ألم في منتصف عظم القفص الصدري

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ٤ يوليو ٢٠١٩

ألم في منتصف عظم القفص الصدري

يسمّى العظم في منتصف القفص الصدري بعظم القصّ، وهو العظم الذي يربط جانبي القفص الصدري معًا، ويقع عظم القص أمام العديد من الأعضاء الرّئيسة الموجودة في الصدر والأمعاء، بما في ذلك القلب والرئة والمعدة، لذلك قد تسبّب العديد من الحالات التي ليس لها علاقة بالضّرورة بعظم القص الشّعور بالألم في عظم القص والمنطقة المحيطة.

قد يكون ردّ الفعل الأول على الشعور بالألم في عظم القصّ -خاصّةً إذا كان الألم شديدًا وثابتًا- هو التفكير في أنّ الألم عائد إلى الإصابة بأزمة قلبية، لكن في كثير من الأحيان لا يكون لألم عظم القص علاقة بالقلب، خاصّةً إذا كان عمر الشخص أقل من 40 عامًا، ولم تكن لديه أيّ مشكلات صحية خطيرة أو حالات أخرى، وفي أغلب الأوقات يكون سبب ألم عظم القص حالات لها علاقة بالعضلات أو العظام أو الجهاز الهضمي.[١]


أسباب الألم في عظم القص

يقع القص في الجزء الأمامي من الصّدر ويتصل بالأضلاع، وغالبًا ما تحدث مشكلات القصّ بسبب حدوث مشكلات في العضلات والعظام القريبة من القص، وليس في القصّ نفسه، وقد ينجم الألم البسيط الذي يمكن الشّعور به خلف القص عن مشكلات الجهاز الهضمي، وتشمل أسباب ألم عظم القص ما يأتي:[٢]

  • التهاب الغضروف الضلعي: يعرف بأنّه التهاب يصيب الغضروف الذي يربط الضلع بعظم القص، وقد يشابه الألم الناجم عن التهاب الغضروف الضلعي ألم النوبة القلبية، أو أمراض القلب الأخرى، وعادةً لا يوجد سبب معروف لإصابة الغضروف الضلعي بالالتهاب.[٣]
  • إصابات المفصل القصي الترقوي: يربط المفصل القصي الترقوي الجزء العلوي من القص بالترقوة، وتسبب إصابات هذا المفصل بصورة عامّة الألم والانزعاج في الجزء العلوي من القص في منطقة الصدر العلوية، وغالبًا ما تشمل أعراض إصابة مفصل القص الترقوي الألم الخفيف أو التورّم في أعلى الصدر، وصعوبة تحريك الكتف أو الشّعور بالألم عند تحريكه، وصدور صوت طقطقة من المفصل.[٢]
  • إصابات الترقوة: قد تسبّب إصابات الترقوة الألم طويل الأمد أو الحركة المحدودة في الكتف وأعلى الصدر، وفي حين أنّ الترقوة نفسها ليست جزءًا من عظم القص فهي تتّصل بالقص عن طريق الغضاريف، وقد تسبّب إصابات الترقوة ألم القص، وغالبًا ما تنجم إصابات عظم الترقوة عن الصدمات، مثل: حوادث السيارات، أو الإصابات الرياضية، كما أنّ التهاب المفاصل يمكن أن يسبب أيضًا ألم الترقوة والقص.[٢]
  • الفتق: قد لا يكون الفتق سببًا واضحًا لألم القص، ومع ذلك فإن فتق الحجاب الحاجز قد يسبب الألم المرجعي في منطقة القص، ويحدث فتق الحجاب الحاجز عندما تندفع المعدة من موضعها الطبيعي عبر الحجاب الحاجز، وتشمل أعراض فتق الحجاب الحاجز كثرة التجشّؤ، وحرقة المعدة، والتقيّؤ المصحوب بالدّم، والشّعور بالشبع، ومواجهة المشكلات في البلع.[٢]
  • كسر القصّ: يسبّب كسر عظم القصّ الألم الكبير مثل كسر أيّ عظام أخرى في الجسم، وتحدث كسور القص عادةً نتيجةً للصّدمة المباشرة، مثل: حوادث السيارات، والإصابات الرياضية، ويجب على الشخص الذي يعتقد أنّه مصاب بكسر في القص أن يحصل على الرعاية الطبية الفورية، إذ قد يصاب القلب والرئتان أيضًا نتيجةً للكسر، وتشمل أعراض كسر القص الشعور بالألم عند الشّهيق أو السعال، والتورم فوق القص، وصعوبة التنفّس.[٢]
  • الارتداد المعدي المريئي: يحدث الارتداد عندما تعود الأحماض من المعدة إلى المريء، ممّا يسبّب تهيّج بطانة القصبة الهوائية، وقد يسبب ارتداد الأحماض القصور المزعج وعدم الراحة في الصدر، ويترافق بًورة عامّة مع الشّعور بالحرقة.[٢]
  • الشد العضلي أو الكدمة: يحتوي القصّ والقفص الصدري على الكثير من العضلات المرتبطة بهما، ويمكن أن تصاب هذه العضلات بالتشنج أو التوتر نتيجةً للسعال الحادّ، أو النشاط الشاق الذي يشمل الذراعين والجذع، كما يمكن أن تسبّب الإصابات والصدمات حدوث الكدمات في هذه العضلات، ممّا قد يسبب الألم.[٢]


ألم عظم القص والنوبة القلبية

يمكن أن ينجم ألم عظم القص في بعض الأحيان عن الأزمة القلبية، لكن يعد هذا الاحتمال ضعيفًا لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن أربعين عامًا، إذ يزيد احتمال الإصابة بالنوبة القلبية إذا كان عمر الشخص أكبر من 40 عامًا، أو إذا كان يعاني من الأمراض، مثل أمراض القلب.

تهدّد النوبة القلبية حياة الشخص الذي يصاب بها، ويجب اصطحاب الشخص الذي تظهر عليه أعراض النوبة القلبية إلى جانب ألم القص إلى غرفة الطوارئ على الفور، خاصّةً إذا ظهرت الأعراض دون وجود سبب واضح، أو إذا كان لدى الشخص تاريخ من الإصابة بالنوبة القلبية، وتشمل أعراض النوبة القلبية ما يأتي:[١]

  • الألم في الجانب الأوسط أو الأيسر من الصدر.
  • الشّعور بالألم أو عدم الراحة في الجزء العلوي من الجسم، بما في ذلك الذراعين والكتف والفك.
  • الشّعور بالدوخة أو الدوار.
  • مواجهة صعوبة في التنفس.
  • التعرّق.
  • الغثيان.


المراجع

  1. ^ أ ب Tim Jewell, "What’s Causing My Sternum Pain?"، healthline, Retrieved 18-6-2019.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Jenna Fletcher, "What causes pain in the sternum?"، medicalnewstoday, Retrieved 18-6-2019.
  3. Mayo Clinic Staff (15-5-2018), "Costochondritis"، mayoclinic, Retrieved 18-6-2019.