ألم اللسان والحلق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٩
ألم اللسان والحلق

ألم اللسان والحلق

يعدّ اللسان عضوًا عضليًّا موجودًا داخل الفم، ويتكوّن من مجموعة من العضلات المتّصلة باللسان، إذ يُستخدم اللسان لتذوق الطعام وابتلاعه ومضغه، كما إنّ إصابة اللسان مثل العضّ عليه عن طريق الخطأ يمكن أن تكون مؤلمةً للغاية، بالإضافة إلى ذلك تشمل المشكلات الشائعة المرتبطة باللسان زيادة حجم اللسان، والألم، وصعوبة تحريكه، وتغيُّر لون سطح اللسان.[١]

كما يعني التهاب الحلق الشعور بالألم والجفاف في الحلق، إذ يُعدّ ألم الحلق أحد أكثر الأعراض شيوعًا، كما أنّ الإصابة بالتهاب الحلق يكون نتيجةً للعدوى، أو بسبب العوامل البيئية مثل الهواء الجافّ، بالإضافة إلى ذلك يؤثّر التهاب الحلق على أجزاء مختلفة من الحلق، ويؤثّر على التهاب البلعوم على المنطقة خلف الفم مباشرةً، ويؤثّر على التهاب اللوزتين والأنسجة الرخوة في الجزء الخلفي في الفم، كما أنّه يؤثّر على الحنجرة.[٢]


أسباب ألم اللسان

من الأسباب التي تؤدّ إلى ألم اللسان ما يأتي:[٣]

  • أسباب الإحساس بالحرقة على اللسان: قد يحدث إحساس حارق في اللسان عند النساء بعد انقطاع الطمث، كما أنّه يمكن أن يحدث أيضًا بسبب التعرّض للمهيّجات، مثل دخان السجائر.
  • أسباب التغيير في لون اللسان: يعدّ تغيّر لون اللسان إلى اللون الوردي اللامع ناتجًا عن نقص الحديد أو حمض الفوليك أو فيتامين ب12، كما أنّ رد الفعل التحسسي للغلوتين يسبّب تغيّر لون اللسان إلى اللون الوردي، بالإضافة إلى أنّ تغيُّر لون اللسان إلى اللون الأبيض عادةً ما يكون نتيجةً للتدخين، أو شرب الكحول، أو سوء النظافة الفمويّة، كما أنّ وجود الخطوط البيضاء الموجودة على اللسان بسبب استجابة مناعية غير طبيعية قد تحدث من حالة مرضيّة، مثل: التهاب الكبد C، أو الحساسية.
  • أسباب التغيير في ملمس اللسان: يمكن أن يتغيّر ملمس اللسان بسبب المضادّات الحيويّة.
  • أسباب ألم اللسان: يحدث ألم اللسان عادةً بسبب الإصابة أو العدوى.
  • التهاب القرحة: يعدّ التهاب القرحة سببًا شائعًا آخر لألم اللسان أو أسفله، وبعض الأسباب المحتملة لالتهاب القرحة هي إصابات الفم، أو المكونات الكاشطة في معاجين الأسنان، أو غسولات الفم، أو الحساسية الغذائية، أو نقص التغذية، بالإضافة إلى أنّه في كثير من الحالات يكون سبب القرحة غير معروف، وعادةً ما تزول هذه القروح دون أي علاج.


أسباب ألم الحلق

من الأسباب التي تؤدّي إلى ألم الحلق ما يأتي:[٤]

  • العدوى الفيروسية: تشمل الأمراض الفيروسية التي تُسبّب التهاب الحلق ما يأتي:
    • نزلة برد.
    • الإنفلونزا.
    • الحصبة.
    • جدري الماء.
    • السّعال الديكي.
  • الالتهابات البكتيرية: يوجد العديد من الالتهابات البكتيرية التي يمكن أن تُسبّب التهاب الحلق.
  • الحساسية: يمكن أن تُسبّب الحساسيّة من وبر الحيوانات الأليفة والعفن والغبار وحبوب اللقاح التهاب الحلق.
  • الجفاف: يمكن أن يسبّب الهواء الداخلي الجفاف والخشونة في الحلق، والتنفّس عن طريق الفم بسبب احتقان الأنف المزمن غالبًا يمكن أن يسبّب حدوث التهاب وجفاف في الحلق.
  • المهيجات: توجد مهيّجات تُسبّب التهاب الحلق، كما يمكن أن يسبّب تلوث الهواء الخارجي والتلوث الداخلي مثل دخان التبغ أو المواد الكيميائية التهاب الحلق المزمن، بالإضافة إلى أنّ كلًّا من التّبغ وشرب الكحول وتناول الأطعمة الغنية بالتوابل يمكن أن يهيّج الحلق.
  • عدوى فيروس نقص المناعة البشرية: يبدأ التهاب الحلق والأعراض الشبيهة بالإنفلونزا أحيانًا مبكرًا بعد إصابة الشخص بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • الأورام: يمكن عند إصابة كلّ من الحلق واللسان والحنجرة بالأورام السرطانية حدوث التهاب الحلق، وقد تشمل العلامات أو الأعراض الأخرى عند الإصابة بالأورام السرطانية بحّة الصّوت، وصعوبة البلع، وصعوبة التنفّس، وتورّم الرّقبة.


أعراض ألم اللسان

تشمل الأعراض المحتملة لألم اللسان ما يأتي:[٣]

  • فقدان جزئي أو كلّي للتذوّق، أو تغيّرات في القدرة على تذوق النكهات الحامضة، أو المالحة، أو المرة، أو الحلوة.
  • صعوبة في تحريك اللسان.
  • تورّم اللسان.
  • تغيُّر اللون الطبيعي للسان، وظهور بقع من اللون الأبيض، أو الوردي الفاتح، أو الأسود، أو البني.
  • ألم في جميع أنحاء اللسان، أو فقط في مناطق معينة.
  • إحساس حارق في جميع أنحاء اللسان، أو فقط في مناطق معينة.
  • ظهور بقع بيضاء أو حمراء، والتي غالبًا ما تكون مؤلمةً.


أعراض ألم الحلق

تختلف أعراض التهاب الحلق اعتمادًا على السبب، وتشمل أعراض ألم الحلق ما يأتي:[٤]

  • صعوبة البلع.
  • التهاب الغدد في الرّقبة وتورّمها.
  • تورّم اللوزتين.
  • ظهور بقع بيضاء أو القيح على اللوزتين.
  • صوت أجشّ أو مكتوم.

قد تؤدّي الالتهابات التي تسبّب التهاب الحلق إلى ظهور علامات وأعراض أخرى، منها ما يأتي:

  • الحمّى.
  • السّعال.
  • سيلان الأنف.
  • العطس.
  • آلام الجسم.
  • صداع الرّأس.
  • الغثيان أو التقيّؤ.


المراجع

  1. Donna S. Bautista, DDS , "Tongue Problems"، medicinenet, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  2. Carissa Stephens, RN, CCRN, CPN (27-9-2017), "Sore Throat 101: Symptoms, Causes, and Treatment"، healthline, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب University of Illinois-Chicago, College of Medicine (19-5-2016), "Tongue Problems"، healthline, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Sore throat", mayoclinic.org, Retrieved 17-9-2019. Edited.