أفضل طرق علاج حب الشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٨ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩

حب الشباب

تُعرَف مشكلة حب الشباب بأنّها حالة تُصيب بُصيلات الشعر في الوجه، والصدر، والظَهر، وهي غالبًا ما تنتشر لدى الأشخاص في مرحلة البلوغ، إضافة إلى أنّها تُعدّ أمرًا معتادًا لدى الكثير من النّساء منذ منتصف العشرينات إلى نهاية هذه المدة، وتجدُر الإشارة إلى أنّ أسبابًا مختلفة تلعب دورًا في ظهور حبّ الشباب، إلّا أنّ البكتيريا لها دور رئيس في تطوُّر هذه الحبوب وليس في ظهورها. وعادةً ما يظهر حب الشباب على الوجه ضمن ثلاثة أنواع رئيسة؛ منها: البثور السوداء (الرؤوس السوداء)، والحُبيبات الالتهابيّة، والبثور المنتشرة، وقد تظهر أي من هذه الحبوب السابقة على الجلد في عدّة أشكال مختلفة؛ إمّا في هيئة رؤوس سوداء أو بيضاء، أو حبوب حمراء طريّة، أو بثور تحتوي على دمامل، أو قَيح، أو خرّاجات. والعديد من المُنتجات المتوفرة في الأسواق والصيدليات تُعالج حب الشباب، إلّا أنّ بعض الحالات قد تلزمها مراجعة طبيب الجلديّة المختّص لمعرفة العلاج الأنسَب.[١]


طرق لعلاج حب الشباب

العديد من وسائل العلاج ذات فائدة في التقليل من حب الشباب الظاهر على البشرة، ففي حالات حب الشباب الطفيفة أو البسيطة تُتّبع بعض الوسائل الآتية:[٢]

  • استعمال بعض المستحضرات؛ مثل: الكريمات، والمراهم، والصابون، والجِل، حيث أفضل ما يُستخدَم للبشرة الحسّاسة هو الكريمات والمراهم، أمّا البشرة الدهنيّة فيُناسبها الجِل الذي يحتوي على الكحول؛ نظرًا لقدرته على تجفيف البشرة.
  • استعمال بعض أنواع الأدوية الممكن الحصول عليها من الصيدلية دون وصفة طبيّة، التي تحتوي على المواد الفعّالة الآتية: ريسورسينول (المخصّص لتحطيم الرؤوس السوداء والبيضاء)، وبينزويل بيروكسايد (المفيد في قتل البكتيريا ويُسرّع استبدال الجد الميت، ويقلّل إنتاج الدهون في البشرة)، وحمض الساليسيليك (يُساعد في تحطيم الرؤوس البيضاء والسوداء وتقليل الالتهاب والانتفاخ في الحبوب)، والكبريت ريتين A (يُساعد في فتح المسام)، وحمض الازليك (يقوّي الخلايا التي تغلّف بُصيلات الشعر ويوقف الإفرازات الدهنيّة المفرطة ويقلّل من نمو البكتيريا).

أمّا في حالات حب الشباب المتوسطة إلى الشديدة، فإنّ العلاج يعتمد على استشارة اختصاصي الجلديّة بشكلٍ كبير، ويتراوح العلاج بين استعمال الجِل، أو الكريمات، أو ربمّا بعض الأدوية الممكن الحصول عليها دون وصفة طبيّة، أو المُضادّات الحيويّة الفمويّة، أو الموضعيّة. ويصف الاختصاصي حُقن الكورتيكوستيرويدات في الحالات التي تُحوّل الحبوب فيها إلى التهابيّة، ممّا يحفّز انفجارها وخروج ما تحتويه؛ وقد تُساعد هذه الحقن في عدم تكوّن الندوب، وتقليل الالتهاب، وتسريع الشفاء، وخروج الدمّل أو القيح في غضون أيام قليلة. وتُعدّ المُضادّات الحيويّة جيّدة لعلاج حب الشباب خصوصًا الفمويّة، إذ إنّ أنواع البكتيريا المحفّزة لتطوُّر الحبوب قد تُصبح مقاومة للمضادّات الحيويّة الموضعيّة. وبعض أنواع المُضادّات الحيويّة مفيدة في علاج بعض حالات حب الشباب؛ مثل: كليندامايسين، وسلفاسيتاميد الصوديوم.


أسباب حب الشباب

تلعب العديد من العوامل دورًا رئيسًا في ظهور حب الشباب، ومن أهمّها:[٣]

  • فَرط إفراز الزيوت أو المواد الدهنيّة في البشرة.
  • انسداد بُصيلات الشعر إمّا بالجلد الميت أو بالدهون.
  • تراكم البكتيريا في بصيلات الشعر.
  • نشاط زائد لبعض الهرمونات المعروفة باسم الأندروجينات.

غالبًا ما يظهر حب الشباب على الوجه، والجبهة، والصدر، وأعلى الظهر، والكتفين بسبب دهنيّة هذه المناطق، إذ إنّ كلّ بُصيلة شعر ترتبط غالبًا بغدّة دهنيّة، وفي بعض الحالات فإنّ جدران بُصيلات الشعر تنتفخ مكوّنة رؤوسًا بيضاء، أو في بعض الحالات فإنّها قد تُعرّض للهواء ممّا يغيّر لونها إلى الأسود، وهو ما يُعرف بالرؤوس السوداء، التي تظهر وكأنّها أوساخ قد علقت بأحَد مسامات الجلد. أمّا في حال كانت البثور بقعًا حمراء ذات منتصف أبيض، فإنّ السبب يكون غالبًا هو التهاب بُصيلة الشعر بالبكتيريا، وغالبًا ما يؤدّي الانسداد والالتهاب اللذين يُكوّنان عميقين داخل بُصيلة الشعر لتكوُّن الخرّاجات أو الدمامل بالقرب من سطح الجلد. وتجدُر الإشارة إلى أنّ بعض العوامل الأُخرى قد تُساعد في تفاقم حب الشباب وانتشاره ليُصبح أشد؛ ومنها: الهرمونات المرتبطة بمرحلة البلوغ، أو تلك المرتبطة بمرحلة الحمل، أو نتيجة تناول موانع الحمل لدى النساء، إلى جانب تأثير بعض أنواع الأدوية الأُخرى؛ كتلك التي تحتوي على الليثيوم، أو بعض أنواع الأطعمة؛ مثل: بعض مشتقّات الحليب، والشوكولاتة، وغيرهما، والتوتر والقلق يؤثّران في الحبوب، ويجعلانها تبدو أشد وذات انتشار أكبر.


المَراجع

  1. Gary W. Cole, MD, FAAD (2019-7-8), "How to Get Rid of Acne (Pimples)"، medicinenet, Retrieved 2019-8-6. Edited.
  2. Christian Nordqvist (2017-11-27), "What you need to know about acne"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-6. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (2018-12-27), "Acne"، mayoclinic, Retrieved 2019-8-6. Edited.