احتقان الأنف والحلق عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٣٢ ، ٢٥ أبريل ٢٠٢٠
احتقان الأنف والحلق عند الحامل

احتقان الأنف والحلق

يحدث احتقان الأنف أو انسداده عندما تتورّم الأنسجة المُبطّنة للأنف نتيجة التهاب الأوعية الدموية الموجودة داخل الأنف، كما يتسبب استمرار سيلان الأنف وإفراز الكثير من المخاط في تسريب المخاط إلى منطقة الحلق، والتسبب في حدوث التهاب الحلق أو احتقانه، أو الإصابة بالسّعال.[١]


وتشتمل أسباب احتقان الأنف على الإصابة بكلٍّ من نزلات البرد، والتهابات في الجيوب الأنفية، والإنفلونزا، والأورام الحميدة في الأنف، وحمى القش، والحساسية، إلى جانب حدوث الإصابة لأسباب غير مَرَضية، ومنها الحمل.[١]


احتقان الأنف عند الحامل

انسداد الأنف أثناء الحمل ينتج بسبب التغييرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل؛ فمثلًا: قد يؤدي ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين أثناء الحمل إلى حدوث تضخّم في بطانة الممرات الأنفية، مما يتسبب في حدوث الاحتقان، وتبلغ نسبة النساء الحوامل اللاتي تصبن باحتقان الأنف أثناء الحمل 30%، وقد تبدأ هذه الإصابة في الشهر الثاني من الحمل، ويزداد الاحتقان في أشهر أخرى من الحمل، كما قد يختفي خلال أسبوعين بعد الولادة،[٢] وتتمثل أعراض الإصابة أثناء الحمل في كلٍّ مما يأتي:[٣]

توصّلت نتائج الدراسات إلى أنّ احتقان الأنف لدى المرأة الحامل يُشكّل خطرًا على الجنين، خاصةً لدى النساء الحوامل اللواتي يعانين من مرض الربو.[٣]


أسباب احتقان الحلق عند الحامل

تصاب المرأة الحامل بالأمراض الناتجة من التعرض للفيروسات؛ ذلك بسبب انخفاض المناعة لديها خلال الحمل، وليس بالضرورة أن تُصاب الحامل بالتهاب الحلق بسبب الإصابة بالعدوى، إذ يحدث التهاب الحلق لديها نتيجة أعراض الحمل الشائعة؛ مثل: حرقة المعدة، إضافة إلى أنّ الحوامل في أغلب الأحيان يُصبن باحتقان الأنف، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الحلق، وتوجد علاجات منزلية بسيطة تسهم في التخفيف من تأثير الإصابة بالتهاب الحلق لدى الحامل.[٤]


علاج احتقان الأنف عند الحامل

توجد بعض العلاجات الطبيعية التي يُفضَّل استخدامها في علاج الإصابة بالاحتقان لدى المرأة الحامل، وهي تتنوع ما بين الطرق الطبيعية واستخدام بعض الأدوية، وتنفيذ بعض التقنيات عند موعد النوم أو غيره من الأوقات، وهذه العلاجات تتمثّل في تنفيذ كلٍّ مما يأتي:

  • استخدام بخاخات الأنف المالحة، يجب استخدام ماء مغلي ومُعقّم في صنع هذا المحلول الملحي، كما يساعد البخاخ الملحي في تطهير الممرات الأنفية وتعقيمها.[٥]
  • شرب الكثير من الماء.[٣]
  • استخدام مرطّب بارد عند النوم.[٣]
  • تتجنّب التّعرض لمسببات الحساسية المعروفة، أو الهواء المُلوّث، أو دخان السجائر، أو المواد الكيميائية.[٣]
  • رفع الرأس باستخدام وسائد إضافية عند الاستلقاء أو النوم.[٢]
  • الحمام الدافئ، إذ يساعد الماء الدافئ في التخفيف من الاحتقان بشكل مؤقت، وتُنقَع قطعة من القماش بالماء الساخن، وتوضع على الوجه بهدف فتح الممرات الأنفية المسدودة جرّاء الاحتقان، مما يساعد في عملية التنفس.[٢]
  • استخدم المُرطّب أو المرذاذ في غرفة النوم ليلًا من أجل الحصول على هواء رطب في الغرفة.[٢]
  • ممارسة بعض التمرينات الرياضية الخفيفة أو المعتدلة، التي تسهم أحيانًا في التخفيف من احتقان الأنف.[٢]


أسئلة شائعة حول احتقان الأنف والحلق عند الحامل

هل يمكن للمراة الحامل تناول الأدوية لعلاج احتقان الأنف

حقيقةً تنصح المرأة الحامل بتجنب تناول الأدوية وذلك حفاظًا على صحتها وصحة جنينها، وحاصةُ خلال الثلث الأول من الحمل وذلك لبدأ تكون أعضائ الجنين خلال هذه الفترة، ولكن في حالات المعاناة من احتقان الأأنف الشديد فينصح مراجعة الطبيب لتحديد الأدوية الأكثر آمانًا.[٦]

هل يمكن علاج احتقان الأنف للحامل بالزيوت

نعم، من الممكن أن تفيد بعض أنواع الأعشاب في علاج احتقان الأنف عند المرأة الحامل، ومن امثلتها ما يأتي:[٧]

  • زيت النعناع، يفيد النعناع في علاج انسداد الأنف، وذلك يعود لمركب المنثول الذي يساعد على فتح الجيوب الأنفية والتخلص من المخاط.
  • زيت الأوكالبتوس، تشير العديد من الدراسات إلى دور زيت الأوكاليبتوس في تخفيف أعراض الزكام بما في ذلك احتقان الأنف.
  • زيت الميرمية، تتميز الميرمية في دورها في محاربة التهاب الجيوب الأنفية مما يساعد في علاج احتقان الأنف، كما أثبتت دراسة أجريت في عام 2015 امتلاكها لعوامل مضادة للميكروبات.
  • زيت الروزماري، هو زيت أساسي آخر تبين دوره في تخفيف تورم والتهاب الجيوب الأنفية، وهذا يعود لحتواءه على مضادات الأكسدة.

هل من الآمن استخدام مضادات الاحتقان أثناء الحمل

لا يوجد دراسات كافية لاستبعاد استخدام بخاخات الأنف المضادة للحتقان خلال فترة الحمل، وتحتوي هذه الادوية على المركبات التالية الإيفيدرين، والإيبينيفرين، والنفازولين، والأوكسي الميتازولين، والفينيليفرين، والالسودوإيفيدرين ، والرباعي هيدروزين، والزيلوميتازولين، وجميعها تصنف مركبات منخفضة المخاطر، ومع ذلك تنصح الحامل بتجنب استخدام الأدوية المحتوية على مركبات السيدوإيفدرين خلال الثلث الاول من الحمل لوجود ارتباط مخاطر متوقعة، كما تنصح المرأة الحامل بتجنب الإفراط في استخدامها أو الاستخدام طويل الأمد.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب "Stuffy or runny nose - adult", www.medlineplus.gov, Retrieved 7-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Stuffy nose during pregnancy", www.babycenter.com,20-7-2017، Retrieved 7-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Kristin Hayes, RN (31-8-2019), "Congestion and Other Nasal Symptoms During Pregnancy"، www.verywellhealth.com, Retrieved 7-9-2019. Edited.
  4. "Why are you more likely to get sore throats when pregnant?", www.webmd.com, Retrieved 7-9-2019. Edited.
  5. Chaunie Brusie, RN, BSN, "Natural Ways to Clear up Rhinitis of Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 7-9-2019. Edited.
  6. "Stuffy nose during pregnancy", www.babycenter.com, Retrieved 26-4-2020. Edited.
  7. "Top 7 essential oils for sinus congestion", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-4-2020. Edited.
  8. "Is it safe to use a nasal spray decongestant during pregnancy?", www.babycenter.com, Retrieved 26-4-2020. Edited.