ألم انغراس البويضة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٢٣ مايو ٢٠١٩

ألم انغراس البويضة

تُلقّح البويضة بالحيوان المنوي في قناة فالوب وتصبح بويضة مخصبة، وتبدأ الخلايا فيها بالتطور والنمو، ومن ثم تُنقَل هذه البويضة الملقحة من قناة فالوب إلى داخل الرحم، وتُحوّل إلى ما يعرف باسم المورولا، ثم تُحوّل هذه المورولا إلى ما يعرف باسم الكيسة المميتة، ونهايةً تصل إلى بطانة الرحم ليحدث الانغراس، وهو عملية زرع البويضة المخصبة في جدار الرحم لتنمو فيه وتتطور، وهذا الزرع أو الانغراس يسبب الشعور بألم بسيط كألم الدورة الشهرية، لكن ليس بالضرورة أن تشعر به كل الحوامل، ويكون هذا الألم علامة من علامات الحمل المبكرة، ويكون بعد عدة أيام من الإباضة عند المرأة، وبعض النساء تلاحظن نزيفًا دمويًا بسيطًا يرافق الشعور بألم انغراس البويضة، وهو في العادة يكون بعد 10-14 يومًا من حدوث الحمل، وبشكل عام يكون ألم انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم أخف من ألم الدورة الشهرية وأبسط، لكن في حال كان ألم الانغراس قويًا ويمتد لوقت طويل فهذه حالة تستدعي زيارة الطبيب الفورية لمعرفة السبب ومعالجته، لأنّها قد تكون مقدمة لخلل في الحمل أو وجود مشكلة ما.[١]


نزيف انغراس البويضة

تتعرض مجموعة كبيرة من النساء لنزيف بسيط يترافق مع الشعور بألم انغراس البويضة، ويكون هذا النزف من علامات الحمل المبكرة، وفي العادة يحدث هذا النزف خلال موعد الدورة الشهرية، وهو ما يجعل الأم قلقة ومتوترة، إذ تظن الكثير من الأمهات أنّ النزف دورة شهرية، أو بداية إجهاض وأنّ الحمل لم ينجح، لكن لا بد من معرفة أنّ هناك فروقًا كثيرة بين نزف الدورة ونزف الانغراس، وفيما يلي تفصيل بهذه الفروقات، مما يساعد الأم في تأكيد أنّ ما يحدث معها هو نزف انغراس:[٢]

  • اللون، حيث كل امرأة تميز لون دورتها الشهرية، وتعرف الكمية والقوام لها، لذا تستطيع المرأة معرفة نزيف الغرس؛ لأنه يكون في العادة وردي اللون وخفيفًا، وأحيانًا يكون كلون الصدأ.
  • التجلط، خلال دورات الحيض تعاني الكثير من النساء من نزول جلطات دموية، أمّا نزيف انغراس البويضة فلا توجد فيه أية تكتل أو تخثر، بل يكون دمًا عاديًا سائلًا.
  • الوقت، تمتد مرحلة الدورة الشهرية في العادة من ثلاثة أيام إلى سبعة أيام، أمّا نزيف انغراس البويضة فيمتد من ساعات قليلة إلى مدة أقصاها ثلاثة أيام.
  • الكمية، تختلف كمية نزيف غرس البويضة عن كمية دم الحيض، فالحيض تكون كميته أكبر، أمّا نزف الغرس فيكون تدفق سائل بسيطًا، ولا تحتاج فيه المرأة إلى أية فوط صحية.


علامات الحمل المبكرة

-كما ذُكر سابقًا- يُعدّ ألم انغراس البويضة ونزيفه من علامات الحمل المبكرة، وقد يكاد هذا الألم يكون أول علامات الحمل، وبعدها تبدأ علامات الحمل الأخرى بالظهور على المرأة. ومن هذه العلامات:[٣]

  • الشعور بالتعب والضعف والإرهاق، وعدم القدرة على أداء المهام اليومية.
  • الإصابة بالإمساك.
  • الرغبة إلى البكاء دون وجود أي مسبب.
  • تقلبات كبيرة ومتكررة في المزاج.
  • الرغبة إلى تناول الطعام.
  • تأخر الدورة الشهرية عن موعدها.
  • الإصابة بالصداع بين وقت وآخر.
  • تورم الثديين، والشعور بالثقل فيهما.
  • الشعور بالغثيان، والتقيؤ أحيانًا.


المراجع

  1. Ashley Marcin, "Everything You Need to Know About Implantation Cramping"، www.healthline.com, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  2. "What Is Implantation Bleeding?", americanpregnancy.org, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  3. Lana Burgess , "What do the cramps feel like in early pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-5-2019. Edited.