أورام دهنية تحت الجلد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٩

الأورام الدهنية تحت الجلد

الورم الدهني هو كتلة تحت الجلد تحدث بسبب زيادة نمو الخلايا الدهنية، وهي أورام حميدة غير سرطانية، ومع ذلك قد يرغب بعض الأشخاص إلى إزالتها؛ بسبب الشعور بالألم، أو حدوث المضاعفات أو بعض الأعراض المزعجة التي تسببها، أو لهدف تجميلي. وتتميز الأورام الدهنية بأنها ليّنة وتتحرك تحت الجلد عند الضغط عليها، وتنمو ببطء على مدى أشهر أو سنوات، وقد يصل حجمها إلى 2-3سم، وتنمو لدى بعض الأشخاص إلى أكثر من 10سم نادرًا، وتحدث في أي مكان في الجسم، لكنّها تظهر على الكتفين والصدر والجذع والعنق والفخذين والإبطين غالبًا، وتُشكّل في الأعضاء الداخلية أو العظام أو العضلات نادرًا.[١]


أعراض الأورام الدهنية تحت الجلد

يحدث الورم الدهني في أي مكان من الجسم، وهو دائمًا ما يكون: [٢][٣]

  • يوجد تحت الجلد مباشرةً، ويحدث في الرقبة، أو الكتفين، أو الظهر، أو البطن، أو الذراعين، أو الفخذين.
  • ملمسه ليّن وشبيه بملمس العجين، كما يتحرّك بسهولة عند الضغط الخفيف بالإصبع.
  • صغير الحجم، حيث حجمه أقل من 5 سم عادةً.
  • غير مؤلم، لكنه قد يؤلم أحيانًا عند نموه ضاغطًا على أعصاب قريبة، أو إذا كان يحتوي على أوعية دموية كثيرة.
  • ينمو ببطء.


أسباب الأورام الدهنية تحت الجلد

إنّ أسباب الأورام الدهنية تحت الجلد غير معروفة، وسببها تعرّض الجسم لصدمة، ومع ذلك ليس من الواضح ما إذا كانت الصدمة تتسبب في تكوين ورم دهني أو أنه قد ينتج للعناية الطبية بتلك المنطقة من الجسم، وقد تحدث بفعل بعض الحالات الوراثية أيضًا؛ مثل: متلازمة غاردنر، كما قد تحدث في حالات نادرة بفعل مرض مادلونج، الذي يصيب الرجال الذين يشربون الكثير من الكحول غالبًا.[٤]


عوامل الإصابة بالأورام الدهنية تحت الجلد

ليس من الشائع أن يصاب الشخص بالورم الدهني، ويُقدّر الخبراء أنّ حوالي 1% من الناس لديهم ورم دهني تحت الجلد، ويزيد خطر الإصابة عند الأشخاص الذين لديهم في العائلة أفراد مصابون بورم دهني واحد أو أكثر، وتزيد فرصة الإصابة عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 60 سنة أيضًا، وتشمل عوامل الإصابة الأخرى ما يلي: [١]


تشخيص الأورام الدهنية تحت الجلد

لتشخيص الإصابة بالورم الدهني تحت الجلد يُجري الطبيب ما يلي: [٢]

  • فحص بدني.
  • أخذ خزعة من النسيج لتحليلها مخبريًّا.
  • قد يلزم إجراء التصوير بالأشعة السينية، أو غيرها من طرق التصوير؛ مثل: الرنين المغناطيسي، أو الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب إذا كان حجم الورم الدهني كبيرًا، وله خصائص غير طبيعية.

وهناك فرصة ضئيلة جدًّا لأن يكون الورم الدهني هو في الواقع ورمًا سرطانيًا، أو ما يُعرف باسم الساركوما الدهنية، وهو ورم سرطان يصيب الأنسجة الدهنية تحت الجلد وينمو بسرعة، ولا يتحرّك تحت الجلد عند لمسه أو الضغط عليه، ويسبب الشعور بالألم عادةً، وتؤخذ خزعة، أو الخضوع للفحص بالتصوير بالرنين المغناطيسي، أو بالتصوير المقطعي المحوسب إذا ما اشتبه الطبيب في الإصابة بالساركوما الدهنية.[٢]


علاج الأورام الدهنية تحت الجلد

ليس من الضروري علاج الأورام الدهنية تحت الجلد، ومع ذلك قد يلجأ بعضهم إلى إزالته لما يسببه لهم من إزعاج أو ألم، أو أنه ينمو بشكل سريع، وتتضمن علاجات الأورام الدهنية تحت الجلد ما يلي: [٢][١]

  • الإزالة بالجراحة، حيث معظم الأورام الدهنية تُزال جراحيًّا باستئصالها، كما أنّه من غير الشائع عودتها بعد الإزالة الجراحية، وتتضمن الآثار الجانبية المحتملة التندب والكدمات، وتجرى عن طريق عمل شقّ صغير في الجلد ثم ضغط الورم للخارج، والشخص يوجد تحت تأثير التخدير الموضعي أثناء العملية عادةً، ويقدر على العودة إلى المنزل في اليوم نفسه.
  • شفط الورم الدهني، ذلك بعمل شق في الجلد في مكان وجود الورم، ثم إدخال أنبوب رقيق لشفط كتلة الخلايا الدهنية إلى الخارج وامتصاصها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Joana Cavaco Silva (2018-7-23), "What is a lipoma?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-23. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث staff (2018-4-3), "Lipoma"، mayoclinic, Retrieved 2019-8-23.
  3. staff (2017-8-17), "Lipoma"، nhs.uk, Retrieved 2019-8-23. Edited.
  4. staff (2016-3-18), "Lipomas"، clevelandclinic, Retrieved 2019-8-23. Edited.