أعراض مرض الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٢ ، ١٦ مايو ٢٠١٩

مرض الكلى

مرض الكلى، المعروف أيضًا باسم الفشل الكلوي المزمن، أو مرض الكلى المزمن ، أو الفشل الكلوي المزمن، وهو فقدان تدريجي لوظائف الكلى على مدى عدة سنوات، وفي النهاية قد يصاب الشخص بفشل كلوي دائم، وهو ينتشر بكثرة بين الناس، وعادةً لا يمكن تشخيصه حتى يتطور المرض جيدًا، وقد لا يعرف الأشخاص أنهم يعانون من الفشل الكلوي المزمن إلا بعد انخفاض وظائف الكلى لديهم إلى 25 بالمائة من المعدل الطبيعي، وتضعف وظيفة الجهاز بشدة مع تقدم الفشل الكلوي، وقد تتراكم مستويات خطيرة من السموم والسوائل في الجسم بسرعة، ويهدف العلاج إلى إيقاف تقدم المرض، ويجري ذلك عن طريق التحكم في السبب الكامن وراءه.[١]


أعراض مرض الكلى

لا يمكن تشخيص مرض الكلى في مرحلة مبكرة ولا يوجد أي أعراض في هذه المرحلة، ولأن الجسم عادة ما يكون قادرًا على مواجهة انخفاض وظائف الكلى، ويمكن الكشف عن مرض الكلى في هذه المرحلة بعد أن تحليل الاختبار الروتيني مثل فحص الدم، أو البول في وجود مشكلة محتملة، إذا تم الكشف عنها في هذه المرحلة، فقد تحتاج فقط إلى أدوية واختبارات منتظمة لمراقبتها، وهذا يمنع من تقدم المرض، ويمكن أن يحدث عدد من الأعراض لمرض الكلى بعد مراحل متقدمة، ويمكن أن تشمل الأعراض:[٢]

  • فقدان الوزن وضعف الشهية.
  • تورم الكاحلين أو القدمين أو اليدين بسبب الوذمة أو استبقاء الماء.
  • ضيق في التنفس.
  • التعب.
  • دم في البول.
  • زيادة الحاجة إلى التبول وتحديدًا في الليل.
  • الأرق وصعوبة في النوم.
  • حكة في الجلد.
  • تشنجات العضلات.
  • الشعور بالمرض.
  • الصداع
  • ضعف الانتصاب عند الرجال.


أسباب مرض الكلى

يوجد العديد من عوامل الخطر التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الكلى ومنها ما يلي:[٣]

  • داء السكري.
  • ضغط دم مرتفع.
  • مرض القلب.
  • العامل الوراثي بالأسرة.
  • السمنة.


علاج من مرض الكلى

يوجد العديد من العلاجات التي تساعد في منع تقدم مرض الكلى، وتشمل العلاجات:[١]

  • الأدوية المضادة للمرض؛ مثل: السيكليزين، أو ميتاكوبراميد، التي تساعد في تخفيف المرض، وقد تُراكَم السموم في الجسم؛ لأنّ الكليتين لا تعملان، وقد يشعر المرضى بالغثيان.
  • تجنب مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية؛ مثل: الأسبرين أو الإيبوبروفين، وتناولها فقط إذا أوصى الطبيب بذلك.
  • غسيل الكلى، ويحاول الأطباء تأخير الحاجة إلى غسيل الكلى، أو زرع الكلى لأطول مدة ممكنة؛ لأنّها تحمل مخاطر حدوث مضاعفات خطيرة، وغسيل الكلى البريتوني خيار علاج لمرضى الكلى المزمن لإزالة السموم والسوائل الزائدة من الدم عندما لا تستطيع الكليتان التخلص منهما، وقد تصاحب غسيل الكلى آثار جانبية؛ مثل: العدوى. ويوجد نوعان هما:
  • غسيل الكلى، يمكن لمريض الكلى غسيل الكلى حوالي ثلاث مرات في الأسبوع، وتستمر كل جلسة لمدة 3 ساعات على الأقل، ويجرى ضخ الدم إلى جسم المريض من خلال جهاز غسل الكلى.
  • غسيل الكلى البريتوني، تجرى تصفية الدم في بطن المريض في التجويف البريتوني، الذي يحتوي على شبكة واسعة من الأوعية الدموية الصغيرة، ويجرى زرع قسطرة في البطن، وضخ محلول غسيل الكلى وتصريفه لإزالة السموم والسوائل الزائدة.
  • زرع الكلى، إذ يتوجب على المرشحين لعملية زرع الكلى إجراء غسيل الكلى حتى يتمكنوا من الحصول على كلية جديدة، وزرع الكلى خيار أفضل من غسيل الكلى للمرضى الذين ليست لديهم حالات أخرى، ويجب أن يكون المتبرع بالكلية والمتلقي لديهما نوع الدم نفسه، وكذلك البروتينات والأجسام المضادة على سطح الخلية، ذلك لتقليل خطر رفض الكلى الجديد، وقد يكون الأشقاء أو الأقارب المقربين أفضل أنواع المانحين.
  • قد يساعد اتباع نظام غذائي صحي، إذ يعدّ أمرًا حيويًا لعلاج الفشل الكلوي الفعّال، وتخفيف أعراض الغثيان، وتقليل كمية البروتين في النظام الغذائي، وتناول الملح بعناية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم، وقد يتطلب تخفيف استهلاك البوتاسيوم والفوسفور، وقد يساعد في إبطاء تقدم المرض.
  • المرضى الذين يعانون من مرض الكلى قد تكون لديهم مستويات منخفضة من فيتامين (د)، و فيتامين (د) ضروري لصحة العظام، ويمكن إعطاء المرضى الفاكالسيدول، أو الكالسيتريول الذي يساعد في تنشيط امتصاص فيتامين (د)، الذي يُحصَل عليه عبر تأثير الشمس في الجلد، أو الطعام عن طريق الكلى قبل أن يتمكن الجسم من احتباسه.
  • تقليل تناول السوائل لدى المصابين بمرض الكلى المزمن؛ لأنّهم قد يكونون أكثر عرضة لتراكم السوائل.


المراجع

  1. ^ أ ب Christian Nordqvist (13-12-2017), "Symptoms, causes, and treatment of chronic kidney disease"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-4-2019.
  2. "Chronic kidney disease", www.nhs.uk,15-8-2016، Retrieved 24-4-2019.
  3. "Chronic Kidney Disease Basics", www.cdc.gov,6-12-2018، Retrieved 24-4-2019.