أمراض الجهاز التناسلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٣ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٨
أمراض الجهاز التناسلي

الجهاز التناسلي الذكري، يتكون هذا الجهاز من القضيب (Penis)، والخصيتين (Testicles)، والحويصلات المنوية (Intestinal vesicles)، وغدة البروستاتا (Prostate gland).

القضيب: وهو من أهم أجزاء الجهاز التناسلي الذكري، ويتكوّن من جسم أسفنجي ويعتبر الجزء المسؤول عن عملية الانتصاب، كما يوجد داخل القضيب قناة تسمى بقناة البول، حيث يمر من خلالها البول والحيوانات المنوية. يتم إفراز هرموني الـ LH، وFSH اللذين يتم إفرازهما من الغدة النخامية عند الأنثى والذكر، ولكن يتم إفرازهما تحت تأثير هرمون GNRH الذي يتم إفرازه من خلال غدة الهيبوثالاموس (Hypothalamus) كما عند المرأة تمامًا.

الخصية: هي الجزء المسؤول عن إنتاج الحيوانات المنوية، بالإضافة إلى إفراز هرمون الذكورة التيستوستيرون. حيث إن الحيوانات المنوية توجد في قنوات دقيقة تسمى بالأنابيب المنوية، والتي تكون متجمّعة ومنحنية على بعضها.

في هذا المقال سنتحدث عن واحد من أهم الأمراض التي يمكن أن تصيب الجهاز التناسلي الذكري، وهو مرض السيلان (أحد أنواع الأمراض المنقولة جنسيًا)، وهو من أكثر الأمراض الجنسية شيوعًا، ولكنها ليس بالمرض الخطير ولكنه مزعج بعض الشيء، يمكن التخلّص منه وعلاجه بطريقة سهلة وبسيطة، ولكن يجب أن يتم العلاج بأسرع وقت قبل أن تنتشر العدوى إلى الأعضاء التناسلية الأخرى أو الشرج والفم، لذلك في هذا المقال سنتعرف على أهم أعراض هذا المرض وما هي مسبباته وما هي أهم طرق الوقاية والعلاج.

أعراض مرض السيلان:


  1. تورم الخصيتين المرافق لبعض الآلام في الخصيتين.
  2. التبوّل المصاحب لبعض الآلام.
  3. نزول بعض الإفرازات من العضو الذكري (القضيب)، غالبًا ما تكون هذه الإفرازات ذات لون أصفر.
  4. احتمالية ظهور بعض الأعراض في حال وصول العدوى إلى العين، منها:
  • تقيّح العين.
  • الحساسية ضد الضوء.
  • آلام مختلفة في العين.
  1. أما في حالة وصول العدوى إلى الحلق فيمكن أن تظهر أعراض أخرى، مثل:
  • آلام في الحلق، بالإضافة إلى مواجهة بعض الصعوبات في البلع.
  • إصابة الغدد اللمفاوية بالتضخم.

طرق انتشار العدوى:


  • الاتصال الجنسي بين الأشخاص سواء كان هذا الاتصال فمويًّا أو مهبليًّا وغيرها.
  • احتمالية انتقاله من خلال مواد التنظيف العامة وبعض المواد الملوثة بالإفرازات التي تحتوي على العدوى كأغطية الأسرة أو المناشف وغيرها.
  • لا يستبعد احتمالية انتقال العدوى المسببة لهذا المرض من خلال قبلة عاطفية.

علاج مرض السيلان عند الرجال


لعلاج مرض السيلان عند الرجال، يجب على الرجل أن يتعامل فقط مع الطبيب المختص (طبيب الأمراض الجلدية)، كما يجب توخي الحذر في تناول الأدوية والعقاقير الطبية المخصصة لهذه الحالات، وأهم هذه الأدوية:

  • البنسلين (BENZATHINE PENICILLIN)، الذي يعتبر أحد أهم الأدوية المضادة للجراثيم ويعالج أغلب الأمراض الجنسية.
  • Ceftriaxone، وهو من المضادات الحيوية التي تنضم إلى مجموعة السيفالوسبورين، أيضًا يعمل على علاج الأمراض الجنسية بسبب خصائصه المضادة للجراثيم.

أمراض الجهاز التناسلي الأنثوي


الجهاز التناسلي الأنثوي يتكوّن من أعضاء رئيسية: المبيضين. وأعضاء ثانوية: الرحم، والمهبل، وقناة فالوب، والغدد الثديية.

حيث إن المبيضين: هي الأجزاء المسؤولة عن إنتاج البويضات والهرمونات الجنسية الأنثوية كهرمون الأستروجين والبروجيستيرون، فالأول يبدأ بالعمل بعد سن البلوغ، وذلك لأنه الهرمون المسؤول عن الصفات الجنسية الأنثوية الثانوية، أما الأخير فهو الهرمون المسؤول عن تثبيت الحمل عند السيدة والحفاظ عليه.

أما فيما يتعلق بالمهبل أو فتحة المهبل: فهي تلك الفتحة التي يتم خروج الإفرازات المهبلية والدورة الشهرية من خلالها، كما أنها الفتحة التي يدخل من خلالها العضو الذكري الخاص بالرجل، تكون دائمًا مغلقة وذلك لأنها مرنة جدًا، ويتم فتحها من خلال ضغط معين يقوم بعمل مباعدة بين جداري المهبل.

الرحم: هو عبارة عن وعاء عضلي يحتوي على عضلات لا إرادية، يبطنه من الداخل غشاء مطاطي، وظيفته هي استقبال البويضة التي يتم إفرازها من المبيضين.

قناة فالوب: وهي عبارة عن قناتين تمتدان من الرحم إلى المبيض تنتهيان بأهداب، وطول الواحدة منهما 11 سم تقريبًا.

أمراض الجهاز التناسلي الأنثوي


أيضًا سنتحدث عن مرض السيلان فهو من الأمراض المشتركة ما بين الرجل والمرأة، وغالبًا ما يحدث بسبب نفس العدوى البكتيرية، ولكن تختلف أعراض ظهوره عند النساء عن الرجال.

لذلك فإن أهم الأعراض التي تظهر على الأنثى نتيجة الإصابة بمرض السيلان، هي:

  • كثرة التبول.
  • نزول بعض الإفرازات المهبلية التي تميل إلى اللون الأصفر.
  • احمرار وتورم بعض الأعضاء التناسلية.
  • الشعور الحاد بالحرقان أو الحكة في منطقة المهبل.

يمكن أن يسبب مرض السيلان الإصابة بعدوى الحوض الشديدة إذا لم يتم علاجه، كما أنه يمكن أن ينتقل إلى قناتي فالوب أو المبيضين، مما يسبب بعض الأعراض، منها:

  • الحمى.
  • بعض التقلصات في منطقة الحوض.
  • الشعور بآلام في البطن.
  • الشعور بألم الجماع.
  • صعوبة الحمل أو الإصابة بالعقم وغيرها.

المضاعفات التي يمكن أن تحدث عند إصابة النساء بالسيلان:


  • الإصابة بالعقم.
  • الإصابة بعدوى تنتشر في المفاصل ومناطق أخرى من الجسم.
  • تزيد خطورة الإصابة بمرض الإيدز (فيروس نقص المناعة البشري).
  • ظهور بعض المضاعفات لدى الرضع كالعمى، أو ظهور بعض التقرحات في فروة الرأس.

علاج مرض السيلان عند الأنثى:


  1. يمكن أن يتم العلاج من خلال تلقي حقنة واحدة من سيفترياكسون (ceftriaxone) في العضل، وذلك لاعتباره من العلاجات الخاصة بالأمراض الجنسية.
  2. 400mg (Cefixime trihydrate) ، من خلال جرعة واحدة بالفم.
  3. لعلاج التهابات المكورات البنية غير المعقدة من البلعوم، فإن العلاج الموصى به هو تناول جرعة 125 مل/غرام من عقار السيفترياكسون في العضل.

كما أن من الطرق التي تحمي الذكر والأنثى من الإصابة بهذا المرض هي اللجوء إلى وسائل الوقاية أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.