ألم الضرس للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١٦ يناير ٢٠٢٠

ألم الضرس للحامل

يُعدّ وجع الأسنان، ألمًا يحدث في الأسنان أو حولها؛ إذ ينشأ داخل السن أو اللثة المحيطة، يشعر المرء عادةً بألم وجع الأسنان باعتباره ألماً ثابتًا أو متقطعًا لا يختفي، تُسببه التغيرات في درجات الحرارة مثل؛ التعرّض للمشروبات الباردة، أو الضغط على السن أثناء المضغ الذي يُمكن أن تحفّز وجع الأسنان، وفي حالات أخرى يمكن أن تنشأ آلام الأسنان تلقائيًا دون أي تحفيز.[١]


أسباب ألم الضرس للحامل

مسببات ألم الأسنان كثيرة ومتعددة، ومنها:[١]

  • الإصابة بالسن أو المنطقة المحيطة عادةً ما تسبب وجع الأسنان، الإصابة تكون غالباً نتيجة حدوث تسوس الأسنان.
  • التهاب موضعي بين اللثة والأسنان.
  • الإصابة بضربة جسدية للأسنان.
  • إصابة السن بخراج؛ إذ يبدأ الالتهاب من السن وينتشر للجذر والعظم المحيط بالسن.
  • تلف أو كسر في الأسنان.
  • علاج الأسنان؛ إذ قد يشكو المصاب من حساسية أو ألم خفيف مؤقت بعد إجراء علاج معين للأسنان عند الطبيب.
  • عادة الضغط على الأسنان أثناء النوم أو في النهار.
  • أمراض والتهابات اللثة.
  • الجذور المكشوفة حيث تجعل الأسنان أكثر حساسية .
  • التهاب الجيوب الأنفية، لأنّ الأضراس العلوية قريبة جدًا من تجاويف الجيوب العلوية، ممّا يُمكن أن يسبب ألمًا بهذه الأسنان.
  • أضراس العقل؛ إذ لا يوجد مساحة كافية لها غالبًا في الفك، فتكون مطمورة جزئيًا أو مائلة، ممّا يُؤدي إلى صعوبة في تنظيفها، ويتسبب ذلك في مشكلات وآلام.


علاج ألم الضرس للحامل

يُعدّ علاج الأسنان والحمل من الأسئلة الشائعة بين النساء الحوامل، يُعد تنظيف الأسنان والفحوصات الوقائية أثناء فترة الحمل آمنة جدًا ويُوصى بها؛ إذ إنّه في فترة الحمل، وبسبب ارتفاع مستويات الهرمونات، تتضخم اللثة، وتنزف وتتجمع بقايا الأكل داخلها، ممّا يُؤدي إلى تهيجها، لذلك يعد العلاج الوقائي للأسنان أثناء الحمل ضروري، لتجنب الالتهابات؛ كالتهاب اللثة الذي يرتبط حدوثه باحتمالية الولادة المبكرة، والفترة المناسبة لتلقي علاجات الأسنان، هي الثلث الثاني من الحمل؛ إذ يمكن عمل علاجات الأسنان مثل؛ الحشوات والتيجان، لتقليل فرصة الإصابة بالتهابات.[٢]

إنّ العلاج الأكثر أمانًا هو أن تقوم الحامل بتأجيل جميع أعمال الأسنان غير الضرورية إلى ما بعد الولادة، ومع ذلك، فإنه من الضروري في بعض الأحيان عمل علاجات طارئة مثل؛ علاج عصب الأسنان أو قلع الأسنان، ويجب تأجيل العلاجات الاختيارية منها؛ تبييض الأسنان والإجراءات التجميلية الأخرى إلى ما بعد الولادة، لتجنب تعريض الجنين لأيّ مخاطر.[٢]


الأدوية في فترة الحمل

بالنسبة لاستخدام الأدوية فترة الحمل فإنّ الدراسات متضاربة حول الآثار الضارة المحتملة على الطفل، يعدّ مخدر اليدوكائين هو الدواء الأكثر استخدامًا في طب الأسنان، ويعد من الفئة ب للسلامة أثناء الحمل، ويعبر المشيمة بعد إعطائه للحامل، إذا كانت حاجة لعلاج الأسنان؛ فيجب أن يكون مقدار التخدير أقلّ ما يمكن، ولكن بكمية تُشعر المريضة بالراحة؛ لأنّها عندما تشعر بالراحة، تُخفف من الضغط والتوتر، وعلى الجنين أيضاً، وغالباً ما يتطلب علاج الأسنان استخدام مضادات حيوية، لمنع العدوى أو لعلاجها، ويُصنف المضادات الحيوية؛ كالبنسلين، والأموكسيسلين، والكليندامايسين، التي صُنفت في الفئة (ب) للسلامة أثناء الحمل، يمكن وصفها بعد العلاج.[٢]


الأشعة السينية في فترة الحمل

يمكن عادةً تأجيل الأشعة السينية الروتينية التي تُؤخذ خلال الاختبارات السنوية إلى ما بعد الولادة، ولكنّ الأشعة السينية ضرورية لأداء بعض الإجراءات للعلاج وخاصة في حالات الطوارئ، ووفقًا للدراسات؛ فإنّه لا يوجد أشعة سينية تشخيصية واحدةـ تحتوي على جرعة إشعاعية كبيرة بما يكفي لإحداث تأثيرات ضارّة على الجنين، ووفقًا للدراسات أيضًا؛ فإنّ وجود أشعة سينية للأسنان، يعدّ آمنًا فترة الحمل، ولكن باستخدام الدرع الواقي من الأشعة.[٢]


الوقاية من ألم الأسنان أثناء الحمل

تبدأ الوقاية بالمحافظة على نظافة الفم الممتازة؛ وهي مهمة بسبب ازدياد احتمال مشكلات الأسنان أثناء الحمل، وهذه بعض الخطوات الوقائية:[٣]

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين يوميًا على الأقل، واستخدام خيط الأسنان الطبي مرة يومياً، واستخدام غسول فم مناسب لتقوية الأسنان وحمايتها.
  • غسل الفم جيدًا والمضمضة بعد القيء، فهذا يساعد على إزالة حمض المعدة عن الأسنان، ولكن يجب الانتظار لمدة ساعة من الوقت قبل تفريش الأسنان بعد القيء، لأنّ مستوى الحموضة في الفم يكون عالي، ويمكن للفرشاة أن تضر في هذه الحالة.
  • الحد من الأطعمة السكرية والكربوهيدرات، وتناول الأطعمة الصحية بين الوجبات؛ كالخضار، والفواكه، والقمح الكامل.


المراجع

  1. ^ أ ب Donna S. Bautista (16-9-2019), "Toothache"، www.medicinenet.com, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Pregnancy and Dental Work", americanpregnancy.org, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  3. Valencia Higuera, "Why Teeth Pain During Pregnancy Is a Thing — and What You Can Do About It"، www.healthline.com, Retrieved 19-9-2019. Edited.