ألم عصب الأسنان للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٣ ، ٢ مايو ٢٠٢٠
ألم عصب الأسنان للحامل

ألم عصب الأسنان للحامل

إن الشّعور بالألم هو أحد الأعراض الأساسية عند الإصابة بالتهاب عصب الأسنان، الذي ينتج عن العديد من الأسباب، كالتسوّس غير المُعالَج، أو إصابات الأسنان الرضية الواصلة إلى العصب، بالإضافة إلى حاجة بعض الأسنان إلى تدخلات علاجية متعددة. [١]

لا بدّ من علاج مشكلات الأسنان فور الشّعور بالألم بهدف منع حدوث بعض المضاعفات، مثل: موت عصب السن، وبدء تكوّن العدوى وتطوّرها إلى التهاب دواعم الأسنان المحيطة التي قد تتحول إلى التهاب النسيج الخلوي في المراحل المتقدمة، بالإضافة إلى انتشار العدوى من الأسنان العلوية أو انتشارها من الأسنان السفلية.[١]


أسباب ألم الأسنان للحامل

يمكن أن تشعر الحامل بألم الاسنان نتيجةً لعددٍ من الاسباب، وهي كما يأتي[٢]:

  • ارتفاع بعض الهرمونات: قد يؤدي الحمل إلى معاناة بعض النساء من أمراض اللثة، وزيادة خطر تسوس الأسنان، والشعور بالألم فيها، فيؤدي ارتفاع بعض الهرمونات خلال فترة الحمل إلى زيادة التأثير على طبقة البلاك.
  • مشكلات اللثة: تتعرّض المرأة الحامل للعديد من مشكلات اللثة التي تؤدي إلى الشّعور بآلام الأسنان، وتُقسَم إلى ثلاثة أنواع كما يأتي:[٢]
    • التهاب اللثة، وينتج عنه حدوث تورّم فيها وسهولة نزفها، خاصّةً عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو بالخيط، وغالبًا ما يكون ذلك في الثلث الثاني من الحمل.
    • أمراض اللثة غير المُعالَجة، إذ يؤدي الحمل إلى تفاقم الإصابة، مما قد يُسبب فقدان الأسنان عند إهمال العلاج.
    • الإصابة بالورم الحبيبي المقيح، وهو تكوّن أنسجةٍ متورّمة في إحدى مناطق اللثة، مما يتطلب تدخلًا طبيًّا لتنظيفه أو إزالته في حالاتٍ نادرة.
  • كثرة التقيؤ: تٌعاني غالبية النساء في فترة الحمل من التقيؤ المصاحب للغثيان، وهو ما يُعرّض الأسنان لأحماض المعدة التي قد تؤثر على طبقة المينا الحامية لها، لذا يُنصح بغسل الفم جيّدًا بالماء العادي والمضمضة المدعّمة بالفلورايد، أو وضع القليل من معجون الأسنان المدّعم على إصبع اليد وتمريره على الأسنان ثم غسلها جيّدًا بالماء، كما يجب تجنّب تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد التقيؤ مباشرةً؛ إذ تكون مغطّاةً بأحماض المعدة التي قد تخدش مينا الأسنان في حال استخدام الفرشاة، مع إمكانية تنظيفها بها بعد التقيؤ بمدة لا تقل عن ساعة كاملة.[٢]
  • إهمال تنظيف الأسنان بالفرشاة: قد تمتنع بعض النساء الحوامل عن تنظيف أسنانهن باستخدام الفرشاة نظرًا للشعور بالانزعاج، أو بسبب عدم الارتياح لنكهة معجون الأسنان التي قد تُحفّز الحامل للتقيؤ، لذا يُنصح باستخدام فرشاة ناعمة وذات رأس صغير، بالإضافة إلى استبدال معجون الأسنان بآخر له نكهة أفضل، أو تنظيف الأسنان بالماء العادي متبوعًا بالمضمضة باستخدام غسول الفم المدعم بالفلورايد.[٢]
  • تناول السكريات: قد تزداد رغبة الحامل بتناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكر، خاصّةً في فترة الوحام، مما قد يؤثر سلبًا على صحة الأسنان، لذا يُنصح بتناول الفواكه عالية السكر بدلًا من الحلويات، بالإضافة إلى تنظيف الأسنان أو غسلها جيّدًا بعد تناول الطعام مباشرةً.[٢]


علاج ألم الأسنان للحامل

قد تُسبب بعض العلاجات مضاعفاتٍ سلبيةً على الحامل والجنين، إذ تُحذر جمعية الحمل الأمريكية من تناول الأدوية خلال فترة الحمل، كما يُمكن استخدام زيت القرنفل؛ فهو مسكّن ومطهّر طبيعي للألم، بالإضافة إلى الغرغرة بالماء المالح للمساعدة في تهدئة اللثة المتهيجة وتخفيف ألم الأسنان، أو يُمكن وضع الثوم مكان الألم؛ لاحتوائه على مادة الأليسين التي تعمل كمضادّ للالتهابات وتُخفف من الألم، مع التنويه إلى الالتزام بأساليب الوقاية المختلفة لمنع الإصابة بمشكلات الأسنان، مثل: الزيارة الدورية لطبيب الأسنان، والتقليل من تناول الوجبات السريعة والسكريات، واستخدام الفرشاة الكهربائية بدلًا من العادية التي قد تؤدي إلى حدوث التهابات اللثة.[٣][٤]


أسئلة شائعة حول ألم عصب الأسنان للحامل

هل يمكن للنساء الحوامل استخدام كريم البينزوكيين؟

لا يستخدم هذا الدواء أثناء الحمل دون التحدث إلى الطبيبك، كما أن هذا الدواء ممكن أن ينتقل إلى حليب الثدي ويلحق الضرر بالطفل الرضيع؛ لذا على النساء المرضعات تجنب استخدامه.[٥]

هل يمكن أن تكون الأسنان الحساسة علامة مبكرة على الحمل؟

نعم، من الممكن أن تكون الأسنان الحساسة دلالة على حدوث الحمل؛ إذ يتسبب الحمل في اضطراب مستويات الهرمونات وزيادة تدفق الدم مما يسبب حدوث تورم في اللثة، مما يجعل النساء الحوامل الأكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة والأسنان الحساسة.[٦]

ما هو العلاجات المنزلية لآلام عصب الأسنان؟

تتوفر العديد من العلاجات التي تساعد في التقليل من ألم الأسنان، إلا أنه على الحامل استشارة الطبيب قبل اللجوء إلى استخدام أي منها، ومن امثلتها ما يأتي:[٧]

  • المضمضة بالماء المالح.
  • مضمضة الفم بمحلول بيروكسيد الهيدروجين.
  • استخدام كمادات الماء البارد.
  • تطبيق أكياس شاي النعناع.
  • تطبيق معجون الثوم على مكان الألم.
  • استخدام القرنفل.
  • استخدام خلاصة الفانيلا.


المراجع

  1. ^ أ ب Bernard J. Hennessy (1-6-2019), "Pulpitis"، www.msdmanuals.com, Retrieved 6-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Pregnancy and teeth ", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 7-9-2019. Edited.
  3. Elizabeth Soal (18-12-2012), "How to avoid toothache for good"، www.netdoctor.co.uk, Retrieved 7-9-2019. Edited.
  4. Joe Lewis, " How to Use Garlic for Toothache "، www.livestrong.com, Retrieved 7-9-2019. Edited.
  5. "What Is Orajel (Benzocaine Topical)?", www.everydayhealth.com, Retrieved 2-5-2020. Edited.
  6. "Can Sensitive Teeth Be An Early Sign Of Pregnancy?", simplyteethessex.co.uk, Retrieved 2-5-2020. Edited.
  7. "10 Home and Natural Remedies for Toothache Pain", www.healthline.com, Retrieved 2-5-2020. Edited.