ألم الضلوع اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٥ ، ٢ يونيو ٢٠١٩

ألم الضلوع

يُكوّن قفص الصدر من 24 ضلعًا مقسّمة 12 ضلعًا في كل جانب من جانبي الصدر، وتحمي هذه الضلوع أعضاء الصدر -بما فيها القلب والرئتان- من التلف، وترتبط الضلوع من المنتصف بعظم القص، وهو العظم الطويل الذي يمتد إلى الأسفل في مركز الصدر، ويثبت الضلع من الأمام بعظم القص عن طريق الغضاريف، وترتبط الضلوع من الخلف بالعمود الفقري.

توجد الكبد على الطرف السفلي من الجهة اليمنى لقفص الصدر، وتوجد الطحال على الجهة اليسرى، وتحصل كلتاهما بشكل جزئي على الحماية عبر ضلوع قفص الصدر، وتوجد المرارة والكلى مباشرة أسفل قفص الصدر. وعند إصابة أي من مكونات قفص الصدر؛ مثل: العظام، والغضاريف، أو الأعضاء والأنسجة القريبة منه بالإصابات؛ مثل: الكسور، أو المرض، فإنّ الشخص المصاب يشعر بالألم في قفص الصدر أو بالقرب منه. [١]


أسباب ألم الضلوع اليسرى

تنجم الإصابة بألم الضلوع اليسرى نتيجة الإصابة أو الحالات التي تؤثر في قفص الصدر أو الأعضاء والأنسجة المحيطة به، وتشمل الأسباب الأكثر شيوعًا ما يلي:[٢]

  • التهاب الغضروف الضلعي، تصاب الغضاريف التي تربط الأضلاع بعظام القص بالالتهاب، وينجم هذا الالتهاب عن عدة أسباب؛ مثل: العدوى، أو الإصابات الجسمية، أو التهاب المفاصل، ويسبب التهاب الغضروف الضلعي الشعور بالألم الحاد في الجانب الأيسر من قفص الصدر، ويتفاقم الألم ويزداد شدة عند السعال، أو العطس، أو الضغط على الضلوع.
  • التهاب البنكرياس، حيث البنكرياس غدة توجد بالقرب من الأمعاء الدقيقة في الجزء العلوي الأيسر من الجسم، وتفرز البنكرياس الإنزيمات العصارة والهاضمة في الأمعاء الدقيقة التي تساعد في هضم الطعام، ويحدث التهاب البنكرياس نتيجة الإصابات، أو إدمان الكحول، أو حصى المرارة.
  • تمزق الطحال أو احتشاؤها، توجد الطحال أيضًا في الجزء العلوي من الجانب الأيسر للجسم بالقرب من قفص الصدر، وتساعد الطحال في إزالة خلايا الدم التالفة أو القديمة من الجسم، وينتج خلايا الدم بيضاء تحارب العدوى في الجسم، ولا يسبب تضخم الطحال ظهور أعراض سوى الشعور بالشبع بعد تناول وجبة صغيرة، أمّا تمزق الطحال فيسبب الشعور بالألم بالقرب من الضلوع اليسرى، وتتعرض الطحال المتضخم للتمزق أكثر من الطحال ذات الحجم الطبيعي، وتنجم الإصابة بتضخم الطحال عن الالتهابات الفيروسية؛: مثل: كثرة الوحيدات العدائية، والالتهابات البكتيرية؛ مثل: الزهري، والالتهابات الطفيلية؛ مثل: الملاريا، وأمراض الدم، وأمراض الكبد.
  • التهاب المعدة، يشير مصطلح التهاب المعدة إلى التهاب بطانة المعدة، التي توجد أيضًا بالقرب من الضلوع اليسرى، وتشمل الأعراض الأخرى لالتهاب المعدة الشعور بحرقة المعدة، والشعور بألم المعدة، والشعور بعدم الراحة في الجزء العلوي من البطن، وتنجم الإصابة بالتهاب المعدة عن الالتهابات البكتيرية او الفيروسية، والاستخدام المتكرر لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية، والإدمان على الكحول.
  • حصى الكلى أو عدوى الكلى، تُعدّ الكلى جزءًا من مسالك البول التي توجد على جانبي العمود الفقري، وعندما تصاب الكلى بالعدوى أو عند تشكّل حصى الكلى ينتشر الألم إلى الأمام، وعند إصابة الكلية اليسرى قد يشعر المريض بالألم في الجانب الأيسر من قفص الصدر. وحصى الكلى هي تجمع لرواسب من الكالسيوم والملح تُحوّل إلى حصى، وتسبب الألم أثناء خروجها من الكليتين في طريقها إلى المثانة.
  • التهاب شغاف القلب، يحاط القلب بكيس مملوء بالسوائل يسمى الشغاف أو التامور، وعند إصابة شغاف القلب بالالتهاب يسبب الشعور بالألم في الضلوع اليسرى، وقد يكون ألم التهاب الشغاف طفيفًا، أو قد يكون حادًا، وفي العادة يزداد الشعور بالألم في الضلوع شدة عند الاستلقاء.
  • مرض ذات الجنب، حيث ذات الجنب حالة يصاب فيها الغشاء الذي يغطي الرئتين بالالتهاب، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة التهاب الرئة البكتيري، أو الفيروسي، أو الفطري، أو الأورام الخبيثة، أو الصدمات، أو جلطة الرئة، وقد يسبب ذات الجنب على الرئة اليسرى الشعور بألم الضلوع اليسرى، ومن الأعراض الرئيسة لذات الجنب الألم الحاد عند التنفس.


ألم الضلوع الذي يحتاج الرعاية الطبية

عندما يكون ألم الضلوع غير قوي ومزمنًا قد يحاول المريض التعامل معه بنفسه من خلال طرق العلاج المنزلية والأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية، لكن إذا لم تكن هناك نتيجة بعد بضعة أيام من اتباع خطوات العلاج البسيطة تصبح من الضروري زيارة الطبيب. وفي بعض الحالات تجب استشارة الطبيب فورًا دون محاولة التخلص من الأعراض منزليًا، خاصة إذا كان ألم الضلوع حادًا أو مفاجئًا أو غير عادي، وعند الشعور بنوع من الضغط داخل الصدر، وعندما يشع الألم إلى أجزاء أخرى من الجسم؛ مثل: الفك، أو الظهر.

يجب الانتباه أيضًا إلى الأعراض التي تشير إلى وجود حالة خطرة؛ مثل: التنفس السريع أو القصير، وارتفاع ضغط الدم، أو الانخفاض الشديد في ضغط الدم، والدوخة، والتقيؤ أو الغثيان، والقشعريرة أو الحمى، إذ قد تشير هذه الأعراض إلى وجود حالة طبية خطيرة تحتاج إلى الرعاية الطبية الفورية، لكن يجب ألا يُذعَر الشخص؛ إذ قد يزيد الذعر من تفاقم المشكلة. [٣]


المراجع

  1. Jayne Leonard, "Rib cage pain: Six possible causes"، medicalnewstoday, Retrieved 13-5-2019.
  2. Donna Christiano, "What’s Causing Pain Under My Left Ribs?"، healthline, Retrieved 13-5-2019.
  3. "Causes of Pain Under Left Rib Cage and Treatment", mediafamily, Retrieved 13-5-2019.