أورام العظام الحميدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٩ ، ١٥ يونيو ٢٠٢٠

أورام العظام الحميدة

تحدث الإصابة بأورام العظام عندما تنقسم خلايا العظام بشكل لا يُسَيطر عليه، مما يؤدي إلى تشكّل كتلة من الأنسجة غير الطبيعية أو عدد من الكتل. وتُعدّ معظم أورام العظام أورام حميدة غير سرطانية، ولا تهدد الأورام الحميدة عادةً حياة المريض، ولا تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، وتعتمد خيارات علاج أورام العظام الحميدة على نوع الورم.[١]

بعض أنواع أورام العظام سرطانية تنشر خلايا الأورام السرطانية الخبيثة إلى أجزاء أخرى من الجسم، وفي جميع الحالات يشمل علاج الأورام الخبيثة مزيجًا من العلاج الكيميائي والإشعاعي والجراحة.[١]


ما هي أنواع أورام العظام الحميدة؟

يوجد العديد من أنواع أورام العظام الحميدة التي تنشأ في الخلايا المختلفة للعظام، وتشمل هذه الأنواع ما يأتي:[٢]

  • ورم الخلايا العملاقة، تصيب أورام الخلايا العملاقة الأشخاص في العشرينات أو الثلاثينات من العمر، وتُعدّ هذه الأورام عدوانية؛ لأنها تميل إلى أن تكبر مما يسبب دمار العظام، وقد تؤدي في النهاية إلى تآكل بقية العظم المصاب بها، وتمتد هذه الأورام لتصيب الأنسجة الرخوة، وتميل أورام الخلايا العملاقة إلى التكرار، وفي حالات نادرة قد يُنقَل هذا الورم إلى الرئة رغم أنّه حميد من الناحية النسيجية.
  • ورم الخلايا القاعدية الغضروفي، هو ورم نادر الحدوث، وتشيع الإصابة به لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10-20 عامًا، ويستمر هذا الورم في النمو مما يسبب تلف العظام والمفاصل.
  • الورم الليفي الغضروفي المخاطي، يُعدّ هذا النوع من ورم العظام نادرًا للغاية، وعادةً ما تحدث الإصابة به قبل سن الثلاثين.
  • الورم الغضروفي الباطن، تحدث الإصابة بهذا الورم داخل منطقة النخاع العظمي، وعادة ما تكون بداية هذه الأورام دون ظهور أعراض، وتكون غير مؤلمة، لكن تتضخم هذه الأورام وتصبح مؤلمة، وتشيع الإصابة بهذا النوع من ورم العظم لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10-40 عامًا.
  • الورم الليفي الأصفر، هو آفة ليفية حميدة تظهر في شكل قشور على سطح العظم، وتتطور الإصابة بهذه الأورام في أنسجة العظم الليفية، وتنمو هذه الآفات تدريجيًا وتصبح متعددة الطبقات، والإصابة بها شائعة بين الأطفال أكثر من البالغين.
  • ورم بانيات العظم، هو ورم حميد نادر يُكوّن من أنسجة مماثلة لأنسجة الورم العظمي العظماني، وتشيع الإصابة بهذا النوع من ورم العظام لدى الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 10-35 عامًا، وتحدث الإصابة بورم بانيات العظم في عظم العمود الفقري، والساقين، واليدين، والقدمين، ويُعدّ هذا الورم بطيء النمو، لكنه يدمّر العظام الطبيعية ويسبب الشعور بالألم.
  • الورم العظمي الغضروفي، تحدث الإصابة الورم العظمي الغضروفي به في أي عظم من عظام الجسم، لكنه يميل إلى الحدوث بالقرب من نهايات العظام الطويلة، وغالبًا يصاب به الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 - 20 عامًا.
  • الورم العظمي العظماني، يحدث الورم العظمي العظماني في نقي العظم، وتشيع الإصابة به لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10-35 عامًا، ويصيب أي عظم من عظام الجسم لكنه يميل إلى أن يصيب العظام الطويلة، ويسبب الشعور بالألم الذي قد يشتد أثناء الليل.
  • تمدد تكيسات العظام، هي آفة ممتدة مجهولة السبب تحدث الإصابة بها عادة قبل سن 25 عامًا، وعادة ما تنمو هذه الأورام في العظام الطويلة، وتسبب الألم والتورم، وقد تكون هذه الآفات موجودة في العظم قبل بضعة أسابيع إلى سنة من التشخيص.
  • الكيسة العظمية مفردة الغرفة، تحدث الكيسة العظمية مفردة الغرفة في العظام الطويلة لدى الأطفال، وتؤدي هذه الأورام إلى ترقق سماكة غلاف العظم ونقصانها، مما يسبب حدوث الكسر في المنطقة المصابة بالورم.
  • خلل التنسج الليفي، ينطوي خلل التنسج الليفي على نمو العظام غير الطبيعي أثناء الطفولة، وقد يؤثر في عظمة واحدة أو عدة عظام في الجسم، وتُكوّن العديد من الأورام الليفية وتؤدي إلى الإصابة بالتصبغ الجلدي، وتسبب تشوهات جهاز الغدد الصماء؛ مثل: متلازمة ماكيون أولبرايت، وتتوقف الآفات العظمية الناتجة من خلل التنسج الليفي عادةً خلال مرحلة البلوغ، ونادرًا ما تُحوّل هذه الأورام إلى أورام خبيثة.


ما هي أعراض أورام العظام الحميدة؟

يكون التورم الواضح أول علامة من علامات الإصابة بورم من أورام العظام الحميدة، ومع ذلك يُعدّ الألم المستمر الذي لا يزول في منطقة الورم هو العلامة الأكثر شيوعًا على الإصابة بأورام العظم. وفي بعض الأحيان لا تُكتَشَف الإصابة بأورام العظم الحميدة إلا بعد حدوث كسر العظم الذي ينجم عن ضعف العظم وتلفه نتيجة نمو الورم.[٣]


أسئلة شائعة حول أورام العظام الحميدة

أي أنواع أورام العظام الحميدة الأكثر شيوعًا؟

يعد الورم العظمي الغضروفي أكثر أنواع أورام العظام الحميدة شيوعًا.[٢]

هل يمكن أن يتحول ورم العظام الحميد إلى سرطاني؟

تعد أورام العظام حميدة وليست سرطانية، كما أنها تبقى عادةً في مكانها ومن غير المحتمل أن تكون قاتلة.[٤]

هل أورام العظام الحميدة مؤلمة؟

نعم، إذ يبدأ الألم في العظام عرضيًا ثم يصبح شديد ومستمر، كما يصاحب الألم أعراض أخرى، مثل: التعرق الليلي، والحمى.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "Bone Tumor", orthoinfo, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Michael J. Joyce, "Benign Bone Tumors and Cysts"، msdmanuals, Retrieved 4-5-2019.Edited.
  3. "Benign Bone Tumors", clevelandclinic, Retrieved 4-5-2019.Edited.
  4. ^ أ ب "Bone Tumors", www.healthline.com, Retrieved 15-6-2020. Edited.