ألم وثقل بالصدر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٣ ، ٤ فبراير ٢٠٢١
ألم وثقل بالصدر

ألم وثقل في الصدر

يصنّف ألم الصدر من الأعراض التي يجب عدم تجاهلها، فلا يجب الانتظار حتى تذهب من تلقاء نفسها، لأن الشعور بألم وثقل في الصدر قد يكون علامة على وجود حالة خطيرة تستدعي زيارة الطبيب، كأن تكون من أحد أعراض الإصابة بنوبة قلبية أو أحد أمراض قلب، [١]


ولكن من الممكن أيضًا أن يكون ألم وثقل الصدر مرتبط بأمراض في الجهاز الهضمي أو الجهاز التنفسي، أو بعض الأمراض النفسية، [٢] وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب ألم وثقل الصدر وكيف يمكن علاجها.


هل يشير ألم وثقل الصدر على الإصابة بنوبة قلبية؟

نعم من الممكن أن يشير ألم وثقل الصدر إلى حدوث نوبة قلبية، لذا من الضروري الاتصال بالطوارئ فور الشعور بهذا الألم مترافق مع أعراض النوبة القلبية الأخرى، ومن الجدير بالذكر أن أعراض النوبة القلبية تختلف من فرد إلى آخر، وعادةً ما يتصف ألم الصدر الناتج عن النوبة القلبية بأنه عبارة عن ثقل أو ضغط ثابت في منتصف الصدر وينتشر إلى أماكن أخرى، يظهر تدريجيًا بفترة تصل إلى بضع دقائق، ويمكن تمييز النوبة القلبية عن غيرها من الأمراض التي تسبب الألم من خلال الأعراض التالية:[٣]

  • ألم أو ضغط أو حرقة في منتصف الصدر.
  • تنميل أو ألم أو وخز في أحد أو كلتا اليدين، أو في مناطق أخرى كالرقبة والظهر والفك.
  • ضيق في التنفس.
  • تعب مفاجئ وغير عادي.
  • دوخة ودوار.
  • غثيان وقيء بشكل مفاجئ.
  • الشعور بالحرارة مع تعرّق بارد.
  • ثقل مفاجئ أو ضعف في أحد الذراعيين أو كلاهما.



ما هي الحالات المرضية التي تسبب ألم وثقل الصدر؟

يحدث ألم وثقل الصدر نتيجة لحالات مرضية عديدة سواء أكانت أمراض نفسية وقلبية وتنفسية أو أمراض تتعلق بالجهاز الهضمي، وفي الآتي توضيح لذلك:



مشاكل نفسية

قد يواجه المصاب الذي يعاني من المشاكل النفسية مثل الاكتئاب والقلق الشعور بألم وثقل في الصدر، فالاكتئاب على سبيل المثال يؤثر على طريقة شعور الإنسان بالألم مما ينتج عنه أعراض جسدية، ناهيك عن الزيادة الملحوظة بالتوتر، أما عن مرض القلق فهو يزيد من شعور الإنسان بالقلق والتوتر وذلك يؤدي إلى أعراض جسدية مختلفة كألم الصدر والشد العضلي والتعرّق، إضافة إلى تسارع نبضات القلب والتنفس، ومن الجدير بالذكر أن أعراض نوبات الهلع تتشابه مع النوبات القلبية بشكل كبير إلا أن أعراضها تنتهي بعد 10-20 دقيقة. [٤]


مشاكل تتعلق بالجهاز الهضمي

قد ينتج ألم وثقل الصدر عن مشاكل ناتجة عن أمراض في الجهاز الهضمي ومنها:[٤]

  • الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، وهو مرض ناتج عن عودة أحماض المعدة إلى حلق المصاب مسببًا ألم في الصدر إضافةً إلى أعراض أخرى كالألم أثناء البلع واللعاب المتزايد.
  • حصوات المرارة (Gallstones)، وهي كتل ناتجة عن تراكم الكوليسترول والبيليروبين (bilirubin) داخل المرارة، وعندما تتراكم بحيث تعمل على سد القنوات الصفراوية، لتسبب ألمًا في الصدر، وغالبًا ما يكون الألم حاد ومفاجئ.


مشاكل تتعلق بالجهاز التنفسي

من الأمراض أو الحالات التنفسية التي تتضمن ألم وثقل في الصدر من أعراضها، ما يلي:[٤]

  • الالتهاب الرئوي (Pneumonia)، الذي قد يحدث كأحد مضاعفات الإنفلونزا والمشاكل التنفسية الأخرى، ويسبب ألمًا في الصدر يزداد مع السعال أو التنفس بعمق، بالإضافة إلى أعراض أخرى، منها ارتفاع درجة الحرارة وصعوبة التنفس.
  • انكماش الرئتين (Pneumothorax)، وذلك عندما يتجمع الهواء في الفراغ بين الرئتين وجدار الصدر، مما يؤدي إلى شعور بألم وثقل في الصدر، إضافةً إلى صعوبة بالتنفس.
  • الانسداد الرئوي (Pulmonary embolism)؛ وهو انسداد يحدث في الشريان الرئوي أو شريان في الرئة نتيجة لجلطة دموية أو مواد أخرى كالدهون، مسببة ألم وثقل في الصدر، ناهيك عن الشعور بالدوار وضيق التنفس وقد يصل الأمر إلى فقدان الوعي، وهي حالة صحية خطيرة تحتاج مراجعة الطبيب على الفور.




أمراض القلب الأخرى

بالإضافة إلى الجلطة القلبية، يُعدّ ألم وثقل الصدر من الأعراض الشائعة في أمراض القلب المختلفة على سبيل المثالالذبحة الصدرية (Angina)، وعدم انتظام ضربات القلب، وتُعدّ جميعها حالات طارئة تستدعي زيارة الطبيب.[٥]



كيف يعالج الطبيب ألم و ثقل الصدر؟

في البداية، تجدر الإشارة إلى أن الطبيب هو الشخص المسؤول عن تحديد العلاج المناسب، إذ يجب تحديد سبب الألم والثقل في الصدر ثم تحديد العلاج المناسب، ومن الأمثلة على ذلك: [٤]

  • علاج مرض الإرتجاع المريئي، يكون من خلال تتغير النظام الغذائي.


  • علاج انكماش الرئتين، يكون من خلال سحب الهواء المتجمع والتخلص منه.


  • علاج مرض القلق، يوجد العديد من التغيرات في نمط الحياة التي تساعد على التخلص من الأعراض، منها:[٢]
    • تجنب التوتر والإجهاد.
    • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
    • الابتعاد عن الكافيين والكحول والمخدرات.
    • إيجاد هوايات خارج العمل والدراسة، والإهتمام بالعلاقات الإجتماعية.
    • استخدام طرق الاسترخاء مثل التأمل.


  • علاج الأسباب المتعلقة بأمراض القلب، وذلك يتم من خلال استخدام أنواع مختلفة من الأدوية يحددها الطبيب بناءً على حالة المصاب، كالتالي:[٦]
    • دواء نيتروغليسرين (Nitroglycerin)، الذي يؤخذ تحت اللسان ويعمل على توسعه الشرايين مما يساعد على تحرّك الدّم بالمساحات الضيقة، كما يمكن أن تقوم بعض أنواع الأدوية الخافظة لضغط الدم بهذه المهمة.
    • دواء الأسبرين (Aspirin) الذي يستخدم غالبًا في معظم أمراض القلب.
    • الأدوية الحالّة للخثرات (Thrombolytic drugs)، التي تعمل على إذابة الجلطات الدموية في حالات النوبات القلبية.
    • ممعيات الدّم التي تعمل على منع تكوّن جلطات الدّم لتحمي القلب والرئة.



نصائح لتجنب ألم وثقل الصدر

كما ذكرنا سابقًا، يُعدّ ألم وثقل الصدر من الأعراض التي لا يجب تجاهلها، كما ويمكن الوقاية ومنع حدوث هذا الألم والثقل سواء أكان لأسباب متعلقة بالقلب أم غير ذلك، فعلى سبيل المثال يمكن منع ألم الصدر الناتج عن مشكلات غير قلبية من خلال الابتعاد عن المسبب والمواقف التي تزيد من هذا الألم، أما عن الأسباب التي تتعلق بالقلب فيمكن الوقاية منها باتباع النصائح التالية:[٧]

  • الابتعاد عن التدخين.
  • اتباع نمط حياة صحي من خلال تجنّب تناول الدهون والإكثار من الألياف.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الالتزام بتعليمات ونصائح الطبيب.




المراجع

  1. "6 Symptoms You Shouldn’t Ignore", webmd, Retrieved 24/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Why Does My Chest Feel Tight?", healthline, Retrieved 24/1/2021. Edited.
  3. "Chest pain: A heart attack or something else?", health harvard, Retrieved 24/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "What causes a heavy feeling in the chest?", medicalnewstoday, Retrieved 24/1/2021. Edited.
  5. "Chest Pressure", healthgrades, 2/12/2020, Retrieved 25/1/2021. Edited.
  6. "Chest pain", mayoclinic, Retrieved 24/1/2021. Edited.
  7. "Chest Pain", emedicinehealth, Retrieved 24/1/2021. Edited.