أفضل شراب للكحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩

الكحة

السعال أو الكحة هي ردَّة فعل مناعية شائعةٍ للتخلُّص من المخاط أو المهيِّجات الخارجيَّة من الحلق، وتوجد مسببات مختلفة يمكن أن تسبِّب سعالًا أكثر تكرارًا، ويمكن تصنيف السعال وفقًا للمدَّة الزمنية لاستمراره، فالسُّعال الذي يستمر لمدَّة تقل عن ثلاثة أسابيع هو السُّعال الحادّ، وعادةً يزول خلال أسبوع، أمّا إذا استمرّ السعال 3-8 أسابيع مع حدوث تحسّن في نهاية تلك الفترة فسيعدّ السّعال تحت الحادّ، أمّا السُّعال المستمرُّ أكثر من ثمانية أسابيع هو السُّعال المزمن، وفي بعض الأحيان يعدُّ السُّعال أو الكحّة مؤشرًا خطيرًا إذا كان مصحوبًا مع ارتفاع في درجة الحرارة، وآلام في الصَّدر، والصُّداع، والنُّعاس، أو السُّعال الدمويُّ، أو صعوبة التَّنفُّس التي تتطلّب رعايةً طبيّةً فوريّةً.[١]


أفضل شراب للكحة

يمكن توضيح علاج الكحّة كما يأتي:


العلاجات الطبيّة للكحة

توجد بعض الأدوية الطبّية لعلاج الكحّة، مثل:

  • إسيتيل سيستئين: يستخدم للَّتخفيف من المخاط في القصبات الهوائية بسبب عدّة أمراض، تشمل التليّف الكيسي، ومرض انتفاخ الرّئة، والالتهاب الرئوي، و يمكّن هذا الدواء المريض من إزالة المخاط من الرئتين، ويتنفّس بسهولة.[٢]
  • ديكستروميتورفان: يؤثِّر على الإشارات في الدِّماغ التي تؤدِّي إلى ردِّ فعل السُّعال، ويستخدم لعلاج السعال أو الكحة، وهو متاح دون وصفة طبية، لكنَّه لا يعالج السُّعال النَّاجم عن التَّدخين أو الرَّبو أو انتفاخ الرئة.[٣]
  • فينيليفرين: يستخدم هذا الدّواء لعلاج انسداد الأنف، والتهابات الجيوب الأنفيَّة النَّاتجة عن نزلات البرد أو الحساسية.[٤]


العلاجات الطبيعية للكحة

تتعدّد الطرق الطبيعيَّة لعلاج الكحة، ومنها ما يأتي:[٥]

  • رفع الرأس باستخدام وسائد إضافيّة عند النَّوم.
  • استخدام بخاخات مزيلة للاحتقان لتسهيل التنفّس.
  • إضافة العسل إلى المشروبات الدافئة.
  • الزَّنجبيل، قد يخفف الزَّنجبيل من السعال الجافّ أو الرَّبو؛ لأنَّه يحتوي على خصائص مضادّة للالتهابات، ويخفِّف الغثيان والألم، وتشير إحدى الدِّراسات إلى أنّ وجود المكوّنات المضادَّة في الزَّنجبيل للالتهاب يمكن أن تخفِّف التهاب الأغشية في الشعب الهوائية.
  • شرب السوائل، يجب شرب السوائل للذين يعانون من السُّعال أو البرد، وتشير الأبحاث إلى أنّ شرب السوائل الدافئة يمكن أن يخفِّف من السعال وسيلان الأنف والعطس.
  • غسل اليدين باستمرار، وعدم مشاركة الأواني أو المناشف أو الوسائد.
  • الغرغرة بالمياه المالحة، إذ تعدّ من أكثر الوسائل فعاليةً لعلاج التهاب الحلق والسعال الرطب، فالماء المالح يقلِّل البلغم والمخاط في مؤخّرة الحلق، ممّا يقلّل من الحاجة إلى السّعال، مع الحرص على عدم تطبيقها مع الأطفال الأصغر سنًا؛ لأنَّهم قد لا يدركون كيفية القيام بالغرغرة بطريقة صحيحة، وقد يكون ابتلاع الماء المالح خطيرًا.


أسباب حدوث الكحة

أسباب حدوث السّعال أو الحكّة كثيرة، وفي ما يأتي بعض منها:[٦]

  • الرَّبو، قد يكون السعال مرتبطًا بالرّبو أو يظهر بعد عدوى الجهاز التنفسي العلوي، و يصبح أسوأ عندما يتعرَّض المريض للهواء البارد أو بعض المواد الكيميائية أو العطور.
  • مرض الارتجاع المعدي المريئي، في هذه الحالة الشائعة يتدفّق حمض المعدة إلى المريء، ويمكن أن يؤدّي ذلك إلى حدوث تهيُّج مستمرٍّ والسّعال المزمن، والسعال بدوره قد يزيد من حدوث الارتجاع.
  • الالتهابات، يمكن أن يبقى السُّعال فترةً طويلةً بعد اختفاء الالتهاب الرئوي والإنفلونزا.
  • السعال الدّيكي يعدّ أحد الأسباب الشائعة.
  • السعال المزمن يحدث أيضًا مع الالتهابات الفطرية في عدوى الرّئة والسلّ، أو عدوى الرئة بالكائنات الفطريّة.
  • توسّع القصبات والتهاب القصيبات.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن، وهو مرضٌ مزمنٌ في الرئة يسبّب تدفّق الهواء من الرئتين، ويؤدّي انتفاخ الرئة إلى ضيق في التنفّس، وتلف الحويصلات الهوائية في الرئتين، ومعظم الشخاص الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن هم من المدخّنين.
  • أدوية ضغط الدّم، يجب التنويه إلى أنّ بعض الأدوية التي تعطى للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم تسبّب السعال المزمن أو الكحّة.
  • التليّف الكيسي.
  • سرطان الرئة.
  • الساركويد.


مضاعفات الكحة

وجود سعالٍ مستمرٍ أو كحة يمكن أن يكون متعبًا، ويمكن أن تسبّب الكحة مجموعةً من المشكلات والمضاعفات، منها ما يأتي:[٦]

  • اضطراب النوم.
  • الإرهاق.
  • صداع الرأس.
  • الدوخة.
  • التقيّؤ.
  • التعرُّق المفرط.
  • فقدان السيطرة على المثانة، وهو ما يدعى بسلس البول.
  • كسور في الضلوع.
  • الإغماء.


المراجع

  1. Kati Blake (2017-3-16), "?Why Am I Coughing"، healthline, Retrieved 2019-8-16. Edited.
  2. "Acetylcysteine 100 Mg/Ml (10 %) Solution", webmd, Retrieved 2019-8-16. Edited.
  3. Kaci Durbin (2019-3-4), "Dextromethorphan"، drugs, Retrieved 2019-8-16. Edited.
  4. Cerner Multum (2019-5-29), "Phenylephrine"، drugs, Retrieved 2019-8-16. Edited.
  5. Jayne Leonard (2018-7-9), "?What can I do to make my cough go away"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-16. Edited.
  6. ^ أ ب "Chronic cough", mayoclinic,2019-7-9، Retrieved 2019-8-16. Edited.