أفضل علاج للفطريات المهبلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩

الفطريات المهبلية

تُعدّ عدوى الفطريات المهبلية حالة مرضية تسبب الشعور بالتهيّج والحكة الشديدة في منطقة المهبل أو الفرج؛ أي في أنسجة الفتحة المهبلية، وتسببها فطريات الخميرة المهبلية، ويُطلَق عليها كذلك اسم داء المبيضات، وهو شائع بين النساء بغض النظر عن فئاتهنّ العمرية، ويجرى علاجها باستخدام عدة أنواع من الأدوية.

وتظهر على النساء المصابات بعدوى الفطريات المهبلية مجموعة من الأعراض التي تتراوح شدتها ما بين الخفيفة والمتوسطة، وهي تتمثل غالبًا بالشعور بالحكة والتهيج إضافة إلى احمرار منطقة الفرج وتورمها، كذلك قد تشعر المرأة بالحرقان -خاصة أثناء التبول أو الجماع-، والمعاناة من ألم في المهبل، وظهور إفرازات مهبلية سميكة وكثيفة ومن دون رائحة، أو في شكل سائل، والمعاناة من ظهور طفح على منطقة المهبل.[١]


علاج الفطريات المهبلية

توجد الفطريات بشكل طبيعي في المهبل، ونتيجة نموّها المفرط تحدث عدوى الفطريات المهبلية مسبّبةً التهيّج والالتهابات والحكّة، وقبل بدء العلاج في حال كانت هذه المرة الأولى للإصابة تجب مراجعة الطبيب للتأكد من هذه الحالة، ووضع خطة علاج تمنع تكرارها، وإلى جانب العلاجات الطبية التي يقدّمها الطبيب تُتبَع عدة طرق منزلية للعلاج، ومنها:[٢]

  • اللبن الزبادي، توجد بكتيريا البروبيوتيك بكثرة في اللبن الزبادي، وهي تخلق بيئة صحية داخل المهبل، وتحدّ من نموّ فطريات المبيضات.
  • زيت الأوريجانو، يحتوي زيت الأوريجانو أو المردقوش على مادة الثيمول أو الكارفاكرول والتي تُعدّ من مضادات الفطريات القوية، ويجب الانتباه أثناء استخدامه في حالة المعاناة من تميّع الدم، أو نقص فيتامين k، وهذه الزيوت لا تُستخدم بشكل مباشر على الجسم، وإنما يجرى تخفيفها باستخدام زيت اللوز أو زيت الزيتون.
  • زيت جوز الهند، يحتوي زيت جوز الهند على العديد من الفوائد الصحية التي منها خصائصه المضادة للفطريات، وهناك العديد من الدراسات التي تظهر فاعليته في علاج عدوى الفطريات المهبلية، ذلك من خلال وضعه بشكل مباشر على المنطقة المصابة بالعدوى.
  • الثوم، هناك العديد من الدراسات التي أجريت عام 2005 م تفيد بفاعلية الثوم بوصفه عشبةً قاتلةً للمُبيّضات أو فطريات المهبل، ويجرى هذا من خلال إضافته إلى النظام الغذائي، وأشارت بعض المواقع إلى استخدام الثوم في شكل كبسولة توضع داخل المهبل، لكن ليس هناك مصدر موثوق لذلك؛ لأنّ هناك بعض التجارب التي أشارت إلى إحداث الثوم لحروق وآلام بشكل كبير.
  • بيروكسيد الهيدروجين، يُعدّ بيروكسيد الهيدرجون من مطهّرات بكتيريا الخميرة، ويُنتَج بفعل بكتيريا لاكتوباسيلوس الموجودة في المهبل، وهذه العملية هي إحدى الأنشطة البيولوجية المضادة للفطريات، وعلى الرغم من عدم فاعليته مع أنواع البكتيريا جميعها، إلّا أنّ غالبية النساء يستخدمنه بشكل موضعي عند الإصابة بالعدوى.
  • فيتامين ج، يحتوي فيتامين سي أو حمض الأسكوربيك على العديد من المكوّنات المضادة للمكيروبات بشكل عام، وفيتامين ج كذلك أحد عوامل تقوية جهاز المناعة التي تعيد التوازن للجسم، وتزيد النساء الكميات المُتَناوَلة من فيتامين ج لتعزيز قدرة الجسم في التغلب على عدوى الفطريات، ويجب الانتباه إلى أنّه لا يُستخدم بشكل مباشر على الأنسجة المهبلية؛ ذلك بسبب حمضيته.


أسباب حدوث فطريات المهبل

توجد الفطريات والبكتيريا بشكل طبيعي ومتوازن في مهبل المرأة، لكنهما تتعرضان لاضطرابات تخلّ بهذا التوازن، وتسبب فطريات الخميرة أو المبيضات البيضاء حدوث عدوى الفطريات المهبلية، وتسبب أنواع أخرى من هذه المبيضات الإصابة بالعدوى، وتُعدّ عدوى الفطريات المهبلية غير منقولة بالاتصال للجنسي. وهناك العديد من عوامل الخطورة التي قد تزيد من الإصابة بها، ومنها:[٣]

  • استخدام بعض أنواع المضادات الحيوية، أو الستيرويدات القشرية.
  • المرور بمرحلة الحمل.
  • استخدام وسائل منع الحمل.
  • المعاناة من مرض السكري.
  • الاضطرابات المناعية.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (July 16, 2019), "Yeast infection (vaginal)"، www.mayoclinic.org, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  2. Annette McDermott and Kathryn Watson (August 28, 2019), "Home Remedies for Yeast Infections"، www.healthline.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  3. Lori Smith BSN MSN CRNP (December 14, 2017), "What you need to know about a yeast infection"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.