إبر تحت الجلد لتنشيط المبايض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٧ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٩
إبر تحت الجلد لتنشيط المبايض

علاجات تنشيط المبايض

إنّ العلاجات الدوائية هي جزء طبيعي من علاجات عدم القدرة على الإنجاب، وكذلك في إجراء عمليات أطفال الأنابيب، وهذه الأدوية تهييء الجسم للعلاج، وزيادة احتمالية إفراز بويضات سليمة من المبايض، ويُقيّم الطبيب المختص الحالة لتحديد العلاج الأنسب، وقد تُعطى هذه العلاجات في شكل إبرٍ تحت الجلد أو في العضل أو أقراص فموية -كالكلوميفين-، وعلاجات المعدة في شكل حقن هي هرمونات صُمّمت لتنظيم إنتاج الهرمونات المتعلقة بالإباضة أو لتحفيز الإباضة[١].


أنواع الإبر تحت الجلد لتنشيط المبايض

العلاجات التالية تُستخدَم في تحفيز المبايض، وهي ما يلي[٢][١]:

  • الغدد التناسلية المشيمائية البشرية المصنعة (HCG)؛ هو علاج مفعوله مشابه لمفعول الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية، وهو هرمون يفرز بشكل طبيعي من المشيمة أثناء الحمل، وهذا العلاج له استطبابات علاجية مختلفة للرجال والنساء، ففي النساء يُستخدم للمساعدة في حدوث الحمل، وفي عمليات أطفال الأنابيب والحقن المجهري، ويُعطى بالتزامن مع علاجات أخرى؛ كالمينوتروبين والأوروفولليتروبين، وأغلب النساء اللواتي يستخدمن هذا العلاج قد استعملن علاج الكلوميفين وحده قبلها، لكنه لم يحقق النتائج المرجوة في تحفيز الإباضة وحدوث الحمل. أمّا لدى الرجال فيعمل هذا العلاج لتحفيز الخصيتين لإنتاج الهرمونات الذكرية؛ كالتيستوستيرون، وهو الهرمون الذي يزيد من عدد الحيوانات المنوية، ويُعطى هذا العلاج في صورة حقن تحت الجلد أو حقن عضلية، ويُستعمل مع العلاجات الأخرى المستخدمة في تحفيز الإباضة، ومن أشهر العلاجات المحتوية على الجونادوتروبين: علاج البرجنيل، والبروفاسي، والنوفاريل، والأوفيدريل، ولم تُسجّل أيّ أعراض جانبية لاستخدام هذا الهرمون وحده.
  • الهرمون المنشط للحوصلة (FSH)، يوجد في شكل حقن تعطى تحت الجلد، والذي يتجاوز الغدة النخامية والغدة تحت المهاد؛ ذلك ليعمل مباشرةً لتحفيز نمو الحويصلات في المبايض، ويتضمن استعمال هذا النوع من الهرمونات ظهور بعض الأعراض الجانبية؛ كزيادة احتمالية الولادات المتعددة، وزيادة حالات الإجهاض أو الولادة المبكرة، وتورم الثدي واحتقانه، أو وجود طفح مكان الحقن، وحصول تقلب في المزاج أو الاكتئاب، وكذلك الإصابة بمتلازمة فرط التحفيز، والتي تتضمن تضخم المبيضين، والشعور بالانتفاخ، والآلام في البطن.
  • موجه الغدد التناسلية الإياسية البشرية(HMG)، هي حُقَن تعطى تحت الجلد تحتوي على كمياتٍ متساوية من هرمون الـ FSH والـ LH، وتعطى لتحفيز المبيضين لإفراز العديد من البويضات أثناء الدورة الواحدة، ومن أكثر الأسماء شيوعًا المينوبور والريبرونيكس، وهذه الأدوية هي الأكثر فاعلية حاليًا، أمّا الأعراض الجانبية لها فهي مشابهةٌ لأعراض حقن الهرمون المنشط للحوصلة.
  • هرمون إفراز الغدد التناسلية (GonR)، يأتي في شكل حقن تُستعمل في تحفيز الغدة النخامية لإفراز الهرمون المنشط للحوصلة والهرمون المنشط للجسم الأصفر، أمّا الأعراض الجانبية المرافقة لاستخدامه فتشمل الشعور بالصداع، والغثيان، وزيادة فرصة الولادات المتعددة بشكل طفيف، وكذلك زيادة التحفيز الطفيف والذي يشمل تضخم المبيضين، والانتفاخ، وألم البطن.


كيفية إعطاء إبر تحت الجلد لتنشيط المبايض

تُعطى الإبر تحت الجلد باستخدام حقنة ذات إبرة صغيرة جدًا وقصيرة في الطبقة تحت الجلد، وتُعطى في الفخذ أو المعدة أو خلف الذراع، والشكل الصيدلاني لهذه العلاجات في هيئة حقن مُحضّرة ومملوءة مسبقًا، أو في شكل أمبولات، والتي تحتاج إلى الخلط عند الاستخدام، أو في شكل أقلام توضع خراطيش مملوءة مسبقًا بها، ويحدد الطبيب الجرعة المطلوبة من هذه العلاجات، والممرض يعلّم المريض كيفية خلطهم وتحضيرهم وحقنهم، فأغلب المرضى يعطون الحقن لأنفسهم، والحقنتان الأولى والثانية هما المسببتان للإزعاج وتوتر الأعصاب. وفي ما يلي بعض الإرشادات المتعلقة بإعطاء الحقن تحت الجلد[٣]:

  • الحرص على غسل اليدين جيدًا.
  • تنظيف المنطقة المراد الحقن بها باستخدام مسحة الكحول المعقمة، والسماح لها بالجفاف من تلقاء نفسها؛ لتجنب الشعور باللسع، مع ضرورة عدم النفخ عليها لتجف.
  • قرص الجلد بالأصابع وإمساك الحقنة؛ إذ تكون عموديةً على سطح الجلد؛ أي بزاوية 90 درجة والابتعاد بما يقارب الإنش.
  • في حال استخدام المحقنة تُدخَل الإبرة بسرعة في الجلد ثم يُسحَب المكبس قليلًا، ففي حال ظهور الدم فيجب سحب الإبرة واستبدالها ثم الحقن من جديد، وفي حال لم يظهر الدم عندها يُحقَن الدواء بالضغط على المكبس بشكل كامل، مما يضمن خروج الدواء كله، وهذه الخطوة خاصةٌ فقط بالمحقن وليس بالأقلام.
  • بعد حقن العلاج تُستخدَم شاشة معقمة للضغط على منطقة الحقن بشكل خفيف لبضع ثوان.
  • التخلص من أيّ أدوات مستخدمة؛ بما في ذلك الإبر، والمحاقن، والقلم، وأمبولات الدواء باستعمال الحاويات المناسبة والخاصة بذلك؛ كحاوية الأدوات الحادة، أو الحاوية البلاستكية غير القابلة للكسر، أو حاوية الحليب، أو باستخدام الجرة الزجاجية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Infertility Medications", american pregnancy association,2019-8-19، Retrieved 2019-9-6. Edited.
  2. "Chorionic Gonadotropin (Subcutaneous Route, Intramuscular Route, Injection Route)", mayoclinic,2019-3-1، Retrieved 2019-9-6. Edited.
  3. "How to Give a Subcutaneous Injection", fertilityauthority, Retrieved 2019-9-6. Edited.