أفضل وأسرع علاج للبواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩

البواسير

البواسير هي الدوالي أو الانتفاخ حول فتحة الشرج أو في المستقيم السفلي، وهو الجزء الأخير من الأمعاء الذي يؤدي إلى فتحة الشرج، وأنسجة البواسير موجودة عند كل شخص في منطقة الشرج التي تتكوّن من الأوعية الدموية، والأنسجة الضامة، وبعض العضلات، والتي لا تتضخّم أو تنتفخ دائمًا، لكن قد يحدث ذلك مع تقدّم العمر، ممّا يسبّب البواسير، وغالبًا ما يكون ذلك بسبب إجهاد حركة الأمعاء، أو رفع أجسام الثقيلة، أو القيام بأي نشاط آخر يسبّب الإجهاد، كما قد تكون زيادة الضغط خلال فترة الحمل وزيادة الوزن من الأسباب الأخرى للبواسير، وقد تكون البواسير مؤلمةً ومزعجةً، خاصّةً إذا كانت متكرّرةً، لكنّها ليست خطرةً أو تهدد الحياة، وعادةً ما تزول الأعراض في غضون بضعة أيام، ويصاب حوالي 1 من كلّ 20 شخصًا بالبواسير في أميركا، خاصّةً في سنّ 45-65 عامًا.[١]


علاج البواسير

يوجد العديد من الطرق لعلاج البواسير، ومنها ما يأتي:[٢]


العلاجات المنزلية للبواسير

  • الكريمات والمراهم الموضعية: يمكن للمريض أن يستخدم بعض الكريمات أو التحاميل دون وصفة طبيّة، والتي تحتوي على الهيدروكورتيزون لعلاج البواسير بسهولة في المنزل.
  • عبوات الثلج والكمادات الباردة: تُطبَّق عبوات الثلح وتوضع على المنطقة المصابة كي تخفّف التورّم.
  • استخدام المناشف الرطبة: يُستبدل ورق التواليت الجافّ الذي يزيد المشكلة وتستخدم المناشف والأوراق الرطبة لتخفيف البواسير.
  • المسكّنات: تخفّف بعض المسكنات من ألم البواسير، مثل: الأسبرين، والإيبوبروفين، والأسيتامينوفين، وهي تعالج ألم البواسير وليست البواسير ذاتها، كما يستخدم الهيدروكورتيزون لتخفيف الحكّة.


العلاج في العيادات للبواسير

  • الشريط المطاطي: يوضع شريط مرن ويربط على قاعدة البواسير لقطع إمدادات الدم، وستنكمش البواسير.
  • العلاج بالتصلّب: يُحقَن محلول في البواسير الدّاخلية، وتنتج عنه ندبة تقطع تدفّق الدّم إلى البواسير.


الجراحة للبواسير

قد يلجأ الطّبيب إلى إجراء عملية جراحية لإزالة البواسير، والمعروفة باسم استئصال البواسير، وتُجرى تحت التخدير العام، ويمكن عودة المرضى إلى منازلهم في نفس يوم الجراحة.


عوامل خطر الإصابة بالبواسير

يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالبواسير، وتشمل ما يأتي:[١]

  • نقص الألياف في النظام الغذائي، إذ لا يكون النظام الغذائي غنيًّا بالألياف بنسبة كافية.
  • السّمنة، إنّ زيادة الوزن يمكن أن تشكّل ضغطًا على نسيج الغدة الدرقية، ممّا يسبّب البواسير.
  • الشيخوخة، كلّما تقدّم الإنسان بالعمر يضعف النسيج الضام في المستقيم والشرج، ممّا قد يؤدي إلى انتفاخ البواسير.
  • الحمل، عندما ينمو الجنين ويضغط على البطن قد تتضخّم الأوردة في المستقيم والشرج، لكن عادةً ما تختفي المشكلة بعد الولادة.


أنواع البواسير

يوجد نوعان من البواسير، وهما:[١]

  • البواسير الداخلية: تتطوّر هذه البواسير داخل المستقيم، ولا تظهر عادةً بالعين المجردة، والبواسير الداخلية عمومًا لا تؤذي، لكنّها غالبًا ما تسبّب نزيفًا دون ألم.
  • البواسير الخارجية: تتطوّر البواسير تحت الجلد حول الجزء الخارجي لفتحة الشرج، وتسبّب الحكّة والشعور بالألم، وقد تسبّب تكتّلًا عندما تتشكّل جلطة دموية داخل البواسير الخارجية وتسبّب ألمًا شديدًا ومستمرًا، وفي بعض الأحيان تذوب الجلطات من تلقاء نفسها، أو قد تحتاج إلى أن تُزال جراحيًا.


أعراض البواسير

تشمل أعراض البواسير ما يأتي:[٣]

  • حكّة شديدة حول فتحة الشرج.
  • تهيّج وألم حول فتحة الشرج.
  • تورّم بالقرب من فتحة الشرج.
  • تسرّب البراز.
  • نزول دم مع البراز.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Robert Jasmer, "Hemorrhoids 101: Causes, Symptoms, Treatment, and Prevention"، www.everydayhealth.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.
  2. Christian Nordqvist, "Hemorrhoids: Causes, treatments, and prevention"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.
  3. April Kahn, Tim Jewell (7-10-2016), "Hemorrhoids"، www.healthline.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.