أين توجد الخلايا الجذعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٢٤ سبتمبر ٢٠١٩
أين توجد الخلايا الجذعية

الخلايا الجذعية

تُعدّ الخلايا الجذعية المواد الأساسية لجسم الإنسان، وهي الخلايا التي يجرى من خلالها إنشاء الخلايا المتخصصة ذات الوظائف الأخرى في الجسم، فهي خلايا قادرة على التحوّل والتطوّر لتصبح خلايا ذات وظائف عديدة في أجزاء مختلفة في الجسم، ويعتقد العلماء أنّها مفيدة في علاج بعض الأمراض، ومن خلال مراقبة نمو الخلايا الجذعية وتكاثرها لتصبح خلايا في العظام أو عضلة القلب، والأعصاب، والأعضاء والأنسجة الأخرى يزداد فهم كيفية حدوث المرض،[١] وتُستخدَم لعدة أمور؛ ومنها: نمو خلايا جديدة في المختبر لتحلّ محلّ الأعضاء أو الأنسجة التالفة، أو إصلاح الأعضاء أو الأجزاء التي لا تعمل بشكل صحيح، أو البحث عن سبب حدوث الطفرات الوراثية في الخلايا، وفهم كيفية تطوّر خلايا معينة؛ مثل: الخلايا السرطانية.[٢] وعدة أشخاص مصابين ببعض أنواع الأمراض يستفيدون من العلاج بالخلايا الجذعية؛ مثل: الإصابة بالحبل الشوكي، ومرض السكري من النوع الأول، ومرض باركنسون، والتصلب الجانبي الضموري، ومرض ألزهايمر، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، والحروق، والسرطان، والفصال العظمي، ويجرى خلالها اختبار الأدوية الجديدة، ومعرفة مدى فاعليتها وجودتها، وتتضمن مجالات الدراسة الجديدة فاعلية استخدام الخلايا الجذعية البشرية، والتي أُخضِعت للبرمجة لتصبح خلايا نسيجية نوعية لاختبار العقاقير الجديدة.[١]


مصدر الخلايا الجذعية

توجد عدة مصادر للخلايا الجذعية في الجسم، وهي:

  • الخلايا الجذعية الجنينية، تنتج هذه الخلايا في المراحل المبكرة من الحمل في أول 3-5 أيام من تلقيح الحيوانات المنوية للبويضة، إذ يتشكّل الجنين في هيئة الكيسة الأريمية أو كرة من الخلايا، والتي تزرع الخلايا الجذعية في الرحم،[٣] وتمتلك هذه الخلايا القدرة على الانقسام إلى المزيد من الخلايا الجذعية، وتصبح نوعًا من الخلايا في الجسم، وتساعد في إعادة تكوين الأنسجة أو الأعضاء المريضة أو إصلاحها.[١]
  • الخلايا الجذعية لدى البالغين، يوجد هذا النوع من الخلايا الجذعية بأعداد قليلة في غالبية أنسجة البالغين؛ مثل: نخاع العظم، أو الدهون، ولديها قدرة محدودة على تشكيل عدة خلايا في الجسم مقارنة بالخلايا الجذعية الجنينة.[١]
  • الخلايا الجذعية الوسيطة، توجد هذه الخلايا في النسيج الضام أو السدى الذي يحيط بأعضاء الجسم الأخرى وأنسجته، وقد استخدم العلماء هذه الخلايا في إنشاء أنسجة جديدة للجسم؛ مثل: العظام، والغضاريف، والخلايا الدهنية.[٣]
  • الخلايا الجذعية المحفزة المستحثة، يجرى إنتاج هذا النوع من الخلايا الجذعية في المختبر، ذلك باستخدام خلايا الجلد، أو الخلايا الأخرى الخاصة بالأنسجة، ولها مميزات مشابهة للخلايا الجذعية الجنينية.[٣]


استخراج الخلايا الجذعية

يُحصَل على الخلايا الجذعية في الجسم بأكثر من طريقة، ويتبرع الناس بالخلايا الجذعية لمساعدة أحد أفراد الأسرة، أو ربما لاستخدامها في المستقبل، ذلك من خلال:[٣]

  • نخاع العظام، تؤخذ في هذه الحالة الخلايا من نخاع العظم من عظام الفخذ أو الحوض؛ بحيث الشخص تحت تأثير المخدر، ومن ثم يفصل الأطباء الخلايا الجذعية من نخاع العظم ويخزّنها أو يُتَبرّع بها.
  • الخلايا الجذعية المحيطية، يتلقّى الشخص عدة حقن تساعد نقي العظم في إطلاق خلايا جذعية في الدم، ومن ثم يُسحَب الدم من الجسم وتُفصل الخلايا الجذعية عنه في جهاز خاص، ومن ثم يُعاد الدم إلى جسم الشخص.
  • دم الحبل السري، يُحصَل على الخلايا الجذعية من الحبل السري بعد الولادة من دون التسبب في حدوث أيّ ضرر للطفل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Stem cells: What they are and what they do", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-8-2019. Edited.
  2. Jacquelyn Cafasso, "Stem Cell Research"، www.healthline.com, Retrieved 15-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Yvette Brazier (15-10-2018), "What are stem cells, and what do they do?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-8-2019. Edited.