أكل الاظافر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩

أكل الاظافر

يسمّى أكل الأظافر مرض قضم الأظافر، ويُعدّ من العادات العصبية غير المؤذية نسبيًا، لكنه يتطوّر إلى مشكلة خطيرة وطويلة الأمد؛ إذ يُعدّ أكل الأظافر عادةً عصبية أو اضطرابًا تجميليًا يؤثّر في جمال الأظافر ومظهرها، وقد يُوصَف بالحالة المزمنة أحيانًا، وقد يؤدي الإفراط في أكل الأظافر إلى حدوث مشاكل في أطراف الأصابع لتصبح حمراء ومعرّضة للنزف والتقرّح، أو حدوث خلل في نمو الظفر وتشوّهات في شكله على المدى البعيد، وتقترن حالة أكل الأظافر ببعض الاضطرابات النّفسية، أو العادات العصبية، أو السلوكيات التكرارية؛ كالوسواس القهري؛ نظرًا للتوتر ومحاولة التخلّص من الإجهاد وعدم الرّاحة، وقد يأخذ أخصائي الحالات النفسية ذلك بعين الاعتبار عند علاج مشكلة أكل الأظافر بوصفها واحدة من الأعراض الشّائعة له[١].


أعراض أكل الأظافر

إلى جانب إلحاق الضّرر بشكل الأظافر وأنسجة الجلد المحيطة بها تظهر الأعراض مترافقة عادةً مع السّلوكيات المتكرّرة المرتكزة على الجسم؛ مثل: نتف الجلد، وسحب الشعر، إذ يعاني هؤلاء الأفراد من مشاعر القلق والاضطرابات النفسية، والتوتر، وعدم الارتياح، وقد يجدون الراحة والمتعة في أكل الأظافر، لكن إلى جانب تلف الجلد المحيط بالأظافر قد يسبب هذا السلوك إصابات في الفم وأمراضًا، ومشاكل في الأسنان، والالتهابات، والخرّاجات مع مظهر غير متناسق بسبب الضرر الذي يُلحَق بالأظافر والجلد المحيط بها، إضافةً إلى الإحراج ومشاعر الخجل والشعور بالذنب والتوتر المستمر، مما يؤدي إلى تصعيب العلاقات الأسرية والاجتماعية، وتبدأ عادة أكل الأظافر في مرحلة الطفولة المبكّرة، وتشيع هذه الحالة خلال سنّ البلوغ رغم أن هذا السّلوك غالبًا لا يتناسب مع تقدّم العمر[٢].


مضاعفات أكل الأظافر

قد يؤدي أكل الأظافر إلى الإصابة بعدد من المضاعفات، ومنها ما يأتي[٣]:

  • ألم في الجلد، وحول الأظافر، وأطراف الأصابع، أو الإصابة بعدوى.
  • تلف الأنسجة التي نمو منها الأظافر.
  • تغييرات في كيفية ظهور الأظافر وشكلها تبعث على الخجل، وتسبب القلق الدائم الذي يؤثر سلبًا في نفسية الشخص.
  • نمو غير طبيعي للطفر أو مشوّه.
  • الإصابة المتكررة بنزلات البرد وغيرها من الأمراض؛ بسبب وضع الأصابع الملوّثة في الفم.
  • تلف الأسنان، والإصابة بأمراض الفم واللثة؛ بسبب أكل الأظافر الصّلبة.


علاج أكل الأظافر

هناك عدد من الإجراءات للمساعدة في إيقاف عادة أكل الأظافر، وبعضها يرتكز على استخدام موانع طبيعية، وبعضها يرتكز على تغيير بعض السلوكيات، لذلك يُنصح باتباع عدّة خطوات بسيطة منزلية للتغلّب على عادة أكل الأظافر، ومن هذه الخطوات ما يأتي[٤]:

  • الحفاظ على الأظافر قصيرة نظيفة بالتّقليم الدّوري، إذ لا تساعد الأظافر القصيرة في أكلها، وبالتالي لا يُعدّ طولها مناسبًا للقضم.
  • استعمال طلاء أظافر ذي طعم مرّ بانتظام، ويذكّر الشخص بعدم العبث بأظافره، ويوجد مثل هذا النوع في الصيدليات، ويوضع على الأظافر لمنع أكلها.
  • العناية الدورية بالأظافر في صالون مختصّ، ووضع طلاء أو لاصقات ملونة قد يمنع من أكلها خوفَ إفساد شكلها الجميل.
  • اللجوء إلى أساليب جيدة تلهي عن عادة قضم الأظافر، وتخفف من التوتر، وتملأ الفراغ؛ مثل: اللعب بكرة الضّغط، أو أيةِ ممارساتٍ أخرى لتفريغ الأفكار السلبية، وإبقاء اليد مشغولة، ومنع قضم الأظافر.
  • تحديد العوامل المحفّزة لأكل الأظافر ومحاولة الابتعاد عنها؛ مثل: الملل، أو القلق، أو التوتر، فعند اكتشاف السبب تُعرَف حينها طريقة تجنب هذه الحالات، ووضع خطة للتوقف عن أكل الأظافر.
  • محاولة الإقلاع عن عادة أكل الأظافر تدريجيًا، إذ ينصح بعض الأطباء باتباع سلوك تدريجي لترك هذه العادة؛ مثل: محاولة ترك أكل الأظافر واحدة تلو أخرى إلى أن يتمكّن الشخص من ترك اليد كلها.

قد يكون اكل الأظافر بالنسبة إلى بعض الأفراد علامة مشكلة نفسية أو عاطفية أكثر خطورة؛ لذلك تجب استشارة الطبيب عند عدم التمكّن من التوقف عن هذه العادة، وقبل أن تتفاقم المشكلة مسببةً عدوى في الأظافر او البشرة.


المراجع

  1. "Definition", www.psychologytoday.com,28-06-2019، Retrieved 27-06-2019. Edited.
  2. "Symptoms", www.psychologytoday.com,27-06-2019، Retrieved 27-06-2019. Edited.
  3. Ashley Marcin (24-3-2017), "Nail biting risks"، www.healthline.com, Retrieved 27-06-2019. Edited.
  4. "How to stop biting your nails", www.aad.org, Retrieved 27-06-2019. Edited.