أورام عنق الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٧ ، ١٧ يونيو ٢٠٢٠

أورام عنق الرحم

قد تكون أورام عنق الرحم حميدة او خبيثة، وورم عنق الرحم الحميد غير السرطاني Non-cancerous tumours of the cervix لا ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، ولا تهدد هذه الأورام حياة المريضة، وتجرى إزالة هذه الأورام عن طريق الجراحة ولا تعاود الظهور. [١]

أما أورام عنق الرحم السرطانية Cervical Cancer فهي تحدث نتيجةً لنمو خلايا عنق الرحم بشكل غير طبيعي، وتغزو هذه الأورام أنسجة الجسم وأعضاءه الأخرى، ويؤثر هذا السرطان في الأنسجة العميقة في عنق الرحم، وقد ينتشر إلى أنسجة الجسم الأخرى، مثل: الرئتان، والكبد، والمثانة، والمهبل، والمستقيم.[٢]

ويُعدّ سرطان عنق الرحم بطيء النمو، لذا فإنّ تقدمه البطيء يوفر الفرصة للوقاية والاكتشاف والعلاج المبكر، ومعظم النساء اللواتي يعانين من التغيرات السرطانية في عنق الرحم هنّ في العشرينات والثلاثينات، لكنّ متوسط عمر النساء عند تشخيص الإصابة بسرطان عنق الرحم هو منتصف الخمسينات.[٢]


ما أنواع اورام عنق الرحم الحميدة؟

تشمل أنواع أورام عنق الرحم الحميدة مجموعة من الأورام التي تظهر في أشكال متنوعة، ومنها ما يأتي:[١]

سلائل الرحم

تُعدّ سلائل الرحم أكثر أنواع أورام عنق الرحم الحميدة شيوعًا، ومعظم هذه السلائل حميدة لكنّ بعضها سرطانيّ، وتحدث سلائل الرحم لدى النساء فوق سن 20 عامًا. وتُعدّ إصابة الإناث اللواتي لم يصلن إلى سنّ الطمث بسلائل الرحم نادرة، وتظهر سلائل الرحم في شكل نمو أحمر يشبه الإصبع، وتنمو في قناة عنق الرحم، وهي القناة التي تربط المهبل بالرحم، وتمتد سلائل الرحم إلى المهبل.

وقد لا تسبب سلائل الرحم ظهور أيّ أعراض، وقد تسبب نزيف المهبل غير الطبيعي، أو إفرازات المهبل الصفراء أو البيضاء لدى بعض النساء، وتُكتَشَف سلائل الرحم عند إجراء الطبيب فحص الحوض وفحص عنق الرحم. ولا تحتاج سلائل الرحم إلى العلاج عادةً، وتجرى إزالة الأورام الكبيرة، أو التي تسبب النزيف أو التي تبدو غير طبيعية عادةً.


كيسة نابوت

الكيس النابوتي هو كتلة مليئة بالمخاط تتطور على سطح عنق الرحم، وتوجد كيسة النابوت لدى معظم النساء ويُعدّ وجودها طبيعيًا، ويُجرى اكتشافها خلال فحص الحوض الروتيني، وتظهر في شكل كتل ناعمة صغيرة مستديرة أو مجموعة من الكتل على عنق الرحم. ولا تحتاج كيسة النابوت إلى العلاج، لكنّها قد تنمو لدرجة تكفي لتغيير شكل قناة عنق الرحم، مما يجعل فحص الحوض صعبًا، وفي هذه الحالة قد تُفتَح كيسة نابوت وتُصرّف لاستنزاف المخاط من داخلها، أو إزالتها عن طريق الجراحة.


الأورام الليفية العنقية

تبدأ الأورام الليفية العنقية في النسج العضلي لعنق الرحم، وتشبه الأورام الليفية الرحمية لكنها أقل شيوعًا. ولا تسبب الأورام الليفية العنقية ظهور الأعراض، وقد تشمل أعراضها الشائعة نزيف المهبل غير الطبيعي، والشعور بالألم عند الجماع، وإذا أصبح الورم الليفي كبيرًا فقد يسبب الانسداد الجزئي في المسالك البولية، ويسبب المشكلات في تصريف البول؛ مثل: تصريف البول المتقطع، أو احتباس البول، وقد تسبب الإصابة بالتهاب المسالك البولية أيضًا.

ولا تحتاج الأورام الليفية العنقية إلى العلاج ما لم تسبب الأعراض، ويشمل علاجها الأدوية للسيطرة على الأعراض، أو الجراحة لإزالة الورم الليفي.


ما أنواع سرطان عنق الرحم؟

تساعد معرفة نوع سرطان عنق الرحم لدى المرأة في تحديد التشخيص والعلاج المناسبين للحالة، وتشمل الأنواع الرئيسة لسرطان عنق الرحم ما يأتي:[٣]

  • سرطان الخلايا الحرشفية؛ يبدأ هذا النوع من سرطانات عنق الرحم في الخلايا الرقيقة المسطحة (الخلايا الحرشفية) التي تبطّن الجزء الخارجي من عنق الرحم، ومعظم أنواع سرطان عنق الرحم هي سرطان الخلايا الحرشفية.
  • السرطان الغدّي؛ يبدأ هذا النوع من سرطان عنق الرحم في الخلايا الغدية عمودية الشكل التي تُبطّن قناة عنق الرحم.

قد يسبب كلا النوعين من الخلايا الإصابة بسرطان عنق الرحم عادةً، ويتطور السرطان في خلايا أخرى في عنق الرحم نادرًا.[٣]


ما هي أعراض سرطان عنق الرحم؟

كما هو الحال في العديد من أنواع السرطان قد لا يسبب سرطان عنق الرحم ظهور أي أعراض، وقد لا تلاحظ المرأة أي أعراض لسرطان عنق الرحم حتى يتقدم إلى مرحلة خطيرة، وتشمل أعراض سرطان عنق الرحم عند ظهوره ما يأتي:[٢]


ما العوامل التي تزيد خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم؟

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم ما يأتي:[٣]

*النشاط الجنسي المبكر، تزيد ممارسة الجنس في سنّ مبكرة من خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.

  • الأمراض المنقولة جنسيًا؛ مثل: الكلاميديا، والسيلان، والزهري، وفيروس العوز المناعي البشري (الإيدز) تزيد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • ضعف جهاز المناعة؛ سواء أكان سبب ضعف المناعة حالة مرضية، أو الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري فإنه يزيد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • التدخين، إذ يزيد من خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية في عنق الرحم.


أسئلة شائعة حول أورام عنق الرحم

ما هو لون الإفرازات الدالة على الإصابة بسرطان عنق الرحم؟

تشير الإفرازات المهبلية الحمراء إلى الإصابة بسطان عنق الرحم، ومن الجدير بذكره أنه نادرًا ما تشير هذه الإفرازات إلى سرطان عنق الرحم.[٤]

كم من الوقت يستغرق تطور سرطان عنق الرحم؟

تشير الاحصائيات أن سرطان عنق الرحم المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري يستغرق مدة عشر سنوات أو اكثر حتى يتطور إلى سرطان عنق الرحم.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Non-cancerous tumours of the cervix", cancer, Retrieved 10-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Cervical Cancer", webmd, Retrieved 10-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (31-7-2019), "Cervical cancer"، mayoclinic, Retrieved 10-8-2019. Edited.
  4. "A color-coded guide to vaginal discharge", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-6-2020. Edited.
  5. "How long does it take for HPV-related cancers to develop?", http://www.hpvvaccine.org.au/, Retrieved 17-6-2020. Edited.