إفرازات بنية في الشهر الثاني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٩ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٩
إفرازات بنية في الشهر الثاني

الشهر الثاني من الحمل

كثير من الحوامل يكتشفن حملهن في الشهر الثاني، وتظهر أعراض الحمل بصورة واضحة خلال هذه الفترة، كما تبلغ نسبة الإجهاض 10-20%، وهي ليست نسبةً كبيرةً، إلا أنه يجب الحذر من القيام بمجهود كبير خلال هذه الفترة، فقد لا يظهر نبض الجنين، وتكون أذناه كتجاويف صغيرة في الرأس، لذا يجب على الحامل الانتباه لأي أعراض أو نزول إفرازات غير طبيعية واستشارة الطبيب للتأكد من سير الحمل بشكل طبيعي.[١][٢]


إفرازات بنية في الشهر الثاني من الحمل

قد تنزل إفرازات بنية اللون في الشهر الثاني، والجيد أن معظم هذه الإفرازات لا تُشكل خطورةً على الحمل، لكن إن التبس الأمر على الحامل وكانت هذه الإفرازات بقعًا دمويةً غامقةً مستمرّة النزول فيجب التوجه إلى الطبيب، الذي يقوم بدوره بإجراء فحص لعنق الرحم، وأخذ مسحة منه للتأكد من عدم وجود التهاب أو قرحة في تلك المنطقة.[٣]


أسباب الإفرازات البنية في الشهر الثاني

من الأسباب المُؤدية إلى نزول إفرازات بنية اللون في الشهر الثاني ما يأتي:[٤][٥]

  • نزف غرس البويضة، يمكن ملاحظة ظهور بقع دموية بنية اللون في الشهر الثاني من الحمل، وتكون بسبب انغراس البويضة في جدار الرحم.
  • تهيج عنق الرحم، خلال الحمل يتعرض عنق الرحم للتهيج، وبسبب وجود تروية دموية كبيرة لهذه المنطقة خلال الحمل سيكون من السهل أن التعرض للنزيف وملاحظة إفرازات بنية.
  • التغيرات الهرمونية الحاصلة في فترة الحمل.
  • التخلص من بعض الإفرازات الزائدة في الجسم.
  • تناول بعض أنواع الفيتامينات التي تُؤدي إلى نزول هذه الإفرازات، مثل الحديد.
  • تضخم عُنق الرحم استعدادًا للفترة المُقبلة من الحمل.
  • الجماع.
  • الوقوف لفترة طويلة.

هذه الأسباب متعلقة بالإفرازات البنية الطبيعية، وغالبًا ما تُشبه المخاط الذي ينزل من الأنف، ولا خوف منها؛ إذ لا تُشكل خطورةً على الحمل، لكن توجد بعض الأسباب غير الطبيعية التي تؤدي إلى نزول إفرازات بنية، وهي:

  • الحمل المهاجر، حيث يحدث الحمل خارج الرحم ويكون شائعًا في قناة فالوب، ويعود سبب الإفرازات البنية إلى أن الدم النازل يكون قديمًا فيبدو بنيًا وليس أحمر قاتمًا، كما يعدّ الحمل المهاجر من الأمور المهددة للحياة، والتي يجب علاجها فورًا، كما تترافق الإفرازات البنية مع ألم في الكتفين، أو الإغماء، أو الألم في الرأس، أو الألم في الحوض، خاصةً في جهة واحدة.
  • قد تُؤدي الإصابة ببعض أنواع البكتيريا إلى نزول مثل هذه الإفرازات، لكن مع وجود رائحة كريهة وألم أسفل البطن، أو تكون الإفرازات مختلطةً ببقع دموية، لذا يجب إجراء الفحوصات اللازمة لبدء العلاج.
  • الإجهاض، قد تكون الإفرازات البنية علامةً مبكرةً على الإجهاض ترافقها علامات أخرى، مثل: المغص الشديد، وتحول الإفرازات البنية إلى اللون الأحمر القاني، وتحول الإفرازات إلى مائية القوام، والشعور بألم في منطقة أسفل الظهر.
  • انفصال المشيمة بشكل جُزئي عن الرحم، وقد لا يظهر ذلك في السونار، مما يُؤدي إلى تجمع كمية من الدم وخروجها على شكل إفرازات بنية اللون.


الإفرازات البنية التي تحتاج التقييم الطبي

يجب أن تحصل الحامل على التقييم الطبي عند ترافُق الإفرازات البنية مع الأعراض التالية:[٦]

  • إذا تحول لون الإفرازات إلى الأحمر الفاتح.
  • وجود نزيف شديد.
  • تحول لون الإفرازات إلى اللون الرمادي.
  • الشعور بانقباضات أو ألم أو تشنج في الظهر.


نصائح عند ملاحظة إفرازات بنية في الشهر الثاني

إن نزول إفرازات بنية في الشهر الثاني من الحمل قد يُربك الحامل التي لم يسبق لها الإنجاب، وتزداد فرصة نزول مثل هذه الإفرازات مع تكرار الحمل، وفي الغالب من الطبيعي حدوثها، ومع هذا فإنه يتوجب على الحامل اتباع النصائح التالية عند ملاحظتها:[٤]

  • الحصول على الراحة قدر الإمكان.
  • عدم القيام بأي مجهود بدني شاق لإيقاف هذه الإفرازات، إذ لا يوجد علاج لها في الحالات الطبيعية، فيلزم الاهتمام بنظافة المنطقة وتبديل الملابس باستمرار، كما يُمكن الاستعانة بالفوط الصحية إلى حين توقف نزول الإفرازات.
  • المحافظة على رطوبة الجسم، من خلال شرب المياه بكمية كافية واستبدال القهوة والشاي بالعصائر الطبيعية.
  • المحافظة على اتباع نظام غذائي صحي سليم ومتوازن يحتوي على الخضراوات والفواكه قدر الإمكان.

في فترة الحمل تمُر السيدة بعدد من التغيرات التي غالبًا ما تكون طبيعيةً، لكن بالرغم من ذلك فإن عدم وجود خبرة لدى الحامل قد يجعلها تُعرض حياة جنينها للخطر، لذا لا بُد من متابعة الطبيب المختص باستمرار، والذهاب إليه فور حدوث أي أعراض غير طبيعية، وألا تعتمد على الخبرات الشخصية عند ظهور مثل تلك الأعراض.


دلالة ألوان الإفرازات خلال الحمل

يمكن أن تشير الألوان المختلفة للإفرازات أثناء الحمل إلى العديد من المشاكل الصحية المختلفة، وتشمل ألوان الإفرازات خلال الحمل ما يلي: [٧]

  • الإفرازات البيضاء أو الكريمية: هي إفرازات صحية وطبيعية، خاصّةً إذا كانت رائحتها خفيفةً تسمى الثرّ، مع ذلك فإن أي اختلاف في كمية أو قوام هذه الإفرازات قد يشير إلى وجود مشكلة، ويجب زيارة الطبيب إذا أصبحت مشابهةً للهلام.
  • الأبيض الذي يحتوي على كتل: يمكن أن تشير الإفرازات البيضاء المتكتلة والمشابهة للجبن إلى الإصابة بعدوى الفطريات المهبلية، وتعد عدوى الفطريات شائعةً خلال الحمل، وتشمل أعراضها الحكة، والحرقة المهبلية، والشعور بالألم عند التبول وأثناء الجماع.
  • الإفرازات الخضراء أو الصفراء: تشير هذه الألوان إلى الإصابة بعدوى الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل: الكلاميديا، أو داء المشعرات، ومن الأعراض الأخرى لعدوى الأمراض المنقولة جنسيًا الاحمرار والتهيج في الأعضاء التناسلية، وفي بعض الأحيان قد لا تسبب عدوى الأمراض المنقولة جنسيًا أية أعراض، ويمكن أن تسبب المضاعفات أثناء الحمل، إذ تؤثر على النمو العصبي للطفل، وقد تسبب العقم للمرأة.
  • الإفرازات الرمادية: يمكن أن تشير الإفرازات الرمادية إلى الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري، خاصة إذا كانت للإفرازات رائحة كريهة تصبح أقوى بعد الجماع، ويحدث التهاب المهبل البكتيري نتيجةً لحدوث خلل بكتيري في المهبل.
  • الإفرازات البنية: تشير الإفرازات البنية عادةً إلى خروج الدم القديم من الجسم، وقد تكون أحد الأعراض المبكرة للحمل، ولا تعد مدعاةً للقلق عمومًا.
  • الإفرازات الوردية: قد تكون الإفرازات الوردية طبيعيةً أو غير طبيعية، وغالبًا ما تظهر في المراحل المبكرة من الحمل أو في الأسابيع الأخيرة منه عندما يستعد الجسم للمخاض، ويمكن أن تظهر أيضًا بسبب الحمل خارج الرحم أو الإجهاض.
  • الإفرازات الحمراء: تتطلب الإفرازات الحمراء أثناء الحمل الرعاية الطبية الفورية، خاصة إذا كان النزف شديدًا أو يحتوي على دم متجلط، أو إذا ترافق مع تشنجات الظهر وألم البطن، إذ قد تشير هذه الأعراض إلى الإجهاض أو الحمل خارج الرحم.


المراجع

  1. "Miscarriage: Signs, causes, and treatment", babycenter.com, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  2. "The First Trimester: Your Baby's Growth and Development in Early Pregnancy", webmd.com, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  3. "Spotting During Pregnancy", americanpregnancy.org, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Pinkish-Brown Discharge During Pregnancy: Is This Normal?", healthline.com, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  5. "Bleeding During Pregnancy – 7 Causes Of Bleeding", bellybelly.com.au, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  6. "Brown Discharge During Pregnancy", hmhb, Retrieved 9-10-2019. Edited.
  7. Jayne Leonard, "What do different colors of discharge mean in pregnancy?"، medicalnewstoday, Retrieved 9-10-2019. Edited.