أنواع الذبحة الصدرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٢ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٩

الذبحة الصدرية

تعرف الذبحة الصدرية بأنّها الألم أو عدم الراحة في منطقة الصدر يكون ناجمًا عن أمراض القلب، ولا تعدّ الذّبحة الصدرية مرضًا بحدّ ذاتها، لكن يمكن أن تعدّ من الأعراض المصاحبة لأمراض الشرايين التاجية، ويمكن أن تظهر على شكل نوبة ذبحة صدريّة، أو ألم أو إزعاج في الصدر يستمرّ عادةً لمدّة زمنية تتراوح من دقيقة إلى خمس عشرة دقيقةً، واعتمادًا على هذه المدة الزمنية يمكن أن تصنف الذبحة الصدرية حسب نمط النوبات إلى ذبحة صدرية مستقرّة وذبحة صدرية غير مستقرّة والذبحة الصدرية المتغيّرة.

تحدث هذه النوبات نتيجة تدنّي مستويات الأكسجين في الدّم الذي يصل إلى منطقة من عضلة القلب، إذ لا تصل الكمية الكافية من الأكسجين لعمل هذه العضلة على أكمل وجه، ويمكن أن تشمل الأعرض بصورة أساسيّة مواجهة ضيق وصعوبة في التنفّس، ولا تعدّ حالةً طبيّةً مهدّدةً للحياة، إذ يمكن أن لا يحتاج الشخص المصاب إلى الذهاب إلى المستشفى، لكن يمكن أن تشير معاناة الشّخص من ذبحة صدرية بصورة كبيرة إلى وجود نوع من أمراض القلب، ويمكن أن تتراوح خيارات العلاج من إجراء تغييرات نمط الحياة إلى استخدام الأدوية.[١]


أنواع الذبحة الصدرية

يمكن أن يختلف نوع الذبحة الصدرية اعتمادًا على مسبّب هذه الحالة الطبية، وعلى المدّة الزمنية لكل نوبة، ويمكن ذكر أبرز هذه الأنواع كما يأتي:

  • الذبحة الصدرية المستقرّة: تعدّ الذبحة الصدرية واحدةً من أنواع ألم الصدر الذي ينتج عن انخفاض تدفق الدم إلى القلب، ويعني نقص تدفّق الدّم أنّ عضلة القلب لا تحصل على كمية كافية من الأكسجين، وغالبًا ما ينجم الألم عن النشاط البدني، أو الضغط النفسي، وتعدّ الذبحة الصدرية المستقرّة أكثر أنواع الذبحة الصدرية شيوعًا، كما أنّها نمط يمكن التنبؤ به من آلام الصدر، ويمكن أن تسهم هذه الطريقة في سهولة إدارة الأعراض المصاحبة للمرض بصورة أكبر، وعلى الرّغم من أنّ الذبحة الصدرية عادةً ما تكون أقلّ خطورة ًمن الذبحة الصدرية غير المتسقرّة إلّا أنّها يمكن أن تكون مؤلمةً بشدّة وغير مريحة على الإطلاق، كما تشير جميع أنواع الذبحة الصدرية إلى وجود حالة قلبية أساسية يعاني منها المريض، لذلك لا بدّ من مراجعة الطبيب فورًا إذا عانى الشخص من أيّ أعراض للذّبحة الصدريّة.[٢]
  • الذبحة الصدرية غير المستقرّة: تعرف الذبحة الصدرية غير المستقرّة بأنّها ألم في الصدر يحدث أثناء الرّاحة، أو عند بذل الشخص لجهد ما، أو في حالات الضغط النفسي، ويزداد الألم سوءًا في وتيرة وشدّة متصاعدة، كما أنّ هذا النوع من الذبحة الصدرية يشير إلى أنّ الانسداد الموجود في الشرايين التي تزوّد قلب الشخص بالدم والأكسجين قد وصل إلى مستوى حرج وخطير يمكنه أن يهدّد حياة الشخص، وتعدّ حالة الذبحة الصدرية غير المستقرّة حالةً طارئةً وحرجةً، ولا بدّ للشّخص المصاب طلب العلاج الطبي الفوري من طبيب مختص بأمراض القلب والشرايين؛ وذلك لأنّ ترك هذه الحالة الطبية من غير علاج يمكن أن يؤدي إلى تحوّل الذبحة الصدرية إلى نوبة قلبية، أو ضعف عضلة القلب، أو عدم انتظام نبضات القب؛ أي إيقاعات غير منتظمة للقلب، ويمكن أن تكون هذه الظروف والحالات الطبيّة مهدّدةً للحياة.[٣]
  • الذبحة الصدرية المتغيرّة: تحدث الذبحة الصدرية المتغيّرة على عكس الذبحة الصدرية العاديّة -التي تحدث غالبًا بسبب الإجهاد أو الضغط النفسي- عندما يكون الشخص في حالة راحة، وعادةً ما تكون ما بين منتصف الليل وصباح اليوم الباكر، ويمكن أن تكون هذه النوبات مؤلمةً إلى حدّ كبير، ويمكن أن تسمّى الذبحة الصدرية المتغيرة أيضًا بذبحة برنزميتال الصدرية، أو بالذبحة الوعائية التشنّجية، ويعدّ هذا النوع من الذبحة الصدرية نادر الحدوث، ويمثّل ما نسبته 2 من كلّ 100 حالة من الذبحة الصدرية، وعادةً ما تصيب الأشخاص الأصغر سنًا من الذين يصابون بالأنواع الأخرى من الذبحة الصدرية، كما يوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى حدوث الذبحة الصدرية المتغيرة، إذ يمكن أن يسبّب الألم الناجم عن الذبحة الصدرية المتغيّرة حدوث تشنّج في الشرايين المسؤولة عن ضخّ الدّم والأكسجين إلى عضلة القلب، ويمكن أن ينجم هذا التشنج عن التعرض للطقس البارد، والضغط العصبي، وبعض الأدوية التي تسدّ الأوعية الدمويّة أو تُضيّقها، أو التّدخين، أو استخدام المواد المخدّرة كالكوكايين.[٤]


أعراض الذبحة الصدرية

تعدّ الذبحة الصدرية المستقرّة أكثر أنواع الذبحة الصدرية انتشارًا، وتنجم عادةً عن الضغط النفسي، أو بذل الشخص المصاب لجهد ما، وتختفي من تلقاء نفسها عند راحة الشخص، فمثلًأ غالبًا ما يشعر الشخص المصاب بالألم عند المشي صعودًا، أو عند التعرّض لدرجات الحرارة شديدة البرودة، كما أنّه من الضّروري أن يراجع الشخص المصاب الطبيب لتحديد الأعراض التي يعاني منها، وتحديد سبب هذه الأعراض؛ وذلك للتمييز بين الذبحة الصدرية المستقرة وغير المستقرّة، التي يمكن أن تشير إلى قرب معاناة الشخص من نوبة قلبية، ويمكن أن تتضمّن أبرز الأعراض المصاحبة للذبحة الصدرية ما يأتي:[٥]

  • ألم أو شعور بعدم الرّاحة في منطقة الصدر، ويمكن أن يصف الشخص المصاب هذا الألم بالشّعور بالضغط أو الحرقان أو الامتلاء في الصدر.
  • انتشار ألم الصّدر إلى الذراعين، أو الرقبة، أو الكتف، أو الفك، أو الظهر.
  • الغثيان، والإرهاق العام.
  • صعوبة وضيق في التنفّس.
  • زيادة التعرّق، والشعور بالدوخة.


المراجع

  1. Peter Crosta M.A. (11-12-2017), "Everything you need to know about angina"، medicalnewstoday, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  2. Erica Roth (26-5-2017), "Stable Angina"، healthline, Retrieved 14-8-2019.
  3. Rachel Nall (30-5-2017), "Unstable Angina"، healthline, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  4. "Prinzmetal's or Prinzmetal Angina, Variant Angina and Angina Inversa", heart,31-7-2015، Retrieved 14-8-2019. Edited.
  5. mayoclinicstaff (18-6-2018), "Angina"، mayoclinic, Retrieved 14-8-2019. Edited.