أين تقع الكلى في جسم الانسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩

موقع الكلى في جسم الإنسان

الكلى هي زوج من الأعضاء التي تتّخذ شكل حبة الفاصولياء، وتقع الكلى على جانبي العمود الفقري في جسم الإنسان، أسفل الأضلاع في الجزء الخلفي من جوف البطن، ويتراوح طول كلّ كلية من الكليتين حوالي 4-5 بوصات، وهو ما يعادل حجم قبضة اليد الكبيرة تقريبًا.[١]

تعدّ الكلية اليمنى أصغر حجمًا من الكلية اليسرى عمومًا؛ وذلك لإفساح مساحةً للكبد، وتزن كلّ كلية حوالي 125- 170 غرامًا لدى الذّكور، و115-155 غرامًا لدى الإناث، وتحاط كلّ كلية من الكليتين بمحفظة كلوية مكوّنة من نسيج ليفي قاسي، ويُحاط هذا النسيج الليفي بطبقتين من الدهون لتوفير الحماية، وتوجد الغدد الكظرية على رأس الكلى.

يوجد داخل الكلى عدد من الفصوص ذات الشّكل الهرمي، ويتألّف كل فص من هذه الفصوص من قشرة كلوية خارجيّة ونخاع كلوي داخلي، وتوجد النيفرونات وتتدفّق بين هذه الأجزاء، وتعدّ النيفرونات الوحدات التركيبية المنتجة للبول في الكلى، وتحصل الكلى على الدّم من خلال الشرايين الكلوية، وتتخلّص منه عبر الأوردة الكلوية، وتفرز الكلى البول عبر أنبوب يعرف بالحالب، الذي ينقل البول بدوره إلى المثانة.[٢]


وظيفة الكلى

تلعب الكلى دورًا مهمًا وحيويًا في جسم الإنسان، إذ تتمثّل وظيفة الكلى بالتخلّص من الفضلات والسّوائل الزائدة من الجسم، كما تتخلّص الكليتان من الأحماض التي تنتجها خلايا الجسم، وتحافظ على توازن الماء والأملاح والمعادن في الدّم، مثل: الصّوديوم، والكالسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، ويلعب هذا التوازن دورًا مهمًا في الأداء السليم للأعصاب والعضلات والأنسجة الأخرى في الجسم، وتُنتج الكليتان الهرمونات التي تساعد على أداء الوظائف الآتية في الجسم:[٣]

  • السّيطرة على ضغط الدّم وتنظيمه في الجسم.
  • تصنيع خلايا الدّم الحمراء.
  • الحفاظ على صحّة العظام وقوّتها.


أمراض الكلى

قد تتعرّض للكلى لعدد من الأمراض أو تتأثّر بعدد من الحالات التي تؤثّر على تأديتها لوظائفها كما ينبغي، ومن أبرز هذه الأمراض والحالات ما يأتي:[١]

  • التهاب الحويضة والكلية.
  • التهاب كبيبات الكلى.
  • حصى الكلى.
  • متلازمة أمراض الكلى.
  • داء الكلى متعدّدة الكيسات.
  • الفشل الكلوي الحادّ.
  • الفشل الكلوي المزمن.
  • المرحلة الأخيرة من المرض الكلوي.
  • النّخر الحليمي.
  • اعتلال الكلية السكّري.
  • اعتلال الكلية بفرط ضغط الدّم.
  • سرطان الكلى، مثل سرطان الخلايا الكلويّة.
  • التهاب الكلية الخلالي.
  • مرض التغيّر الأدنى.
  • داء السكّري الكبدي الكاذب.
  • التكيّسات الكلويّة.


أعراض أمراض الكلى

يعاني الأشخاص من ظهور العديد من الأعراض عند الإصابة بأحد أمراض، ومن أبرز الأعراض الشائعة لأمراض الكلى ما يأتي:[٤]

  • حدوث اضطرابات في النّوم.
  • التّعب والإعياء.
  • عدم القدرة على التّركيز.
  • الإحساس بجفاف وحكّة في الجلد.
  • زيادة التبوّل أو نقصانه.
  • خروج الدّم مع البول.
  • ظهور الرّغوة في البول.
  • الانتفاخ حول العينين.
  • تورّم القدمين أو الكاحلين.
  • انخفاض الشّهية.
  • تشنّجات العضلات.

ينبغي للأشخاص الاتصال بالطبيب عند حدوث هذه الأعراض، إذ قد يتطلّب الأمر الحاجة إلى إجراء بعض الاختبارات لتشخيص الحالة التي يعاني منها الأشخاص.


أسباب أمراض الكلى

تنشأ أمراض الكلى نتيجةً لعدد من الأسباب الشائعة التي ينجم عنها تلف الكلى، ومن أهم هذه الأسباب ما يأتي:[٢]

  • الاستخدام الطّويل لمسكّنات الألم، مثل: الأسبرين، والأسيتامينوفين، ومضادّات الالتهاب غير الستيروئيدية.
  • اعتلال الكلية بالجلوبيولين المناعي أ، والذي يعرف بداء بورغر أيضًا، وينشأ ذلك نتيجةً لتراكم الأجسام المضادة التي تدعى الغلوبيولين المناعي (أ) في الكليتين.
  • الاستخدام الطّويل لليثيوم، والذي قد يوصف لعلاج انفصام الشخصية والاضطراب ثنائي القطب.
  • الآثار الجانبية المترتبة على استخدام العلاج الكيميائي من قِبَل الأشخاص الذين يعانون من السّرطان.
  • شرب الكحول، والذي يؤثّر على قدرة الكلى على تصفية الدّم، ويساهم في جفاف الجسم، ممّا يصعب من وظيفة الكلى في تعديل التوازنات الداخلية ، ويزيد من ضغط الدّم.


المراجع

  1. ^ أ ب Matthew Hoffman (29-8-2017), "Picture of the Kidneys"، www.webmd.com, Retrieved 6-5-2019.
  2. ^ أ ب Tim Newman (1-2-2019), "What do the kidneys do?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-5-2019.
  3. "Your Kidneys & How They Work", www.niddk.nih.gov, Retrieved 6-5-2019.
  4. Tim Jewell (1-3-2018), "Kidney Overview"، www.healthline.com, Retrieved 6-5-2019.