ألم عند القذف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٢ ، ١٩ ديسمبر ٢٠٢٠
ألم عند القذف

هل الألم عند القذف أمر مقلق؟

يواجه الرجل في حياته العديد من المُشكلات والاضطرابات التي قد يشعر بالحرج من الحديث عنها، أو مُناقشتها مع الطبيب، ومنها الشعور بالألم عند القذف (Painful ejaculation)، وفي حين أنّ الأمر لا يبدو مُشكلة خطيرة بحدّ ذاته، وقد يرى البعض بأنّ تجنّب مُمارسة الجماع كفيل بتفادي التعامل مع الموضوع، إلا أنّه في بعض الأحيان قد يكون من الأعراض المُصاحبة لأمراض واضطرابات تتطلّب التقييم والمُعاينة الطبيّة والعلاج المُناسب؛ لتفادي تفاقم الوضع وزيادة شدّته لدى المُصابين، فما هي أبرز الأسباب المُرتبطة بالألم عند القذف؟ وما هو تأثير هذا الألم على صحّة الرجل وحياته؟[١]

ما أسباب الألم عند القذف؟

ثمّة عدّة ظروف وأمراض يُصاحبها الشعور بالألم عند القذف كأحد أعراضها أو مُضاعفاتها وآثارها الجانبيّة، وتتفاوت في شدّتها ودرجة خطورتها، كما يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الألم عند القذف، التي لا يمكن حصرها في هذا المقال، والطبيب هو المرجع الرئيس والمسؤول عن حصر المُحتمل ارتباطها بكلّ مُصاب على حدة، وتحديد ما يُعاني منه بالضبط.، ويُذكر من أكثرهذه الأسباب شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • أسباب وعوامل نفسيّة، وهو ما يجب أخذه بعين الاعتبار في حال مُلاحظة الألم فقط عند مُمارسة الجماع مع الزوجة، وليس عند الاستمناء، ما قد يُشير لوجود مُشكلات زوجيّة أو عاطفية تنعكس سلبًا على الرجل.
  • الخضوع لعملية جراحيّة مؤخّرًا؛ مثلما يحدث عند إجراء جراحة ترميميّة لعلاج الفتق الإربيّ، أو بعد استئصال غدّة البروستاتا جراحيًّا، سواء أكان الاستئصال للغدّة بالكامل، أو لجُزء منها ومن الأنسجة القريبة لها، التي يلجأ إليها الأطباء في علاج سرطان البروستاتا.
  • وجود الحصى أو الأكياس، التي قد تتكوّن في القناة الدافقة للسائل المنويّ (Ejaculatory duct)، وتتسبّب بالألم عند القذف، أو حتّى أنّها قد تكون سببًا في العُقم لدى المُصاب.
  • الإصابة بالتهاب البروستاتا، وهو من أكثر أمراض واضطرابات المسالك البوليّة شيوعًا لدى الرجال ممّن أعمارهم أقلّ من 50 عامًا، والذي قد يكون نتيجة الإصابة بعدوى ما، ويتسبّب بعددٍ من الأعراض التي تُشابه أعراض الإصابة بالتهاب المسالك البوليّة، إذ يشعر المُصاب بالألم أسفل البطن وألم عند التبول وزيادة الحاجة إلى التبول، بالإضافة لما يشعر به من ألم عند قذف، أو حتّى صعوبة الانتصاب.[٣]
  • الإصابة باعتلال الأعصاب الفرجيّة (Pudendal neuropathy)، وهي أحد المشاكل العصبية التي تحدث بسبب تلف الأعصاب الموجودة في الحوض، نتيجة التعرّض لإصابة ما، أو كإحدى مُضاعفات الإصابة بالتصلّب اللويحيّ، أو السكّريّ، وينجم عنه الشعور بألم متقطع وتنميل في فُتحة الشرج والأعضاء التناسليّة، والألم عند القذف.[٤]
  • الإصابة بداء المُشعرات، وهو أحد الأمراض المُنتقلة جنسيًّا، الناجمة عن الإصابة بعدوى ما، وينجم عنه عدّة أعراض، منها الشعور بألم عند القذف وعند التبوّل.
  • الإصابة بسرطان البروستاتا، الذي قد لا يتسبّب بأيّ أعراض أو علامات ظاهرة للمُصاب في كثير من الحالات، إلا أنّها عند ظهورها ثد تتضمّن الشعور بالألم عند القذف، بالإضافة لصعوبة الانتصاب، ومُواجهة مُشكلات مُختلفة عند التبوّل، أو مُلاحظة وجود الدم في البول أو السائل المنويّ.
  • كإحدى الأعراض الجانبيّة الناجمة عن العلاج الإشعاعيّ، وبالأخصّ الذي يُستخدم لعلاج مُشكلات وأمراض في منطقة الحوض، إذ قد يتسبّب مؤقتًا في الضعف الجنسيّ لدى الرجال، بما في ذلك الشعور بالألم عند القذف.
  • كإحدى الأعراض الجانبيّة الناجمة عن مُضادات الاكتئاب، إذ أنّ بعضًا منها قد يكون سببًا في الضعف الجنسيّ لدى الرجال، والشعور بالألم عند القذف، ورغم ذلك لا يُوصى أبدًا بالتوقّف عن تناولها عند مواجهة هذه الأعراض إلا بعد استشارة الطبيب ومُناقشته بما هو أنسب، وتتضمّن العلاجات والأدوية الآتية:
    • مُضادات الاكتئاب ثُلاثيّة الحلقات، أو رُباعيّة الحلقات.
    • مُثبّطات استرداد السيروتونين الانتقائيّة (SSRIs).
    • مُثبّطات أكسيداز أُحادي الأمين (MAOIs).
    • مُبّطات استرداد السيروتونين والنورأدرينالين.


ما هي طرق علاج الألم عند القذف؟

تختلف الطرق والوسائل التي يلجأ إليها الطبيب لعلاج ألم القذف تبعًا للسبب المُرتبط به بالضبط، إذ قد يتضمّن العلاج واحدًا أو أكثر ممّا يأتي:[٥]

  • المُضادات الحيويّة، التي تُصرف لعلاج أنواع العدوى المُختلفة، وما قد ينجم عنها من أمراض واضطرابات.
  • العلاجات والأدوية التي تُصرف بوصفة طبيّة؛ للتعامل مع الأمراض المُنتقلة جنسيًا، وبعض حالات التهاب البروستاتا الناجم عن عدوى بكتيريّة.
  • المُراقبة عن كثب، ومُتابعة ما يُواجهه المُصاب من أعراض قديمة أو جديدة في حال إصابته بسرطان البروستاتا، وتحرّي ما إذا كانت الخلايا السرطانيّة قابلة للتوسّع والانتشار أم لا؛ لتحديد العلاج الأمثل بعدها.
  • العلاج الإشعاعيّ والعلاج الهرمونيّ، الذي يختاره الأطباء لبعض الحالات التي تُعاني من سرطان البروستاتا.
  • العلاج الجراحيّ، الذي يختاره الأطباء في التعامل مع بعض حالات سرطان البروستاتا، إذ قد يكون الاستئصال الجُزئيّ أو الكُليّ للبروستاتا هو العلاج الأنسب للمُصاب.
  • علاجات منزلية، بالتزامن مع العلاجات السابقة، يُساعد اتّباع نظام غذائيٍّ صحيّ ومُمارسة التمارين الرياضيّة على التقليل من شدّة الألم عند القذف والأعراض المُصاحبة له، كما أنّ مُحاولة التقليل من الضغوطات والتوتّر الذي يُواجهه المُصاب يُساهم في ذلك أيضًا.


كيف يمكن تشخيص أسباب الألم عند القذف؟

قد تختلف الخطوات والأساليب التي يتّبعها الطبيب لتشخيص سبب الشعور بألمٍ عند القذف ما بين حالة وأُخرى، اعتمادًا على ما يراه من أعراض ظاهرة على المُصاب، وما يحصره من أسباب يُحتمل ارتباطها بهذه المشكلة، وعادًة ما تتضمّن واحدًا أو أكثر ممّا يأتي:[٦]

  • أخذ مسحة من الإحليل، الذي هو القناة الواصلة من المثانة لخارج الجسم؛ لتقصّي وجود أيّ عدوى فيه، وهو ما يُساعد في تشخيص الإصابة بإحدى الأمراض المُنتقلة جنسيًّا.
  • أخذ عيّنة من السائل المنويّ.
  • تحليل عينة بول.
  • عمل تنظير للإحليل أو للمثانة؛ لفحصهم من الداخل، ومعرفة ما إذا كان النتائج تُساعد في تحديد سبب الألم عند القذف.


ما هي آثار الألم عند القذف؟

لا تكمن المُشكلة بالألم عند القذف بحد ذاته، وإنّما ما قد ينجم عنه من تأثيرات على حياة المُصاب وصحّته في بعض الأحيان، والتي تتضمّن الآتي:[١]

  • الشعور بالخجل.
  • مواجهة مُشكلات مُختلفة في العلاقة الزوجيّة والعاطفيّة.
  • الشعور بفُقدان الثقة بالنفس.
  • فُقدان الرغبة في مُمارسة الجماع.
  • مُواجهة مُشكلات في القُدرة على الإنجاب والخصوبة.


المراجع

  1. ^ أ ب Zawn Villines (23/1/2020), "Why does it hurt when I ejaculate?", medicalnewstoday, Retrieved 18/12/2020. Edited.
  2. Ann Pietrangelo (2/11/2018), "9 Possible Causes for Painful Ejaculation", healthline, Retrieved 18/12/2020. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (17/1/2020), "Prostatitis", mayoclinic, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  4. "What Is Pudendal Neuralgia?", webmd, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  5. Katie Street (19/10/2020), "Painful Ejaculation Symptoms, Causes & Common Questions", buoyhealth, Retrieved 18/12/2020. Edited.
  6. "Painful Ejaculation", menshealthfoundation, Retrieved 18/12/2020. Edited.