أفضل دواء للبواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٤ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٩

أفضل دواء للبواسير

للجهاز التناسلي في جسم الإنسان عدّة أقسام، وكل قسم يحتوي على أوعية دمويّة، ومن بين هذه الأقسام المستقيم والشّرج، واللذان عند تورّم جدران الأوعية الدّموية أو انتفخها تحدث البواسير، وعلى الرّغم من أنّ البواسير تعدّ مصدر ألم وإزعاج للمصابين بها إلّا أنّه يمكن علاجها بسهولة، وتنتشر الإصابة بالبواسير مع التّقدم بالعمر ولدى النّساء الحوامل بالتّحديد، ومن الممكن ألّا تحتاج البواسير إلى علاج دوائي أو جراحيّ، إذ إنّ التدابير المنزلية تُجدي نفعًا، ومن العلاجات الدّوائية وغير الدّوائية المسخدمة للبواسير ما يأتي:[١][٢]

  • الأدوية: تتضمّن الأدوية العلاجية للبواسير الحبوب الفموية المسكّنة للألم، كالأيبوبروفين والأسيتامينوفين، والتي تخفّف من الألم النّاتج عن البواسير، بالإضافة إلى الكريمات الموضعيّة والمراهم التي تحتوي على الهيدروكورتيزون والليدوكايين، وتستخدم التّحاميل أيضًا لعلاج البواسير، ومع أنّ مراهم الكورتيزون آمنة الاستخدام إلّا أنّه لا يمكن استخدامها أكثر من أسبوع إلّا بإشراف طبّي؛ كونها قد تسبّب ترقّق الجلد.
  • الجراحة: تعدّ الجراحة الحل العلاجي الأكثر شيوعًا للبواسير، والتي يلجأ إليها الأطباء عندما لا تُجدي العلاجات الدّوائية نفعًا، وفي الجراحة يُزيل الطّبيب الأنسجة الزّائدة التي تسبّب النّزيف الدّموي، وذلك يكون إمّا باستخدام تخدير موضعي وإمّا بتخدير للحبل الشّوكي أو تخدير عام، وتتضمّن مضاعفات عملية البواسير الإصابة بالتهابات المسالك البولية، وصعوبة إفراغ المثانة لفترة من الوقت، كما تشمل الإجراءات الجراحيّة ما يعرف بتدبيس البواسير، وهو إجراء خاص بالبواسير الدّاخلية، وفيه يمنع الطبيب جراحيًا تدفّق الدّم إلى الأنسجة المتورّمة، ويكون ألم تدبيس البواسير أقلّ من استئصالها، وتسمح للمريض بممارسة حياته الطّبيعية بصورة أسرع، وكما هو الحال في عملية استئصال البواسير فإنّ تدبيس البواسير يسبّب أيضًا بعض المضاعفات، كالنّزيف، واحتباس البول، وقد يحدث تسمّم دموي.
  • العلاجات المنزليّة: تتضمن العلاجات المنزلية للبواسير اتباع نظام غذائي غنيّ بالألياف، كالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، والحفاظ على نظافة منطقة الشّرج، مع ضرورة عدم استخدام المناديل المعطّرة أو التي تحتوي على كحول، ووضع الكمّادات الباردة على المنطقة المصابة لتخفيف التّورّم.


أسباب البواسير

تحدث البواسير نتيجة تضخّم الأوردة في فتحة الشّرج والمستقيم، وذلك لعدّة أسباب، من أبرز هذه الأسباب والعوامل ما يأتي:[٢]

  • العمر، يزداد خطر الإصابة بالبواسير مع التّقدم بالعمر، إذ إنّ البواسير تنتشر بنسبة كبيرة لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 45-65 عامًا.
  • الإسهال، من الممكن أن تسبّب حالات الإسهال المزمنة الإصابة بالبواسير.
  • الإمساك المزمن، يعدّ الإمساك من أحد مسبّبات البواسير؛ وذلك لأنّ الضغط الزائد لإخراج البراز يُحدث ضغطًا على جدران الأوعية الدّموية في فتحة الشّرج، ممّا يؤدّي إلى حدوث البواسير.
  • الجلوس لفترات طويلة.
  • السّمنة.
  • العوامل الوراثيّة، تلعب العوامل الوراثية دورًا في الإصابة بالبواسير.
  • حمل الأوزان الثّقيلة.
  • الحمل، تعدّ النساء الحوامل أكثر عرضةً للإصابة بالبواسير من غيرهنّ.


أعراض البواسير

تصيب البواسير ما يقارب 50% من الأشخاص، وقد تكون البواسير داخليّةً، وهي البواسير التي تحدث داخل فتحة الشّرج أو المستقيم، وخارجيّةً؛ أي التي تحدث خارج فتحة الشّرج، وتسبّب البواسير إظهار مجموعة من الأعراض، وتتضمّن هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • حكّة شديدة حول فتحة الشّرج.
  • الشّعور بألم في المنطقة المصابة.
  • اضطراب الأمعاء.
  • صعوبة إخراج البراز.
  • ظهور براز دموي.
  • عدم القدرة على الجلوس.

عادةً ما يُشخّص الأطباء البواسير بالفحص البصري للمنطقة المصابة والكشف عن وجود أيّ تشوّهات، ويعرف هذا الفحص بفحص المستقيم الرّقمي، بالإضافة إلى إجراء التنظير السّيني، والذي يكون باستخدام كاميرا صغيرة مرفقة بأنبوب صغير، وذلك في حالة البواسير الدّاخلية، ويُبيّن التنظير السيني صورةً واضحةً للجزء الداخلي من المستقيم حتّى تُمكّن الطبيب من فحص البواسير بصورة أقرب وأدقّ.


المراجع

  1. Staff Mayo clinic (2018-11-6), "Hemorrhoids"، mayoclinic, Retrieved 2019-7-24.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (2017-11-23), "Hemorrhoids: Causes, treatments, and prevention"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-24.
  3. April Kahn , Tim Jewell (2016-8-7)، "Hemorrhoids"، healthline, Retrieved 2019-7-24.