أكياس ماء على الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ١٦ مايو ٢٠١٩

الكلى

تُكوّن الكلية من أكثر من مليون وحدة عاملة يطلق عليها اسم النيفرون، وهذه الوحدة تُكوّن من العديد من الكبيبات والأنابيب التي تُرشّح الدم غير المحتوي على خلايا وبروتينات كبيرة، وينتج من هذه العملية ترشيح بارز تنتج منه عناصر صغيرة جدًا، ويدخل هذا الترشيح إلى الأنابيب التي تتخصص بدرجة كبيرة في إنتاج البول عن طريق إزالة باقي المواد من السائل الأنبوبي من خلال عملية تعرف باسم إعادة الامتصاص، أو تعمل لإضافة بعض المواد إلى هذا السائل، ويطلق على هذه العملية اسم عملية الإفراز، ويؤدي الترشيح هاتين العمليتين من أجل الحفاظ على توازن كل من الماء، والمعادن، والكهارل، وتركيزات أيون الهيدروجين في الكائن الحي، وإزالة المواد السامة التي ينتجها الجسم، وتتمثل الوظائف الهرمونية الرئيسة المعروفة للكلى بتأثيرها في ضغط الدم، والتمثيل الغذائي للكالسيوم، وإنتاج خلايا الدم الحمراء.[١]


أكياس ماء على الكلى

تحدث تكيسات الكلى نتيجة تقدم العمر؛ وهي أكياس تحتوي على السوائل، وفي الغالب ما تكون هذه الأكياس غير ضارة، ومن الممكن أن تكون نتيجة بعض الأمراض، وهناك مرض يعرف باسم مرض الكلى متعدد الكيسات، الذي يتسبب في حدوث هذه التكيسات على الكلى، وهذا ما يجعلها تفقد القدرة على أداء عملها، ويتضاعف هذا المرض ليصبح فشل كلوي، وفيما يلي ذكر لبعض الأعراض التي تتسبب فيها أكياس الماء على الكلى: [٢]

  • حدوث آلام في الظهر، والجانب السفلي منه.
  • المعاناة من الصداع.
  • ملاحظة وجود دم في البول.


أعراض التكيسات الكلوية

في الغالب لا تظهر أعراض في حال إصابة الشخص بالتكيسات الكلوية، لكن في حال ازدياد حجم الكيس قد يتسبب ذلك في ظهور مجموعة من الأعراض التي تكون ملحوظة عن طريق المصاب، ومن أبرزها ما يلي: [٣]

  • الشعور بألم خفيف في الظهر أو الجانب، أو في الجزء العلوي من البطن والأفخاذ.
  • المعاناة من الحمى، وارتفاع درجات الحرارة في حال حدوث ثقب في كيس السوائل.
  • الشعور بالحاجة إلى التبول بشكل مستمر، ووجود دماء في البول.
  • حدوث التهابات.


أسباب خطورة التكيسات الكلوية

لا يوجد سبب واضح ومحدد كشف عنه الأطباء يؤدي إلى حدوث الإصابة بالتكيسات الكلوية، لكن هناك بعض التفسيرات العلمية لذلك؛ إذ إنّ الكلى تحتوي على العديد من الأنابيب الصغيرة التي تجمّع البول، وتبدأ الأكياس في النمو في حال حدوث انسدادات في هذه الأنابيب، مما يتسبب في تقدّمها وتجمّع السوائل والماء فيها، و قد تحدث الأكياس الخلوية نتيجة تقدم سن الشخص؛ إذ في عمر الأربعين قد يكون هناك ما نسبته 25% من الأشخاص المصابين بمرض التكيسات الكلوية، وفي عمر الخمسين تصل هذه النسبة إلى 50%، والرجال يُعدّون أكثر عرضة من النساء بمثل هذه الحالة، وقد تكون هناك بعض التغييرات الجينية المسؤولة عن تكوين التكيسات الكلوية.[٤] تشمل علاجات التكيسات الكلوية كلًا من العملية الجراحية لإزالة الكيس في حال كونه ذا حجم كبير ويؤثر في عمل الكلى، أو استخدام إبرة رقيقة تصل إلى الكيس وتُصرّف السوائل منه.[٤]


المراجع

  1. Clin Lab Med ( 1993 Mar;13), "Basics of renal anatomy and physiology"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  2. "Kidney Cysts", www.medlineplus.gov, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  3. Jenna Fletcher (Fri 28 July 2017), "What's to know about kidney cysts?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Stephanie Watson (July 5, 2017), "Kidney Cyst"، www.healthline.com, Retrieved 23-4-2019. Edited.