبب في وجود خلل في كروموسومات الجنين، وهو وجود مشكلة في الحيوانات المنوية، أو البويضات سواء من الأم أو الأب.
  • مشاكل صحية عند الأم؛ مثل: مشاكل هرمونات، أو التهابات نسائية، أو بعض الأمراض المُزمنة؛ مثل: السكري، أو مرض في الغدة الدرقية.
  • عادات سيئة ومؤذية؛ مثل: التدخين، واستعمال المخدرات، وسوء التغذية، والتعرّض لإشعاعات وسموم من مصادر مختلفة.
  • خلل في عملية انزراع البويضة المُخصبة في الرحم.
  • العمر عند الأم، إذ كلما زاد عمر السيدة عند الحمل زادت فرصة تعرضها للإجهاض.
  • تعرّض الأم لصدمات نفسية أو جسمية.


أعراض الإجهاض

في حال تعرّض السيدة الحامل للإجهاض فإنها تعاني غالبًا من الأعراض التالية:[٢]

  • نزيف من الرحم تزداد شدّته مع الوقت.
  • تقلصات مؤلمة في البطن.
  • ألم شديد في البطن.
  • ضعف عام في الجسم.
  • وجود حرارة على الأم.
  • ألم في الظهر.
  • خروج إفرازات من المهبل يميل لونها إلى الوردي مع خروج تخثرات دموية على أوقات متقطعة.

في حال تعرض السيدة الحامل لهذه الأعراض عليها مراجعة الطبيب على الفور؛ حيث الطبيب يُجري فحصًا عن طريق جهاز الموجات فوق الصوتية للسيدة، وفحصًا سريريًا لمنطقة الحوض، بالإضافة إلى إجراء تحليل للدم؛ ذلك لفحص نسبة هرمون الحمل عند السيدة، للتأكد من تعرّض السيدة الحامل للإجهاض، وقد يكون الإجهاض عند السيدة الحامل كاملًا؛ أي يحدث تفريغ كامل للرحم من أغشية المشيمة وأنسجته للجنين دون الحاجة إلى تدخّل طبي أو دوائي، أو قد يكون الرحم قد تفرّغ بشكل جزئي، عندها يصف الطبيب نوعًا من الأدوية يحفّز التقلصات في الرحم، ويسرّع عملية الإجهاض من أجل إكمال عملية التفريغ، أو قد يُجري الطبيب عملية بسيطة في العيادة؛ إذ يوسّع عنق الرحم ثم يزيل أية بقايا من أنسجة المشيمة من داخل الرحم.


أعراض ما بعد الإجهاض

بعد تعرّض السيدة للإجهاض يحتاج جسمها إلى مدة زمنية معينة؛ حتى تعود هرموناتها إلى الوضع الطبيعي، وغالبًا تكون هذه المدة الزمنية بما يقارب الشهر، أمّا بالنسبة إلى دورة الحيض فمن المتوقع أن تعود إلى طبيعتها بعد 4-6 أسابيع من عملية الإجهاض، ومن أكثر الأعراض الشائعة التي تعاني منها السيدة بعد الإجهاض:[٣]

  • نزيف خفيف ومُتقطع من الرحم يستمر في العادة لمدة 7-10 أيام.
  • تعب، وضعف عام في الجسم.
  • تقلصات في البطن.
  • ألم في أنسجة الثدي وتضخمها.

في حالة استمرار النزيف لمدة أطول من 10 أيام تجب على السيدة مراجعة طبيبها في أقرب وقت، أو في حالة تعرضها لأحد الأعراض التالية:

  • حرارة وقشعريرة في الجسم كله.
  • إفرازات مهبل كريهة الرائحة تشبه رائحة الوقود.
  • نزيف فاتح اللون.
  • ألم شديد في البطن.

أما بالنسبة إلى الأعراض النفسية والعاطفية التي تمر بالسيدة بعد الإجهاض، فمن الطبيعي أن تتعرض السيدة لعدد من المشاعر المختلطة بعد فقدانها للحمل؛ مثل: الرغبة المتكررة إلى البكاء، وصعوبة في النوم، وفقدان النشاط لعمل الأنشطة اليومية، والاكتئاب، وغيرها من المشاعر الأخرى، وتشارك السيدة عائلتها وأصدقائها بهذه المشاعر؛ من أجل تقديم الدعم العاطفي والنفسي لها، ومساعدتها في تجاوز هذه المرحلة.


نصائح لتقليل فرصة حدوث الإجهاض

في العادة من الصعب منع حدوث الإجهاض، لكن هناك بعض النصائح والتعليمات التي تتبعها السيدة الحامل للمحافظة على حمل سليم، ومنها:[٤]

  • المحافظة على عناية صحية منتظمة للأم والجنين خلال الحمل.
  • تجنب التدخين، وشرب الكحول، واستخدام بعض أنواع الأدوية خلال الحمل.
  • الحفاظ على وزن صحي قبل الحمل وخلاله.
  • المحافظة على النظافة الشخصية، وتجنب التعرض لمُسببات الأمراض.
  • الحدّ من كمية الكافيين المستهلكة خلال اليوم؛ إذ لا تتعدى الـ200 ملغ خلال اليوم.
  • تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية خلال الحمل؛ ذلك للمحافظة على صحتَي الأم والجنين.
  • المحافظة على تغذية صحية ومتوازنة خلال الحمل.


= المراجع

  1. "Miscarriage", americanpregnancy,2017-12-5، Retrieved 2019-5-10. Edited.
  2. "Pregnancy and Miscarriage", webmd,2017-7-13، Retrieved 2019-5-10. Edited.
  3. Anna Targonskaya (2019-1-4), "What to Expect after a Miscarriage? Life after Pregnancy Loss"، flo.health, Retrieved 2019-5-10. Edited.
  4. Jacquelyn Cafasso,Jill Seladi-Schulman (2019-5-2), "Everything You Need to Know About Miscarriage"، healthline, Retrieved 2019-5-10. Edited.