أعراض ميلان الرحم للخلف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

ميلان الرحم إلى الخلف

يوجد الرحم في الوضع الطبيعي في منطقة الحوض في وضعية مستقيمة رأسيًا لأعلى أو لأسفل، لكن في بعض الأحيان قد يميل الرحم إلى الخلف إلى أسفل الظهر عند بعض النساء، وهذه المشكلة شائعة بين النساء، إذ تعاني 20 امرأة من كل 100 من ميلان الرحم، وهي حالةٌ غير مقلقة ولا تسبب ظهور أيّ أعراض؛ مثل: صعوبة الحمل أو الحفاظ عليه، ولا يلزم علاج لميلان الرحم عادةً، ويحدث ميلان الرحم نتيجة عدة أسباب، ومن أبرزها ما يلي:[١]

  • ضعف عضلات الحوض، خاصةً بعد انقطاع الطمث أو الولادة، إذ تصبح الأربطة الداعمة للرحم ضعيفةً، مما يؤدي إلى ميلان الرحم.
  • الرحم الموسّع، فعندما يتوسّع الرحم بسبب الحمل أو الأورام الليفية قد يؤدي ذلك إلى ميلانه.
  • التصاقات في الحوض أو تندبه، يتندب الرحم أو الحوض نتيجة عدة أسباب؛ مثل: التهاب بطانة الرحم، أو العدوى، أو الجراحة السابقة، وهذا النسيج الندبي يسحب الرحم إلى الخلف ويسبب ميلانه.
  • عيب خَلقي، فبعض النّساء يولدن برحم مائل.


أعراض ميلان الرحم للخلف

بعض النساء المصابات بـميلان الرحم إلى الخلف أو الأمام لا يعانين من أيّ أعراض، إلّا أنّ بعضهن قد يعانين من بعض الأعراض، ومنها ما يلي:[٢]

  • ألم في المهبل أو أسفل الظهر أثناء الجماع.
  • ألم أثناء الحيض.
  • زيادة مرات التبول، أو الضغط في المثانة.
  • التهابات المسالك البولية.
  • سلس بولٍ خفيف.
  • نتوء أسفل البطن.


علاج ميلان الرحم للخلف

إذا تسبب ميلان الرحم في حدوث مشاكل يجرى علاجه بالطّرق التالية:[٣]

  • علاج الحالة الكامنة وراء الميلان؛ مثل: العلاج الهرموني لبطانة الرحم.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد الطبيب في تغيير موضع الرحم يدويًا أثناء فحص الحوض.
  • وضع جهاز بلاستيكي مؤقتًا أو دائمًا للمساعدة في دفع الرحم إلى الأمام، على الرغم من أنّ هذا الجهاز قد يسبب ألمًا للمرأة أثناء الجماع، وقد يسبب انزعاجًا للشريك أيضًا.
  • الجراحة، حيث إعادة الرحم إلى مكانه باستخدام تقنيات جراحة بالمنظار، وفي بعض الحالات إجراء الاستئصال الجراحي للرحم.


مضاعفات ميلان الرحم إلى الخلف

قد يتسبب الرحم المائل في أن يكون الجماع غير مريح أو مؤلم وفق الآتي:[١]

  • يسبب الرحم المائل الاختلاف في وضعية عنق الرحم في المهبل، مما يسبب الألم أثناء الجماع.
  • قد تُمدّد الأربطة الداعمة للرحم وتُحرّك في اتجاه مختلف عن الرحم، وهذا يسبب الشعور بالألم أو الانزعاج أثناء الجماع.
  • الرحم المائل قد يسبب احتقانًا وريديًا في الحوض؛ أي إنّ الأوردة في الأعضاء التناسلية تتوسع وتمتلئ بالدم.

لا يؤثر ميلان الرحم في الحمل غالبًا، لكن في بعض الأحيان قد يؤدي إلى زيادة الضغط على المثانة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، و قد يتسبب ذلك في زيادة السلس أو صعوبة التبول، كما يسبب الشعور بآلام الظهر لبعض النساء، وقد تصعب رؤية الرحم عبر الموجات فوق الصوتية أيضًا، فقد يحتاج الطبيب إلى استخدام الموجات فوق الصوتية عبر المهبل خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لمعرفة تطوّر الحمل.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "What causes a tilted uterus?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2/8/2019. Edited.
  2. ^ أ ب Corey Whelan (April 8, 2019 ), "What You Should Know About Retroverted Uterus"، www.healthline.com, Retrieved 2/8/2019. Edited.
  3. "Retroverted uterus", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 2/8/2019. Edited.