ألم سرطان الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٣ يونيو ٢٠٢٠

ألم سرطان الثّدي

يعدّ سرطان الثّدي من أكثر أنواع السّرطانات انتشارًا بعد سرطان الجلد، وهو سرطان يبدأ في القنوات المنتجة للحليب في ثدي المرأة، إذ إنّ الخلايا تنقسم بصورة غير طبيعية؛ أي بسرعة أكبر من الخلايا السّليمة، وتستمرّ بالتّراكم مشكّلةً كتلةً تنتقل إلى الغدد اللمفاوية أو أجزاء أخرى من الجسم، ومن الممكن أن يصيب سرطان الثّدي في البداية النّسيج الغدّي في الثّدي، ولا تقتصر الإصابة بسرطان الثّدي على النّساء فحسب، على الرّغم من انتشاره بصورة كبيرة بين النّساء، إلّا أنّه قد يصيب الرّجال. ref name="3MKzLzqG1J">Staff mayo clinic (2016-8-16), "Breast cancer"، mayoclinic, Retrieved 2019-4-4.</ref>[١]

من الجدير بالذكر أنّ سرطان الثدي في كثير من الحالات لا يسبّب الألم، إلا أنّه قد يصيب بعض المرضى ويكون ناتجًا عن تغيّرات تحدث في خلايا الثّدي، ويتميّز ألم سرطان الثّدي بإحساس المريض بحرقة في الثّدي.[٢][١]


ما هي أعراض سرطان الثدي؟

من الممكن ألّا يسبّب سرطان الثدي ظهور أيّ أعراض ككتلة ثدييّة، ومع ذلك لا يمكننا اعتبار وجود كتلة في الثّدي دلالةً قاطعةً على الإصابة بسرطان الثّدي، وفي ما يأتي أعراض سرطان الثّدي:[٢][١]

  • التّغيرات في نسيج الجلد، قد تكون التّغيّرات الجلدية دلالةً مبكّرةً على الإصابة بسرطان الثّدي، ومن ضمن هذه التّغيرات تقشّر الجلد حول الحلمة والهالة، وجفاف الجلد بصورة حادّة؛ كأن يبدو محترقًا بأشعة الشّمس، بالإضافة إلى تغيّرات في الملمس، وقد تكون هذه التّغيرات الجلدية أعراضًا لسرطان باجيت، وهو أحد أنواع سرطانات الثّدي النّادرة.
  • إفرازات من الثّدي، عادةً ما تكون الإفرازات النّاتجة عن سرطان الثّدي رقيقةً أو سميكةً، وقد تتراوح في اللون من واضحة إلى حليبية، وقد تكون صفراء أو خضراء، وقد تكون هذه الإفرازات دلالةً على الإصابة بالتهاب الثدي، أوكآثار جانبيّة لاستخدام حبوب مانع الحمل، أو أمراض الغدّة الدّرقية.
  • احمرار الثدي، يجعل سرطان الثّدي الجلد أحمر، أو أرجوانيًّا، أو مائلًا إلى الزّرقة.
  • تغيّرات في الخلايا وراء الحلمة، ممّا يؤدّي إلى قلبها أو عكس اتجاهها إلى داخل الثّدي، وقد تبدو مختلفةً في الحجم.
  • تورّم في الثدي حتّى يبدو الثديان مختلفين في الحجم، على الرّغم من وجود أشخاص لديهم اختلاف في حجم الثديين، إلّا أنّه قد يكون هذا الاختلاف إشارةً إلى سرطان الثّدي.


كيف يتم تشخيص سرطان الثّدي؟

ساعدت التوعية حول سرطان الثّدي وإجراء البحوث لتحسين طرق الكشف عن سرطان الثّدي وتشخيصه وعلاجه على زيادة معدّلات البقاء على قيد الحياة لمرضى سرطان الثّدي، ويرجع ذلك إلى تشخيص سرطان الثّدي مبكّرًا، والذي يجري من خلال الفحوصات الآتية:[٢]

  • الفحص الجسدي، الذي يشمل فحص الغدد اللمفاوية أسفل الإبط والثّديين، إذ إنّ الأعراض قد تكون ظاهرةً بصورة كبيرة.
  • التّصوير الإشّعاعي، وذلك باستخدام الأشعة السّينية، والأشعة فوق الصّوتية، والتي تمكّن الطّبيب من تصوير البُنى الدّاخلية والعميقة داخل الجسم، وتحديد ما إذا كانت الكتلة الثديية كتلةً صلبةً أو تكيّسًا مملوءًا بالسّائل.
  • الخزعة، إجراء خزعة يعدّ من الطّرق القطعية للكشف عن سرطان الثّدي؛ وذلك لأنّها تكشف عن طبيعة الخلايا الموجودة سرطانيّةً كانت أم لا، وما إذا كانت تحتوي هذه الخلايا على مستقبلات هرمونيّة أو مستقبلات أخرى.
  • التّصوير بالرّنين المغناطيسي، بعد إعطاء حقنة صبغيّة يجري تسليط موجات مغناطيسيّة وراديوية على الثّدي للحصول على صور للبُنى الدّاخلية من الثّدي.
  • طرق أخرى، لتحديد مرحلة سرطان الثّدي يمكن إجراء تحاليل للدّم، وفحص العظام، والتّصوير المقطعي المحوسب.


كيف يتم علاج سرطان الثدي؟

بعد إجراء الفحوصات التّشخيصية وتحديد مرحلة سرطان الثّدي تبدأ الخطة العلاجيّة، والتي تتضمّن ما يأتي:[٣]

  • الجراحة، وفيها يستأصل الطّبيب الورم وبعض الأنسجة المحيطة؛ أي استئصال للثّدي بأكمله، وفي بعض الحالات ولمنع الإصابة مرّةً أخرى بسرطان الثدي يجري استئصال الثّديين بصورة كاملة.
  • العلاج الإشعاعي، يهدف العلاج الإشعاعي إلى تسليط أشعة عالية الإشعاع لقتل الخلايا السّرطانية.
  • العلاج الكيميائي، وفيه يجري استخدام أدوية لتدمير الخلايا السّرطانية، وعادةً يفضّل الأطباء استخدام العلاج الكيميائي قبل إخضاع المريض للجراحة.
  • العلاج بالهرمونات.


أسئلة شائعة حول سرطان الثدي

ما هي عادة العلامة الأولى لسرطان الثدي؟

تشمل العلامات المبكرة لسرطان الثدي على إفرازات الحلمة من ثدي واحد، وقد تكون هذه الإفرازات شفافة أو حمراء أو بنية أو صفراء، كما قد تلاحظ المرأة احمرار وتورم وتهيج في الجلد، وحكة، وطفح جلدي يظهر على الثدي. [٤]

ما هي أعراض سرطان الثدي عند الرجال؟

تضمن أعراض سرطان الثدي عند الرجال ما يأتي:[٥]

  • سماكة أنسجة الثدي.
  • إفرازات الحلمة.
  • احمرار الحلمة.
  • تغير في شكل الحلمة.
  • احمرار غير مبرر، أو تورم، أو تهيج في الجلد، أو حكة، أو طفح جلدي يظهر على الثدي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Rachel Nall RN BSN CCRN (2018-8-21), "What signs of breast cancer are there other than a lump?"، .medicalnewstoday, Retrieved 2019-4-4.
  2. ^ أ ب ت Staff mayo clinic (2016-8-16), "Breast cancer"، mayoclinic, Retrieved 2019-4-4.
  3. Jaime Herndon ,Kimberly Holland (2019-2-21)، "A Comprehensive Guide to Breast Cancer"، .healthline., Retrieved 2019-4-4.
  4. "What Are the Warning Signs of Breast Cancer?", www.healthline.com, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  5. "What Are the Warning Signs of Breast Cancer?", www.healthline.com, Retrieved 3-6-2020. Edited.