أمراض أصابع اليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٠ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
أمراض أصابع اليد

أمراض اليد

الأمراض التي تصيب اليد تؤثر في العظام والعضلات والأوتار وغيرها من أنسجة اليد، وقد تأتي هذه الحالات خَلقيّة عند الولادة، أو بسبب التعرّض لحادث معين، أو الإستخدام المفرط لليد، وتشمل الحالات والأمراض الشّائعة التي تتعرض لها اليد: كسور عظام اليد، والمعصم، والتهاب المفاصل، والتهاب الأوتار، وضغط الأعصاب؛ مثل: متلازمة النفق الرسغي. ويساعد الأطباء في العلاج؛ مثل: اختصاصي العلاج الطبيعي، وأطباء الأورام، وجراحو العظام، وجراحو التجميل، وجراحو الأعصاب.[١]


أمراض أصابع اليد

هناك مجموعة من أهم الأمراض التي تصيب اليد وأصابع الكف، ومنها:[٢]

  • التهاب مفصل الإبهام، الذي يصيب قاعدة الإبهام ويحدث عادةً عند المصابين بالفُصال العظمي.
  • تشوه عروة الزر، هو انحناء في مفاصل أصابع اليد يحدث بسبب التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • كسر الملاكم، هو كسر في عظام اليد.
  • متلازمة النفق الرسغي، مرض يحدث بسبب الضّغط على الأعصاب الرّئيسة الموجودة في اليد، مما يسبب الشعور بكلٍّ من الألم، والوخز، والتنميل، والتورم، والضعف في الإبهام والأصابع الثلاثة الأولى.
  • خلل التنسج الكعبري، تشوّه خََلقي موجود عند الولادة، ويحدث عندما لا يتشكّل العظم المرتبط بمرفق السّاعد بشكل صحيح، حيث اليد المصابة أقصر مع أصابع متصلّبة وإبهام صغيرة جدًا، ويُجرى علاج هذا المرض في مرحلة الطّفولة.
  • انقباض دوبوييترين، هي سماكة في عضلات راحة اليد، مما يسبب وجود الكتل والأغشية وثني الأصابع.
  • إصابات الإصبع، ومنها: كدمات، أو سحق، أو بتر أطراف الأصابع.
  • إصابات الوتر المثني، هي تمزّق في أوتار أصابع اليد، مما يؤدي إلى تصلّب وقلّة حركة الأصابع.
  • الإبهام المتزحلق، يعني حدوث إصابة في المفصل الذي يربط الإبهام باليد.
  • هشاشة العظام، إذ تصيب عظام الأصابع.
  • أصابع إضافية في الكف الواحدة، هي عيب خلقي.
  • التهاب غمد الوتر، مرض يحدث في الرسغ أو اليد، ويصيب الغمد الذي يحيط بالوتر، ويؤدي إلى التهاب هذا الأخير الذي يربط العضلات بالعظام.
  • الإصبع الزنادي، هو التهاب في الأوتار يسبب انحناء الأصابع.


مرض إصبع الزناد

من أهم الأمراض التي تصيب أصابع اليد مرض إصبع الزناد، الذي يسبب انحناءً في أصابع اليد، ويُعرَف أيضًا باسم التهاب غمد الوتر المضيق، ويحدث بسبب الالتهاب داخل الغمد الذي يحيط بالوتر في الإصبع المتأثرة، وهو أكثر شيوعًا عند النساء، أو الأشخاص المصابين بمرض السكري. ويختلف من شخص لآخر حسب شدّة المرض، وتشمل الأعراض:[٣]

  • تصلب في الأصابع -خاصة في الصباح-.
  • سماع بصوت نقر عند تحريك الأصابع.
  • وجود نتوءات في راحة اليد، أو عند قاعدة الإصبع المصابة.
  • انغلاق في الإصبع مما يحول دون تحريكه أو تقويمه.
  • إصبع الزناد يؤثر في أي إصبع من أصابع الكفّ، وقد تتأثر أكثر من إصبع واحدة، ويصيب الكف كاملة.


علاج مرض إصبع الزناد

يعتمد العلاج على شدّة الأعراض، ومدّة الإصابة، ويوصي الطبيب بتجنب تنفيذ بعض الأعمال والنشاطات التي تسبب الألم، ويصرف الأدوية المضادة للالتهابات اللاستيروئيدية -مثل الإيبوبروفين-؛ فهي مفيدة في تخفيف أيّ ألم، ومن أهم ّالعلاجات أيضًا:[٤]

  • التجبير، تُستخدَم الجبيرة البلاستيكية لتخفيف أعراض المرض؛ حيث الطبيب هو من يحدد المدّة التي يحتاجها الشخص لارتداء الجبيرة.
  • حقن الكورتيكوستيرويد، أو الستيرويدات القشرية، هي الأدوية التي تقلّل من التورم، فتُحقَن الستيرويدات السائلة عند قاعدة الإصبع المصاب أو الإبهام، مما يسمح للأوتار بالحركة مرة أخرى، وقد يشعر الشخص بفاعلية الحقن بعد أيام أو أسابيع من أخذها، وهي فعّالة لدى 50-70% من الأشخاص المصابين بإصبع الزناد، لكنّها أقلّ فاعلية للأشخاص الذين يعانون من بعض الظروف المرضية؛ مثل: السكري، والتهاب المفاصل الروماتويدي، لكن من أهم مخاطر هذه الحقن أنّها قد تسبب تغيير لون الجلد، فيزيد ذلك من خطر العدوى.
  • العملية الجراحية، إذا أصبحت العلاجات غير فعّالة فقد يُنصَح بإجراء جراحة يُقطَع فيها الجزء المصاب من الوتر للسماح بالحركة، إذ تعتمد الجراحة على مقدار الألم الذي يعاني منه الشخص، أو التعرّض لمشاكل مرضية؛ مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، وتُعدّ جراحة إصبع الزّناد فعّالة، ومن النّادر أن تعود المشكلة في الإصبع أو الإبهام المُعالَج، لكن قد يحتاج الشخص إلى مدة للشفاء، وتستغرق مدة العملية 20 دقيقة، ويُجرى فيها استخدام تخدير موضعي؛ لذلك يبقى الشخص مستيقظًا لكن دون الشعور بالألم.

أمّا بعد العملية يستطيع الشخص تحريك الإصبع على الفور، وبعد أسبوعين يستطيع تنفيذ الأنشطة؛ كالقيادة، واستخدام الكمبيوتر، وممارسة الرياضة بعد التئام الجرح، أمّا إذا أُجريَت عملية جراحة على عدة أصابع، فقد تصبح مدة الشفاء أطول، وإذا أُجرِيَت عن طريق الجلد بدلُا من تحرير وتر إصبع الزناد فتصبح مدة الشفاء قصيرة؛ لأنّ هذه العملية لا تتطلب إحداث جرح في اليد.


المراجع

  1. "Hand Conditions", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  2. "Hand and Finger Injuries and Conditions", www.froedtert.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  3. "Trigger finger", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  4. "Trigger finger", www.nhs.uk, Retrieved 28-11-2019. Edited.