ألم خلف الأذن اليمنى

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ١٨ يوليو ٢٠١٩
ألم خلف الأذن اليمنى

ألم خلف الأذن اليمنى

الألم خلف الأذن هو ألم يحدث خلف الأذن سواءً اليسرى أو اليمنى، وهو ما يطلق عليه بصداع ما وراء الأذن الذي يحدث نتيجةً لعدّة أسباب، مثل: الإصابة العصبيّة، أو مشكلات الأسنان، وغيرها، وتحديد السبب الكامن وراء هذا الصداع سيسهّل تحديد العلاج المناسب، و على الرّغم من أنّ الصداع بحدّ ذاته شائع جدًا إلّا أنّ الصداع الذي يحدث خلف الأذن غير عاديّ إلى حدّ ما، لكن يمكن علاجه بعدّة طرق.[١]


أسباب الألم خلف الأذن

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى الشّعور بالألم وراء الأذن، منها ما يأتي:[٢]

  • الألم العصبي القذالي: هو نوع من الصّداع الذي يحدث نتيجة إصابة مباشرة أو أعصاب مصابة في الرّقبة، إذ يمكن أن تصاب أعصاب الرّقبة عند اتخاذ وضعيّة خاطئة للرّقبة لفترة من الوقت، كما يمكن أن يكون بسبب التهاب المفاصل في الرّقبة والكتفين، ويمكن أن يسبّب الألم العصبي القذالي الألم والخفقان في العنق، أو في الظّهر، أو على جانب واحد من الرّأس وخلف الأذن، كما أنّ بعض النّاس يشعرون بألم في الجبهة أو خلف العينين.
  • التهاب الأذن الوسطى: الذي يحدث عندما تسبّب البكتيريا التهاب العظام نتيجةً لعدوى الأذن الوسطى غير المُعالَجة، ويمكن لأيّ شخص أن يصاب بهذا الالتهاب، لكنّه أكثر شيوعًا عند الأطفال، وقد يسبّب هذا الالتهاب الاحمرار والتورّم والتّصريف من الأذن، كما يمكن أن يؤدّي إلى الصّداع، والحمّى، وفقدان السمع في تلك الأذن.
  • اضطراب المفصل الصدغي الفكي: هو اضطراب يصيب المفصل الذي يساعد الفك على الفتح والإغلاق، ويحدث هذا الاضطراب بسبب التهاب المفاصل، ممّا يسبّب عدم فتح الفكّ بسلاسة، كذلك سماع صوت طقطقة وطحن أثناء تحريك الفم.
  • مشكلات الأسنان: من الممكن أن تسبّب مشكلات الفم والأسنان ألمًا خلف الأذن، ويكون طبيب الأسنان قادرًا على تحديد المشكلة عند الفحص.


علاج الألم خلف الأذن

يكون علاج ألم خلف الأذن حسب المسبّب له، ويصف الطّبيببعض أنواع العلاج الفوري للمساعدة على تخفيف أعراض الصّداع، مثل وضع علبة ثلج مباشرةً على منطقة الألم، كما سيصف العلاج المناسب كالآتي:[٣]

  • يمكن استخدام الأدوية المضادّة للالتهابات ومسكّنات الألم في حال الإصابة بالألم العصبي القذالي، بالإضافة إلى مثبّطات الأعصاب الموضعيّة ومُرخّيات العضلات، و قد تتطلّب الحالات الشّديدة من آلام الرّقبة استخدام حقن الكورتيكوستيرويدات مباشرةً في منطقة المصابة.
  • يمكن استخدام المضادّات الحيويّة لعلاج التهاب الأذن الوسطى؛ لأنّه يحدث بسبب عدوى بكتيريّة.
  • يمكن استخدام مسكّنات الألم، أو الجبائر الفموية، أو العلاج الطبيعي لعلاج التهاب المفصل الصّدغي الفكي.


الوقاية من الألم خلف الأذن

توجد بعض الإجراءات التي يمكن اتباعها للتقليل من مخاطر الإصابة بالألم خلف الأذن، منها:[٣]

  • الحدّ من استخدام الأجهزة المحمولة.
  • الحذر من بعض الوضعيّات، مثل عدم الحفاظ على الرّأس والعنق بنفس الوضعيّة؛ لأنّ ذلك يمكن أن يؤدي إلى تخدّر الأعصاب.
  • تناول الطعام في الموعد المحدّد؛ لأنّ تخطّي الوجبات يمكن أن يؤدّي إلى الصّداع.
  • أخذ قسطٍ من الرّاحة، إذ يمكن أن يساعد على منع تصلّب الرقبة والكتفين.
  • الحصول على نومٍ جيّد في الليل وسيلة لمنع الإجهاد والتعب.


المراجع

  1. "What causes a headache behind the ears?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25/6/2019. Edited.
  2. Ann Pietrangelo (November 4, 2016 ), "What Causes a Headache Behind the Ear?"، www.healthline.com, Retrieved 25/6/2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Headache behind ears: Causes, symptoms, diagnosis, treatment, and prevention", www.belmarrahealth.com, Retrieved 25/6/2019. Edited.